الأخبار مميز تطورات ثورة الكرد (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١١:٥١ م) الأخبار مميز أمريكا تحارب العلم والاعتدال وتضع جامعة المصطفى العالمية في قائمة الإرهاب (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١١:٢٩ م) الأخبار مميز أمانة مجلس الوزراء توضح تفاصيل مشروع إنشاء ٧ آلاف مدرسة عبر شركات صنيية (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١٠:٣٣ م) الأخبار مميز انهيار محطة لتوليد الكهرباء في الولايات المتحدة (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١٠:١٩ م) الأخبار الأمم المتحدة تحذر من "الخطر القادم" (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١٠:١٦ م) الأخبار مميز أمنية السليمانية تمنع التظاهر "غير المرخص" وتدعو السياسيين لإيجاد "حل" (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١٠:١١ م) الأخبار نص تقرير لجنة التحقق الخاصة بشركة الخطوط الجوية العراقية (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ٠٩:٥٠ م) الأخبار المفوضية تطالب القضاء برد الطعن ابو مازن الخاص بمنعه من خوض الانتخابات (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ٠٩:١٧ م) الأخبار سلطات اقليم كردستان العراق تستبق وصول التظاهرات لأربيل ودهوك بتهديد الناشطين ونشر الأمن بالمقاهي (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ٠٩:١٠ م) الأخبار النصر ينفي نيته استجواب الكاظمي (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ٠٩:٠٣ م)
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 مشتاق ازورج كربله ، ملا احمد صديق
 التأريخ
٢٤ / رمضان المبارك / ١٤٤٢ هـ.ق
١٦ / اردیبهشت / ١٤٠٠ هـ.ش
٦ / مايو / ٢٠٢١ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٧٨
عدد زيارات اليوم: ٦,٢٩٣
عدد زيارات اليوم الماضي: ٢٦,٣١١
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٥٣,٤٧١,٢١٣
عدد جميع الطلبات: ١٥٣,٦٤٣,٢٦٨

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١١,٠٧٧
الأخبار: ٣٤,٤٤٨
الملفات: ٩,٩٣٧
التعليقات: ٢,٣٠٩
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات النوم مع الافعى المنزلي......حافظ آل بشارة

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: حافظ ال بشارة التاريخ التاريخ: ١٤ / ديسمبر / ٢٠١١ م المشاهدات المشاهدات: ٦٦٤١ التعليقات التعليقات: ٠
حافظ ال بشاره‏
حافظ ال بشاره‏
على هامش الانسحاب الامريكي هناك كثير من المواضيع تحتاج الى مناقشة ، لم يفرح الشعب العراقي بالانسحاب وهو حدث تأريخي لأن المواطن العراقي يعتقد ان القوات الامريكية جاءت سنة ٢٠٠٣ لانقاذ العراقي من العراقي ، ولم تأت لانقاذ العراقي من الاجنبي ، واذا انسحبت الآن فقد يعود العراقي الى الاشتباك مع العراقي مجددا ، الخطر يأتي من داخل البيت لذا لم يفرح أحد بهذا الانسحاب ، يتحدث الجميع عن كيفية اعادة بناء القوات المسلحة لاملاء الفراغ الأمني ، صحيح هذه قضية مهمة ولكن ليس لها الاولوية ، بل الاولوية هي تصفية خلافات من هم فوق القوات المسلحة ،

 اذا بقي التشتت السياسي قائما فلا فائدة من بناء قوات مسلحة حديثة ، العراق مريض بمرض العدو الداخلي او الافعى المنزلي ، مثلا ، عراقي يجلس في بلد آخر وينشغل في حياكة المؤامرات ضد بلده وهو مستعد لقتل الملايين بدون اي شفقة لتحقيق اهداف تافهة وآلاف المواطنين مستعدون للتعاون معه لتفليش بلدهم ! مثل ملك الري الوهمي بالنسبة الى عمر بن سعد مقابل قتل الامام الحسين (ع) فخسر آخرته ولم يربح دنياه ، عراقي ثان يشبهك في العمل ويشاركك في الشعارات لكنه يخالفك في النوايا ، وهو بؤرة للنفاق والازدواجية ويعيش سكرة دائمة فان اعطاه شركاؤه لم يشكر بل يعد تفضلهم ضعفا ، وان منعوه انتقم بوحشية من الناس السائرين في الشارع لانه اجبن من ان ينتقم من الاقوياء ، عراقي ثالث لا يعرف الا مصالحه الشخصية فان حدثته عن الايثار والخير والدين والوطن والنزاهة شاركك الحديث وهو يبكي متأسفا على رحيل القيم العليا لكنه في سره يضحك منك لانه لا يعترف بكل هذه المفردات ، ويعتبر نفسه الذكي وانت (الكمش) ، الشراكة السياسية الحالية مضحكة ومخيفة لانها تتم في هذه الأجواء ، والغريب ان الجميع يعرف هذه الحقيقة ولا يحرك ساكنا . قبل بناء القوات المسلحة المطلوب طرد جميع المنافقين والازدواجيين واصحاب المشاريع السرية والفاسدين والمحكومين من العملية السياسية ، واعطاء القضاء العراقي سلطة وحماية كافية واستقلالا حقيقيا للقيام بمهمة التطهير ، ثم تشكيل فريق وطني متجانس في عقيدته السياسية ورؤيته ومشروعه ليشكل اغلبية نيابية وحكومية لادارة البلاد وبنمو مفهوم الاغلبية ستفقد الاتجاهات الفاسدة غطاءها يوما بعد آخر ، قبل بناء القوات المسلحة يجب الاتفاق على وحدة العراق ، واحترام الدستور ، واحترام الانتخابات ، وانصهار كل القوى في اطار دولة عراقية معترف بها ، ومنع اي اتصال بين الاطراف السياسية واي دولة اجنبية خارج اطار علاقات الدولة الرسمية ، هذه الاولويات السياسية والاخلاقية والقانونية اذا لم تنجز اولا فان بناء قوات مسلحة عراقية في هذه الأجواء المسمومة سيحولها الى اداة للقمع والارهاب والفساد والانقلابات عندها سوف نتمنى البقاء بلا قوات مسلحة او الترحم على ايام الاحتلال وذكرياتها الجميلة .

 

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات دواء دولة الفقيه

المقالات مؤتمر حشد العتبات

المقالات أنهُ يوم سليماني ..

المقالات الانتخابات المبكرة...رؤى وأفكار

المقالات ماذا بعد إغتيال محسن زادة؟

المقالات خدمات شلعان القلب

المقالات النصارى أقرب لنا من المسيح رغم تنصر اليهود..!

المقالات رياحين السماء

المقالات عشق الشهداء

المقالات العراق بين دواعش السياسة وغمان الشيعة

المقالات الامام الخوئي في ذكراه

المقالات رأس الخير..ميناء الفاو

المقالات اكراد العراق والسعي لتطبيع العلاقة مع اسرائيل

المقالات لماذا المنع؟!

المقالات اليهودي يهودي..فضبحة جديدة للنتن ياهو في أمريكا..!

المقالات زور كنعوص والسيادة المفترضة

المقالات الثاني والعشرون من ايلول

المقالات عاشوراء والمعاقون فكريآ…

المقالات ثورة الحسين امتداد أم تغيير؟ ضمن المهلة ؟ أم ضد الظروف ؟

المقالات اتركوا جهاز مكافحة الارهاب بعيدا عن تخبط السياسة

المقالات العراق عملاق لا يقزّمه سياسيو الصدفة

المقالات اليمن في مواجهة قوى الاستكبار العالمي

المقالات خلت منهم الطرقات ..

المقالات أسرار لم تكن خافية

المقالات لماذا يُستهدف الحشد الشعبي المقدس؟!

المقالات العشائر العراقية سلاح ذو حدين

المقالات الامام الحسن عليه السلام ودوره في حفظ الرسالة

المقالات ليكن شعارنا إطردوا جيش ترامب

المقالات الأربعينية أكبر مظهر أعداد ..

المقالات حبشكلات رقم واحد

المقالات هلْ ستحتفظ السلطة الفلسطينية بمقعدها في الجامعة العربية ؟!

المقالات التناقض الذي هم فيه مرتهنون وراكسون

المقالات الصاروخ الاستراتيجي اڤانغارد..روسيا وحلفاؤها يغيرون وجه العالم..!

المقالات هل الانتخابات هي المنجي؟!

المقالات سقوط الطغاة يبدأ من نقاط قوتهم

المقالات فلسطين مِنْ الفشل في الانتماء العربي الى الامل في الانتماء الإسلامي والدولي

المقالات حوار في المشهد التنموي..

المقالات الى رئيس الحكومة وصناع القرار

المقالات طركَاعة ولائهم مو عراقي

المقالات الشعب بين فساد بعض الطبقة السياسية وشغب "الجوكرية"..

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني