الأخبار مميز ضبط ٤٨٥٧ حبة مخدرة في البصرة وميسان (التاريخ: ٢١ / أكتوبر / ٢٠٢١ م ٠١:٠٣ م) الأخبار مميز القبض على متهم بتزوير صك بقيمة ٢٠٠ مليون في بغداد (التاريخ: ٢١ / أكتوبر / ٢٠٢١ م ١٢:٤١ م) الأخبار مميز مقتل شاب عشريني بعد طعنه بآلة حادة وسط البصرة (التاريخ: ٢١ / أكتوبر / ٢٠٢١ م ١١:٥٦ ص) الأخبار مميز اعتقال تاجر مخدرات "كبير" وسط بغداد (التاريخ: ٢١ / أكتوبر / ٢٠٢١ م ١٠:٤٩ ص) الأخبار أعمال عنف وتحطيم محطة للوقود في لبنان (التاريخ: ٢١ / أكتوبر / ٢٠٢١ م ١٠:٤٢ ص) الأخبار مميز خميس الخنجر وعمار الحكيم في اجتماع واحد (التاريخ: ٢١ / أكتوبر / ٢٠٢١ م ١٠:٣١ ص) الأخبار مميز انخفاض أسعار صرف الدولار في بغداد و إقليم كوردستان (التاريخ: ٢١ / أكتوبر / ٢٠٢١ م ١٠:١٧ ص) الأخبار مميز الصحة تشترط الوصول الى التغطية المجتمعية بتلقيح المواطنين لرفع قيود كورونا (التاريخ: ٢١ / أكتوبر / ٢٠٢١ م ١٠:٠٧ ص) الأخبار مميز [عاجل] القبض على ١١ سوريا في ديالى (التاريخ: ٢١ / أكتوبر / ٢٠٢١ م ١٠:٠١ ص) الأخبار مميز المفوضية : اعادة العد والفرز اليدوي لكافة المحطات "صعب جدا" (التاريخ: ٢١ / أكتوبر / ٢٠٢١ م ٠٩:٤٧ ص)
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 مشتاق ازورج كربله ، ملا احمد صديق
 التأريخ
١٤ / ربيع الأول / ١٤٤٣ هـ.ق
٢٩ / مهر / ١٤٠٠ هـ.ش
٢١ / أكتوبر / ٢٠٢١ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٦٧
عدد زيارات اليوم: ١٧,٢٨٥
عدد زيارات اليوم الماضي: ١٥,٣٩٥
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٥٧,٧١٩,٥٢٨
عدد جميع الطلبات: ١٥٧,٣٠٥,٠٥٨

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١١,٠٧٧
الأخبار: ٣٤,٤٧١
الملفات: ٩,٩٦٣
التعليقات: ٢,٣١٤
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات اكراد العراق والسعي لتطبيع العلاقة مع اسرائيل

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: يوسف الراشد التاريخ التاريخ: ٢٦ / سبتمبر / ٢٠٢٠ م المشاهدات المشاهدات: ٧٦٠ التعليقات التعليقات: ٠
يوسف الراشد
يوسف الراشد

لم يكن خافيا على الشعب العراقي علاقة الاكراد بالكيان الصهيوني فهم سبقوا الدول العربية بهذه العلاقة وكان الزعيم الكردي ملا مصطفى البرزاني قد زار اسرائيل عدة مرات والتقى بكبار الصهاينة وتحالف معهم ضد حكومة بغداد في خمسينيات وستينيات القرن الماضي .
وسار جميع الساسة والمعارضون الاكراد على هذا المنوال وهم لايخفون ذلك ويتبجحون بهذه العلاقة اما بعد عام ٢٠٠٣ فاصبحت العلاقة علنية وهناك قنصلية وممثلية اسرائيلية في كردستان وهناك زيارات متبادلة بين الطرفين وسفرات سياحية وبترول كردستان يصدر الى اسرائيل .
وحكومات بغداد المتعاقبة على علم بهذه العلاقة ولاتحرك ساكن بل هي تتكفى شر الاكراد واصبحت كردستان بؤرة لملاذ المجرمين والسارقين واللصوص والمطلوبين قضائيا للعدالة وهناك ثكنات ومعسكرات لتدريب عناصر داعش وباشراف امريكي – اسرائيلي .
والسياسيين الاكراد يشاركون حكومة بغداد الاتحادية في الحكومة والبرلمان والقضاء والتشريع وجميع المناصب السيادية او التشريعية او التنفيذية ولهم ١٧ بالمئة من الموازنة العراقية ولايسمح لاي عراقي عربي من اي محافظة مشاركة الاكراد في حكومة كردستان او التمثيل فيها .
والسياسيون الاكراد يسعون لجر العراق في عمليات التطبيع مع الكيان الصهيوني وقد كشف وزير خارجية العراق فؤاد حسين خلال مقابلة تلفزيونية عن موقف العراق من تطبيع العلاقات مع إسرائيل على غرار ماحصل مع الدول الخليجية .
وبموقفه الشخصي هذا اراد ان يهيئا الارضية الملائمة لمشروعه الصهيوني او اراد ان يجس نبض الشارع العراقي وردود الافعال وهو بذلك يغرد ويطير خارج السر وخارج المنظومة الحكومية العراقية ويستخف بمشاعر العراقيين .
ان هذه الوقاحة ما بعدها من وقاحة وهو يمثل خارجية العراق وقد تجاهل حقوق الشعب العراقي ومجلس نوابه وقياداته السياسية والاجتماعية وعشائره وكل طوائفه وعلى مجلس النواب استدعائه في جلسة علنية وتوبيخه على هذا التصريح الخطير .
ولانه لايمثل كردستان او حكومة كردستان الذي كان له الدورالفعال والبارز في تطبيع علاقة الاكراد مع اسرائيل وتغلغل المستثمرين والموساد الارض العراقية ورفع العلم الاسرائيلي وحرق العلم العراقي .
المطلوب الآن من الحكومة العراقية محاسبة أي مسؤول عراقي يمس بمشاعر العراقيين وتضحيات الشعب الفلسطيني وحقهم في العودة الى وطنهم المغتصب لقد بتلي العراق بالعملاء والخونة المتغلغلين في مفاصل الحياة في الدولة والبرلمان والحكومة ومنظمات المجتمع المدني .
وعلى الشعب العراق بجميع اطيافه ان يدين هذا التصريح وان تخرج الجماهير تندد وتستنكر وعلى المرجعيات الدينية الاعلان عن مواقفها ضد هؤلاء اشباه الرجال الذين اوصلوا العراق الى هذا التخلف والتراجع والبؤس والحرمان .
اذا …. فهي سؤولية يشترك فيها الجميع لانقاذ العراق من هذا المخطط الخبيث الذي تقودة بعض الكتل المحسوبة على المكون الكردي والتي تنخر بالجسد العراقي ولاتريد الخير له وبتوجيه وايعاز امريكي – صهيوني خبيث .

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات دواء دولة الفقيه

المقالات مؤتمر حشد العتبات

المقالات أنهُ يوم سليماني ..

المقالات الانتخابات المبكرة...رؤى وأفكار

المقالات ماذا بعد إغتيال محسن زادة؟

المقالات خدمات شلعان القلب

المقالات النصارى أقرب لنا من المسيح رغم تنصر اليهود..!

المقالات رياحين السماء

المقالات عشق الشهداء

المقالات العراق بين دواعش السياسة وغمان الشيعة

المقالات الامام الخوئي في ذكراه

المقالات رأس الخير..ميناء الفاو

المقالات اكراد العراق والسعي لتطبيع العلاقة مع اسرائيل

المقالات لماذا المنع؟!

المقالات اليهودي يهودي..فضبحة جديدة للنتن ياهو في أمريكا..!

المقالات زور كنعوص والسيادة المفترضة

المقالات الثاني والعشرون من ايلول

المقالات عاشوراء والمعاقون فكريآ…

المقالات ثورة الحسين امتداد أم تغيير؟ ضمن المهلة ؟ أم ضد الظروف ؟

المقالات اتركوا جهاز مكافحة الارهاب بعيدا عن تخبط السياسة

المقالات العراق عملاق لا يقزّمه سياسيو الصدفة

المقالات اليمن في مواجهة قوى الاستكبار العالمي

المقالات خلت منهم الطرقات ..

المقالات أسرار لم تكن خافية

المقالات لماذا يُستهدف الحشد الشعبي المقدس؟!

المقالات العشائر العراقية سلاح ذو حدين

المقالات الامام الحسن عليه السلام ودوره في حفظ الرسالة

المقالات ليكن شعارنا إطردوا جيش ترامب

المقالات الأربعينية أكبر مظهر أعداد ..

المقالات حبشكلات رقم واحد

المقالات هلْ ستحتفظ السلطة الفلسطينية بمقعدها في الجامعة العربية ؟!

المقالات التناقض الذي هم فيه مرتهنون وراكسون

المقالات الصاروخ الاستراتيجي اڤانغارد..روسيا وحلفاؤها يغيرون وجه العالم..!

المقالات هل الانتخابات هي المنجي؟!

المقالات سقوط الطغاة يبدأ من نقاط قوتهم

المقالات فلسطين مِنْ الفشل في الانتماء العربي الى الامل في الانتماء الإسلامي والدولي

المقالات حوار في المشهد التنموي..

المقالات الى رئيس الحكومة وصناع القرار

المقالات طركَاعة ولائهم مو عراقي

المقالات الشعب بين فساد بعض الطبقة السياسية وشغب "الجوكرية"..

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني