:: آخر الأخبار ::
الأخبار الداخلية تعلن ضبط (أهم) شبكة لتجارة وتهريب المخدرات بحوزتها ٣٤ كغم من (الافيون) (التاريخ: ٢٩ / يناير / ٢٠٢٣ م ٠٩:٥١ ص) الأخبار ضبط معاملات مزورة وهدر بالمال العام في ميناء ام قصر الشمالي (التاريخ: ٢٩ / يناير / ٢٠٢٣ م ٠٩:٠٨ ص) الأخبار مكتب التحقيقات الفيدرالي يصادر مفكرات بايدن بعد تفتيش منزله (التاريخ: ٢٨ / يناير / ٢٠٢٣ م ٠٩:٠٥ ص) الأخبار الخارجية تستعرض أهداف زيارة السوداني إلى باريس (التاريخ: ٢٦ / يناير / ٢٠٢٣ م ٠١:٠٥ م) الأخبار استقرار أسعار صرف الدولار في البورصة العراقية (التاريخ: ٢٦ / يناير / ٢٠٢٣ م ١٠:٣١ ص) الأخبار وزير الصحة: توقيع ١٥٧ عقداً ضمن مشروع (توطين الصناعة الدوائية) بمبلغ ٧٠ مليار دينار (التاريخ: ٢٦ / يناير / ٢٠٢٣ م ٠٩:١٣ ص) الأخبار "اختراق طبي" يمكنه جعل جراحة القلب أكثر أمانا! (التاريخ: ٢٥ / يناير / ٢٠٢٣ م ١١:٣٩ ص) الأخبار منظمات عالمية تحذر من أزمة غذاء في آسيا (التاريخ: ٢٥ / يناير / ٢٠٢٣ م ١١:٣٢ ص) الأخبار السوداني قبيل زيارته لباريس: التعاون المشترك يؤشر لشراكة استراتيجية طويلة الأمد بين العراق وفرنسا (التاريخ: ٢٥ / يناير / ٢٠٢٣ م ٠٨:٤٧ ص) الأخبار دراسة أميركية: واشنطن غير مستعدة تسليحيا لمحاربة الصين (التاريخ: ٢٤ / يناير / ٢٠٢٣ م ٠٢:٢٨ م)
 :: جديد المقالات ::
المقالات الدولار، ضريبة الأثرياء على الفقراء (التاريخ: ٢٥ / يناير / ٢٠٢٣ م) المقالات مقال السوداني في صحيفة اللوموند : العراق وفرنسا يخطوان نحو مستقبل زاهر في العلاقات الثنائية (التاريخ: ٢٥ / يناير / ٢٠٢٣ م) المقالات اطلالة شهر رجب خير وبركة (التاريخ: ٢٤ / يناير / ٢٠٢٣ م) المقالات المظاهرة.. ونظرية المؤامرة (التاريخ: ٢٤ / يناير / ٢٠٢٣ م) المقالات السوداني وحتمية المواجهة .. (التاريخ: ٢٤ / يناير / ٢٠٢٣ م) المقالات على غير العادة في العراق ، جامعة أهلية توزع مقاعد مجانية ! (التاريخ: ٢٤ / يناير / ٢٠٢٣ م) المقالات بداية انهيار الابتزاز الغربي في شبكات النقل التجاري (التاريخ: ١٥ / يناير / ٢٠٢٣ م) المقالات التربية بين التقييم والتقويم..انظروا للتقويم قبل التقييم (التاريخ: ١٤ / يناير / ٢٠٢٣ م) المقالات دكتاتورية الصوت العالي..! (التاريخ: ١٤ / يناير / ٢٠٢٣ م) المقالات لماذا نبحث في القطاع العام لا الخاص، وما الحل ؟! (التاريخ: ١٤ / يناير / ٢٠٢٣ م)
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 التأريخ
٧ / رجب المرجّب / ١٤٤٤ هـ.ق
٩ / بهمن / ١٤٠١ هـ.ش
٢٩ / يناير / ٢٠٢٣ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٤٩
عدد زيارات اليوم: ٩,٨٦٣
عدد زيارات اليوم الماضي: ١٤,٢٤١
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٦٩,٤٧٥,٨١٣
عدد جميع الطلبات: ١٦٧,٥٥٩,١١٩

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١١,٢٦٣
الأخبار: ٣٦,٧٢٢
الملفات: ١٢,٦٧٩
الأشخاص: ١,٠٥٥
التعليقات: ٢,٣٦١
 
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات دكتاتورية الصوت العالي..!

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: د.علي المؤمن التاريخ التاريخ: ١٤ / يناير / ٢٠٢٣ م المشاهدات المشاهدات: ٣٥١ التعليقات التعليقات: ٠

تتجلى دكتاتورية الصوت العالي في كثير من المجالات الحياتية: الإجتماعية والثقافية والدينية والسياسية، ويمارسها من يمتلك أدوات تعبيرٍ أكثر فاعلية وضجيجاً ومواصلة، ويعمل عبرها على مصادرة أصوات الآخرين، وإن كانوا أكثر عدداً ووزناً، والهيمنة على قرار الجماعة، وإن كانت أغلبيتها ترفضه.    يتميز صاحب الصوت العالي عن الآخرين من خصومه وأصدقائه، بأنه يوظف ذكاءه ودهاءه لتجيير العقل الجمعي لصالحه، ولمهاجمة الآخرين، وأنه يتقن المنطق الشعبوي، ويسوغ لنفسه ممارسات ضد خصومه وأصدقائه، بهدف إضعافهم وإخافتهم وابتزازهم، في وقت لا يفكر الآخرون بهذه الممارسات أو لايستسيغونها.    خطورة صاحب الصوت العالي تكمن في قدرته على تحويل الوهم الى حقائق في العقل الجمعي، وهو أسلوب فاعل وسريع في غسل أدمغة الجماعة، فتنقسم الجماعة المنفعلة المتأثرة بخطابه الى ثلاثة أقسام:    القسم الأول: المؤيدون والأنصار، سواء المقتنعون به أو الإنتهازيون الذي يختبئون تحت مظلته لأسباب مختلفة.    القسم الثاني: المترددون المحتارون بين الإنبهار بصوته العالي وتأثيره، وبين سلوكه الذي ترفضه الأغلبية. هذه الإزدواجية تصب أحياناً في مصلحة صاحب الصوت العالي؛ لأنها تتحول لدى بعض هؤلاء المترددين الى ميول لمصلحته خلال وقائع وأحداث معينة، لا سيما إذا كان خصومه لايحسنون استقطاب المترددين. ويُطلق على المترددين ـ عادةً ـ أصحاب المنطق الرمادي.    القسم الثالث: الرافضون المستسلمون، الذين يعتبرون صاحب الصوت العالي قدراً مفروضاً يفوق قدراتهم على المواجهة، وإن كانوا أكثر عدداً وعدّة منه. ولذلك يعملون على اتقاء مخرجات دكتاتوريته، تحت عنوان المصلحة العليا للجماعة.    على المستوى السياسي، فإنّ صاحب الصوت العالي، هو الذي يمتلك وسائل تواصل وإعلام، ومتحدثين مكثرين، وأموال، ومجموعات ناشطة على الأرض، وعناصر نافذة في مفاصل السلطة. وعبر هذه الماكنة الفاعلة المنظّمة يوهم العالم بأنه يمثل الشعب حصراً، وأنه صوت الجماهير ونبض الشارع وضمير الأمة، وأن ما يقوله هو التعبير الوحيد عن رغبات الناس وإرادتهم وتوجهاتهم، وأنه هو الوطن والوطن هو. أما الذين يخالفونه فهم أعداء الشعب والوطن؛ بل هم مجرد أصفار أمام جبروته الشعبية وسموه الوطني.    لكن صاحب الصوت العالي هذا يمارس ـ في الواقع ـ أبشع أنواع الدجل والتزييف والدكتاتورية؛ لأنه يصادر أصوات الأغلبية الساحقة من الشعب، وينصِّب نفسه قيِّماً على الناس، ويعمل على سرقة قرار الجماهير والوطن، وهو في الحقيقة لايمتلك من الشارع إلّا جزءاً مما يمتلكه الأخرون، بل عادة ما يكون مرفوضاً من الأغلبية الشعبية الصامتة.    يزداد وجود دكتاتوريات الصوت العالي في أجواء الديمقراطيات المنفلتة، التي تكون فيها سلطات الدولة ضعيفة وتعاني من مسارب الفساد والفشل والشلل، وتكون الطبقة السياسية فيها تعاني من نقاط ضعف ذاتية وموضوعية، في مقدمتها التورط بممارسات الفساد، ما يضطرّها الى الصمت حيال صاحب الصوت العالي وسلوكه، وإن كان فساده أكبر منهم مجتمعين، لأن صوته العالي يغطي على فساده ودكتاتوريته، بينما صوتهم المنخفض المبحوح يجعلهم في فوهة مدفع الشعب .

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات الدولار، ضريبة الأثرياء على الفقراء

المقالات مقال السوداني في صحيفة اللوموند : العراق وفرنسا يخطوان نحو مستقبل زاهر في العلاقات الثنائية

المقالات اطلالة شهر رجب خير وبركة

المقالات المظاهرة.. ونظرية المؤامرة

المقالات السوداني وحتمية المواجهة ..

المقالات على غير العادة في العراق ، جامعة أهلية توزع مقاعد مجانية !

المقالات بداية انهيار الابتزاز الغربي في شبكات النقل التجاري

المقالات التربية بين التقييم والتقويم..انظروا للتقويم قبل التقييم

المقالات دكتاتورية الصوت العالي..!

المقالات لماذا نبحث في القطاع العام لا الخاص، وما الحل ؟!

المقالات من المسؤول عن ثقافة الشعب الحاكم ام رجل الدين؟

المقالات غربة الطلبة المتدينون في الجامعات

المقالات الشهادة والسيادة هو شعار أستذكار القادة

المقالات الحشد الشعبي بين الواجب والمسؤولية

المقالات قراءة في موجودات القوة عند القائد أبو مهدي المهندس..

المقالات رسالة وفاء إلى شهداء الدنيا والآخرة

المقالات قراءة في الحكومة الاسرائيلية الجديدة

المقالات عندما تلتقي وزير كهرباء العراق.. !

المقالات الأيزيد يستعيدون هويتهم الضائعة بعد ٤٧عاما

المقالات حرب العملات

المقالات تجلى الفكر في الأدب والأخلاق

المقالات تجديد الشهادة وأنتظار السيادة

المقالات غَرَائِب وَعَجَائِبِ اَلْجَوَازِ اَلدِّبْلُومَاسِيِّ اَلْعِرَاقِيِّ...

المقالات تل عبطة.. من التحرير الى التطهير

المقالات لماذا حاربتموني؟

المقالات المخدرات .. آفة تضرب المجتمع العراقي

المقالات احتدام الصراع الانتخابي بين .. الفيل والحمار في امريكا

المقالات إنها كل الحكاية..!

المقالات خطة بن سلمان، لما بعد بوتن! وما علاقة العراق بالأمر...!

المقالات رئاسة الجمهورية .. فوز رشيد وهزيمة برهم النيابية

المقالات کیف تحولت جرف الصخر إلى جرفاً للنصر

المقالات (بيـجـي) مثال الصبر ومعنى النصر

المقالات رسالة كاتب إلى محمد شياع السوداني...

المقالات ربيع الأول..ربيع الأنتصارات

المقالات جهاد التبيين في الواقع والمواقع

المقالات كونوا مع الصادقين..!

المقالات الأمل في حل المأزق السياسي في العراق باستئناف اجتماعات مجلس النواب

المقالات البنايات المتهاوية والحذر من القادم

المقالات لماذا الصمت عن قصف اربيل ؟!

المقالات ثقافة السكن العمودي!

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني