الأخبار نائب: المفاوضات الجدية ستبدأ بعد العيد (التاريخ: ٥ / يوليو / ٢٠٢٢ م ١٠:٤٧ ص) الأخبار إيران تعتزم تطوير حقل نفطي مشترك مع العراق باستثمارات تبلغ ٧ مليارات دولار (التاريخ: ٥ / يوليو / ٢٠٢٢ م ١٠:٠٨ ص) الأخبار الصحة: العراق في المرتبة الثالثة بين أفضل عشر دول وقائياً (التاريخ: ٥ / يوليو / ٢٠٢٢ م ٠٩:٤١ ص) الأخبار نائب: الإطار أكمل آليات ومعايير اختيار رئيس الوزراء في الكتلة الأكبر (التاريخ: ٤ / يوليو / ٢٠٢٢ م ١١:٠٤ ص) الأخبار حادث سير ينهي حياة اربعة أشخاص في الأنبار (التاريخ: ٤ / يوليو / ٢٠٢٢ م ١٠:٥٦ ص) الأخبار إيران تستثني الزوار العراقيين من نظام ازدواجية أسعار تذاكر الطيران (التاريخ: ٤ / يوليو / ٢٠٢٢ م ١٠:١٥ ص) الأخبار الصحة تعلن تسجيل ٥٠٠ حالة اختناق بسبب موجة الغبار الأخيرة (التاريخ: ٤ / يوليو / ٢٠٢٢ م ٠٩:٤٣ ص) الأخبار العمل: ٣٠٠ ألف أسرة ستشمل قريباً برواتب الرعاية الاجتماعية (التاريخ: ٣ / يوليو / ٢٠٢٢ م ٠١:٠٥ م) الأخبار العمل: ٣٠٠ ألف أسرة ستشمل قريباً برواتب الرعاية الاجتماعية (التاريخ: ٣ / يوليو / ٢٠٢٢ م ٠١:٠٥ م) الأخبار السجن ١٥ عاما بحق اربعة اعضاء لمجلس محافظة كركوك (التاريخ: ٣ / يوليو / ٢٠٢٢ م ٠٩:٣٣ ص)
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 مشتاق ازورج كربله ، ملا احمد صديق
 التأريخ
٥ / ذو الحجّة / ١٤٤٣ هـ.ق
١٤ / تیر / ١٤٠١ هـ.ش
٥ / يوليو / ٢٠٢٢ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٧٧
عدد زيارات اليوم: ١٩,٠٦٩
عدد زيارات اليوم الماضي: ٣٦,٥٨٧
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٦٤,١٤٥,٠٧٢
عدد جميع الطلبات: ١٦٢,٧١١,٥٣٤

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١١,١٨٩
الأخبار: ٣٦,٠٤٨
الملفات: ١١,٨٥٧
الأشخاص: ١,٠٣٢
التعليقات: ٢,٣٥٤
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات ثورة الحسين امتداد أم تغيير؟ ضمن المهلة ؟ أم ضد الظروف ؟

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: الدكتور حيدر البرزنجي التاريخ التاريخ: ٢٦ / سبتمبر / ٢٠٢٠ م المشاهدات المشاهدات: ١٢٢٤ التعليقات التعليقات: ٠
الدكتور حيدر البرزنجي
الدكتور حيدر البرزنجي

كسب يزيد زمنه وكسب الحسين كل الأزمنة
– الخطة الإستراتيجية – والتحرك التعبوي – الثورة العادلة والسلطة الزائلة
. – أي إصلاح لأية ثورة ؟ – السيادة التاريخية – والزعامة الدينية . – نظرية الحقّ – وواقع الحقيقية .
. بداية ،ماهي الثورة ؟؟ وهل هي مطلب بذاتها ؟ أم مجرد وسيلة للوصول إلى السلطة أو التغيير في وضع قائم ؟؟
الثورة بمختصر تعريفها هي : مقولة لهدف ووسيلة لتغيير ، تلك هي الثورة بكثافة مدلولها، ولم يتغير الأمر منذ ان وجدت البشرية نفسها في خضمّ الحياة ، فمن أين استمدت الثورات مقولاتها الكبرى ؟ أمن موروثها الأسطوري ومعتقداتها الدينية ؟ أم من واقعها الإجتماعي وتشكّلها السياسي ؟
معضلة السؤال في تعدد الإجابات: الظلم يقابله العدل ، ذلك محرّك الثورة ومطلبها الأساس . لكن . إذا اعتبرنا ان الثورة فعلاً مضاداً يأتي لتصحيح خلل في العلاقة بين الإنسان والإنسان ، فمن أين يستمدّ الفعل الأصلي مصدره؟ ؟ تلك هي المعادلة . وسواء كانت الثورة سلمية أم عنفية ، علمية أم سياسية ، وإذا نجحت أو فشلت ، جاءت بإيجاب أم بسلب ،فهي لابد أن تترك أثراً ، بصرف النظر عن شكل هذا الأثر ومقداره . فإن كانت سلمية أو عنفية ،فأنها ستواجه أحد احتمالين : أما أن تنجح في التغيير فتأتي بحاكم آخر قد يتحول إلى طاغية بدوره ، أو يزداد الحاكم القديم قمعاً ، فيدفع كذلك بعوامل جديدة لثورة قادمة ، أو قد تجعله يتنبه إلى الخلل في حكمه فيبادر إلى الإصلاح وإن شكلياً ، وهكذ ،فماذا عن ثورة الحسين عليه السلام ؟
ثورة الحسين – بين الجزئي السياسي ،والكلّي الديني
عبر قرون طويلة من قيام الثورة الحسينية ، مازال السؤال يراوح بين العقيدي الايماني ،والتاريخي المقدس ، ومعظمها يذهب الى ان الثورة بذاتها كانت محقّة ، ولولا خذلان الأمة – وأهل الكوفة بوجه خاص –لانتصرت وتنشرت العدل والاصلاح في أمة انحرفت عن دينها القويم .
لكن أليس للاحداث قراءة أخرى قد تصل الى نتيجة بأن ليس لهذاه الثورة ان تنجح عسكرياً وسط موازين القوى التي كانت قائمة .
لقد كرس الأمويون زعامتهم على مكّة عبر زمن طويل ،, واعتاد العرب رؤية الامويين في موقع السلطة ،وحينما ظهر الاسلام ،اجبروا مناصريه والنبي (ص) ذاته ،الى الخروج من مكة ،ورغم انتصار المسلمين في عدد من المعارك ، وانضمام وجوه بارزة من قريش الى الدعوة الجديدة ،الا ان مكانة أمية – وآل سفيان خصوصاً – لم تتأثر ،ما جعل النبي (ص) ان يأخذ ذلك بالاعتبار حين فتح مكة ، (من دخل دار ابي سفيان فهو آمن ) ما يعني اقراراً بزعامة الرجل وموقعه من قريش والعرب .
الزعامة والقوة والنفوذ والثروات الطائلة ، المتجذرة في أذهان الناس ،لابد ان تترك أثراً وتلعب دوراً في توجيه سير الاحداث ،لقد كان آل سفيان (امبراطورية)من المصالح المتشابكة الممتدة في بلاد العرب وبين قبائلها ،ولم يغير الاسلام من الأمر شيئاً ،بل زادهم نفوذاً وقوة بعد وفاة النبي ومجيء خلفاء هم أبناء بيئتهم ،يعرفون كيفية التعامل معها وفق معطياتها ،وهم قد شاركوا صاحب الرسالة دعوته وقرأوا مايمكن لهذه الرسالة أن تحققه ،ومن ثم امتلك كل منهم عدد من المشروعيات ،فالثلاثة (أبو بكر وعمر وعثمان) لكل منهم موقع ونفوذ في قريش ،ان لمالهم وتجارتهم (ابو بكر وعثمان)أو لذكائهم وموقعهم (عمر ابن الخطّاب) ولم يكن لهم منافسين على السلطة سوى أبي سفيان الذي ابتعد بدهاء ،محتفظاً بمكانه في زعامة مكّة .
لقد ادرك رجال قريش البارزين ،طبيعة المرحلة وموازين القوى ،فآثر كل منهم الاقرار بالوضع القائم ،فكوفئوا بعدها بقيادة جيوش المسلمين ،كسعد بن ابي وقاص وخالد بن الوليد وعمر بن العاص وسواهم .
كانت البراغاماتية السياسية هي السائدة ،وحسابات المصالح معياراً لما يتخذ من مواقف ،وامام كل الأحداث المتسارعة بعد وفاة الرسول وماتبعها ،أدرك الامام علي ابن ابي طالب(ع) ان موضوع الحاكمية أصبح شائكاً وعسيراً ،وان تصفية الحسابات قادم لامحالة .
قريش ذات الموقع بين القبائل ،لا بكونها قبيلة محاربة شديدة البطش كتغلب وذبيان وزبيد وسواها ،بل جاء تأثيرها وزعامتها اولاً من كونها قبيلة الكهنة والسدنة ،أي حارسة مكّة وراعية المقدسات التي يؤمن بها العرب قاطبة ،حتى أهل الكتاب منهم يعظموّن الكعبة باعتبارها إرث إبراهيم أبو الانبياء، كذلك بجّلت قريش بكونها قبيلة مدنية تسكن حاضرة مستقرة وتمارس تجارتها عبر البلدان البعيدة ، ،ما يعني أنها عقدت تحالفات ومدّت علاقات مصالحية مع الكثير من القبائل ،ولما كانت علاقات من هذا النوع ،تتطلب ديبلوماسية وقدرة على التعامل مع الآخرين وفق قاعدة براغماتية (منفعية) صرفة ، لذا كان من الطبيعية أن تشهد قريش عدد من الدهاة والمخططين الاستراتيجيين الذين يجيدون قراءة التوجهات ومسار الأحداث وان كان في المقابل وهو الخط المحمدي المتمثل بالأمام علي والأمام الحسن والأمام الحسين بجيدون وبقدرة عالية وبصيرة الهية قراءة الاحداث وبكل عمق لكن الفرق هو الاخلاق والالتزام الديني في السلوك السياسي ومشهور قول الأمام علي عليه السلام في خطبة له {و الله ما معاوية بأدهى مني، و لكنه يغدر و يفجر، و لو لا كراهية الغدر لكنت من أدهى الناس} ومن ثم التخطيط للتعاطي معها أو الاستفادة منها في اللحظة المناسبة .
ذلك هو المشهد العام الذي سيضطر الإمام علي لمواجهته في سبيل تكريس قيم انسانية ورسالة محمدية اساسها الخالق العظيم ، لم تجد زمناً كافياً كي تثمر ،وهو ماحاول الحسين عليه السلام استكماله ، بتغيير الكّلي التليد بواسطة الجزئي الوليد .
لكن وكما قيل في الإمام علي : ان كان معاوية قد كسب زمنه ،فعلي كسب كل الأزمنة ، كذلك الامام الحسين : ان كان يزيد قد كسب زمنه ، فالحسين كسب كل الأزمنة ، وفي وقت يكاد اسم يزيد ومعاوية يختفيان من الذكر ،فإن اسم علي والحسين لايكاد يخلو بيت من المسلمين في مشارق الارض ومغاربها ،من وجودهما ، وفي وقت لايعرف احد قبراً لمعاوية أو يزيد ،تتلألأ بالانوار مقامات علي والحسين (عليهم السلام) ، ويزورهما الملايين طوال العام دون انقطاع

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات البلد تفرهد ويردون يفرهدونه بالزايد "والله بالمرصاد"

المقالات ما بين الوطن والعقيدة، لمن الاولوية؟!

المقالات صنمية الطغيان الحاكم في العراق /٣/ إختيار وإعلان موقف

المقالات الثورة والتمرد..

المقالات قراءتنا لمسيرة الأعلام الإسرائيلية في القدس

المقالات قانون التطبيع بين المادة٢٠١ والمادة ٤..!

المقالات قانون تجريم التطبيع .. يدعو الى التطبيع ؟!!

المقالات الغرب والضغط الوهمي..هجوم من أجل الدفاع

المقالات ما بين صبر الانبياء وصبر الآل، ايهما اعظم؟ّ!

المقالات الكذب الامريكي فيه فائدة..!

المقالات الامام الصادق (ع) علمه صادق

المقالات تجريم ( الكلاوات )

المقالات حُسم أمر التطبيع

المقالات الرضا بقضاء الله

المقالات "المهديّ" عنوان طموح البشرية..

المقالات دور المرأة المنتظرة في التوعية المهدوية

المقالات دعاة التطبيع..!

المقالات المحكمة الاتحادية العليا ومتطلبات حفظ النظام السياسي ..

المقالات المحكمة الاتحادية العليا ومتطلبات حفظ النظام السياسي ..

المقالات بدو الصحراء والتقارب العراقي الإيراني

المقالات فاسدون..ومرتشون

المقالات الويل لمن باع دينه لدنيا غيره..!

المقالات سلام فرمنده..تحية ايها القائد..

المقالات سنة الغيبة بين الأنبياء (١٦) غيبة النبي عزير (ع)…

المقالات نعم بدي اكتر من هيك..انطباعات قرداحي..!

المقالات وقفة عند تصريحات الشيخ قيس الخزعلي

المقالات في أميركا: دائرة الهجرة والجمارك تتجسس على كل شخص..!

المقالات قراءة في تقرير مخابراتي

المقالات ريشة وقلم ..النواب القدوة والنواب النقمة ..

المقالات البطالة وتأثيرها على الشباب؟!

المقالات دور المرأة في المجتمع..اذ اعددتها..!

المقالات حكومة سبيعية، وولادة مشوهة..!

المقالات حرب الفايروسات العالمية

المقالات إخلاء مواد كيمياوية خطرة من منفذ ميناء أم قصر الاوسط

المقالات أضرحة البقيع..تكرار الهدم..!

المقالات السعودية وإيران.. خيارات المواجهة والتقارب

المقالات قانون (غير دستوري) أكبر من الموازنة

المقالات مبادرات في مرمى الاهداف

المقالات الإطار التنسيقي يبادر والتحالف الثلاثي يبتعد’’

المقالات هل حوَّلت إيرانُ سلاحَ الجو الأميركي إلى عبءٍ مَركوم؟!

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني