الأخبار نائب: المفاوضات الجدية ستبدأ بعد العيد (التاريخ: ٥ / يوليو / ٢٠٢٢ م ١٠:٤٧ ص) الأخبار إيران تعتزم تطوير حقل نفطي مشترك مع العراق باستثمارات تبلغ ٧ مليارات دولار (التاريخ: ٥ / يوليو / ٢٠٢٢ م ١٠:٠٨ ص) الأخبار الصحة: العراق في المرتبة الثالثة بين أفضل عشر دول وقائياً (التاريخ: ٥ / يوليو / ٢٠٢٢ م ٠٩:٤١ ص) الأخبار نائب: الإطار أكمل آليات ومعايير اختيار رئيس الوزراء في الكتلة الأكبر (التاريخ: ٤ / يوليو / ٢٠٢٢ م ١١:٠٤ ص) الأخبار حادث سير ينهي حياة اربعة أشخاص في الأنبار (التاريخ: ٤ / يوليو / ٢٠٢٢ م ١٠:٥٦ ص) الأخبار إيران تستثني الزوار العراقيين من نظام ازدواجية أسعار تذاكر الطيران (التاريخ: ٤ / يوليو / ٢٠٢٢ م ١٠:١٥ ص) الأخبار الصحة تعلن تسجيل ٥٠٠ حالة اختناق بسبب موجة الغبار الأخيرة (التاريخ: ٤ / يوليو / ٢٠٢٢ م ٠٩:٤٣ ص) الأخبار العمل: ٣٠٠ ألف أسرة ستشمل قريباً برواتب الرعاية الاجتماعية (التاريخ: ٣ / يوليو / ٢٠٢٢ م ٠١:٠٥ م) الأخبار العمل: ٣٠٠ ألف أسرة ستشمل قريباً برواتب الرعاية الاجتماعية (التاريخ: ٣ / يوليو / ٢٠٢٢ م ٠١:٠٥ م) الأخبار السجن ١٥ عاما بحق اربعة اعضاء لمجلس محافظة كركوك (التاريخ: ٣ / يوليو / ٢٠٢٢ م ٠٩:٣٣ ص)
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 مشتاق ازورج كربله ، ملا احمد صديق
 التأريخ
٥ / ذو الحجّة / ١٤٤٣ هـ.ق
١٤ / تیر / ١٤٠١ هـ.ش
٥ / يوليو / ٢٠٢٢ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٧٧
عدد زيارات اليوم: ١٩,٢٢٨
عدد زيارات اليوم الماضي: ٣٦,٥٨٧
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٦٤,١٤٥,٢٣١
عدد جميع الطلبات: ١٦٢,٧١١,٦٥٦

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١١,١٨٩
الأخبار: ٣٦,٠٤٨
الملفات: ١١,٨٥٧
الأشخاص: ١,٠٣٢
التعليقات: ٢,٣٥٤
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات الخطاب الأخير للمالكي . هذيان فقط لمسامع الطليان!!

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: علي الزيادي التاريخ التاريخ: ١٨ / يونيو / ٢٠١٥ م المشاهدات المشاهدات: ١٣٢٢ التعليقات التعليقات: ٠
لا اقصد هنا في مفردة ( الطليان ) الأيطاليون فهم شعب متحضر بكل المعاني ولهم قيادات أسهمت في تطورهم وتحضرهم . قيادات لاتقبل الأخطاء والتجاوز على القانون وأِن كان المتجاوز رئيس الوزراء فهو لن يفلت من العقاب وكان برلسكوني مثالاً على ذلك حين تهرب من دفع الضرائب فأحيل الى القضاء الذي حكم عليه بالسجن لمدة ٤ سنوات فصوت البرلمان الأيطالي بناءاً على العقوبة بأعفاءه من منصبه كرئيس لوزراء أيطاليا . والحادثة تلك ليست ببعيده حين شاهدناه يمسك بمكنسة ينظف فيها الشوارع كجزء من العقوبة . لذا فأنا لااقصد الطليان بالمفهوم الدولي انما اقصد باللهجة الجلفية او الدارجة والتي تعني جمع ( طلي ) او خروف .

أكاد اجزم ان أكثر الحاضرين الذين كانوا يستمعون لخطاب المالكي الأخير الطائفي هم غير راضين عنه بل انهم في قرارة انفسهم قد سخروا من كل كلمة قالها رغم ان القلة القليلة مراست دورها في التطبيل له وهذه القلة لاتحمل من العقل والوطنية شيء لذا فانا اقصدها في عنوان مقالي هذا .

هذه الثلة التي صورت للمالكي على انه زعيم هي ذاتها التي شهدت على سنوات حكمه المليئة بالكوارث والمآسي لكنها مستفيدة من سحت ماتم نهبه من الموازنات الأنفجارية التي انفجرت لديهم ليتحولوا بين ليلة وضحاها من مرتادي مقاهي لايملكون سوى ثمن الشاي الى أصحاب مليارات وأملاك وعقارات داخل وخارج العراق وشعروا انهم ملوك فكيف لايبايعون مليكهم ؟ هذا هو ديدنهم منطلقين من شعار ( الثراء مقابل نشر الفوضى والبلاء ) .

بعض النقاط التي اشار اليها المالكي في خطابه الموتور تحتاج الى نقاش رغم اننا تحدثنا في مناسبات عديدة عنها .

قال مامعناه ان البرلمان السابق كان قد وقف بالضد من توجهات الحكومة وان اي قانون لم يصدر فيه خدمة للناس واشار الى عدم التصديق على الموازنة للعام ٢٠١٤ والسؤال هنا هل التزم المالكي ولم ينفق شيء ام انه انفق الموازنة بكاملها حتى بدون قانون ؟ الدعى ان عدم اقرار تلك الموازنة اثارة حالة من الخلل في العمل الحكومي ! وهنا نتسائل ببرائه . ماهو القانون الذي قدمته كتلة دولة القانون وفيه خدمة لجميع فئات الشعب ؟ هل يقصد المالكي قانون البنى التحتية مثلاً ؟ ان كان يقصده فهو قانون لنهب ماتبقى من اموال الشعب لسبب بسيط لأن الذي لم يقدم للبلد عندما يمنح اكثر من ١٠٠ مليار دولار في السنة لايمكن له ان يقدم شيء من خلال قانون رصد له حوالي ٣٧ مليار دولار وهو قانون يعتمد الدفع بالآجل بينما اسعار النفط كانت تفوق ال ١٢٠ دولار . لذا فان القانون كان سياسياً بأمتياز يهدف الى تضليل الناس على ان البرلمان لايريد بناء البلد ومع كل اسف قد تم تسويق هذه الحجة على الكثير من الناس دون ان يسألوا انفسهم ما الذي كدمته حكومتي المالكي خلال ثمان سنوات ونفقات تساوي اكثر من ١٠٠٠ مليار دولار كانت كافية لبناء ثلاث دول بحجم العراق ؟

أما موضوع وقوف البرلمان ضد الحكومة انما هي فرية جديدة رغم ان الحكومة والبرلمان كانا ضد ارادة الشعب لأنشغالهما بالمصالح والحصص والنهب والسلب بينما العشوائيات تزداد انتشاراً والفقر تزداد معدلاته لتفوق نسب المعدلات المعتادة في الدول النامية وحتى المتخلفة . وبنفس السياق كان الجميع يعلم ان الحكومة هي التي شَلَّت البرلمان وافرغته من معناه فالهيئات المستقلة تم ربطها بمكتب رئيس الوزراء وهو مخالفة دستورية واضحة . وقد انقضت الولاية الثانية للمالكي دون توزير للداخلية ولا الدفاع وهنا تنكشف عمق الخلاف داخل حتى التحالف الوطني الذي لم يتمكن من ترشيح وزيراً للداخلية طوال السنوات الأربعة أذا ماتركنا جانباً موضوع اختيار وزيراً للدفاع على اعتبار ان السيد

المالكي ومن فرط ماسلكته حكومته من كوارث فهو لايثق بأي وزير خوفاً من انقلاب عليه متناسياً ان الدستور العراقي الذي كتب على عجل لايسمح بالأنقلابات مهما كانت الأوضاع . لهذا فان سياسة المالكي كانت واضحة على انها سياسة للتفرد والتسلط ونشر عناصر الحزب الواحد في جميع مفاصل الدولة خاصة في الولاية الثانية التي شكلت خطراً واضحا حذرنا منه وانتهت بأنهيار كامل للمنظومة الأمنية نتيجة لأنهيار الجيش لتسقط الموصل وتكريت والأنبار وأجزاء من ديالى وبذا يكون المالكي الذي استلم عراقاً من محافظات متكاملة قد سلمه منقوصاً من اربع محافظات فضلاً عن مشاكل امنية واقتصادية وأجتماعية وحتى تربوية . وفي هذا الشأن بدلاً من ان يقدم المالكي اعتذاراً للشعب لما آلت اليه أمور البلد من تدمير شامل بسبب سياساته راح يرمي التهم على اكتاف غيره ليزيد من التحريض مدعياً ان الحرب الآن هي طائفية من قبل السنة ضد الشيعة وهنا خلط الأوراق بشكل كامل متناسياً الفقاعة التي قال عنها سماحة السيد مقتدى الصدر بأنها كانت سبباً في احتضان داعش كما انه تناسى السياسات القمعية التي نفذتها اجهزته الأمنية في محافظات الموصل والآنبار لتتشكل نتيجة واضحة من عدم ثقة بحكومته من قبل الناس هناك أِذ لايمكن قبول جهة تقمع في اي منطقة ومع هذا كانت الموصل قبل سقوطها بسنة او اكثر تشهد حالة من التوتر الواضح والتجاوزات على حقوق المواطنين البسطاء مع هذا ارسل المالكي كميات كبيرة من الأسلحة والمعدات لتكون هدية لداعش عندما سلمت الموصل بتوجيه منه حسب قول غيدان والدليمي .

الخطاب الأخير للمالكي كان هدفه واضحاً وهو الأجابة على اسألة لجنة تحقيق الموصل فهو الذي كان يقف ضد الجميع بجملته الشهيرة ( انا المسؤول التنفيذي الأول ) وعلى انه ولي الدم بينما ساعد وبشكل واضح في سفك الدم في سبايكر والحويجة وغيرها من مدن العراق .

مشكلة المالكي انه كان يتوقع ان يبقى رئيساً للوزراء وأراد ان يقول للناس البسطاء انني انا من يأتي بالأمن لذلك اسقط الموصل وتكريت والرمادي واغرق مناطق حزام بغداد قبل الأنتخابات بأيام فتباً لمنصب يبنى بالدم فأين نحن من ساسة العالم غير الأسلامي . العراق اليوم بفضل سياسة المالكي مقسم الى ثلاثة اقسام الأول نازح ومهجر ومشرد والثاني تحت طائلة الأرهاب مجبراً والثالث مضطهد تمارس بحقة كل قوانين النظام السابق ولم يحصل على ابسط حقوقه كمواطن فلا ماء ولا كهرباء ولاسكن .

وأخيراً نقول ان دماء العراقيين الأبرياء ستلاحقكم الى يوم الدين فأنتم من تسببتم في تدمير البلد وترغبون في استمرار التوتر وعدم الأستقرار من اجل ان يبقى النهب والسلب ديدناً لكم كون الأستقرار قد يجعل حجج النهب ضعيفة فتباً لكم وتباً لنا وقد مررت علينا خديعتكم ووعودكم الكاذبة ولن يسمعكم مستقبلاً احد سوى ( الطليان أو الخرفان ) فهي وحدها التي لها رؤوس وخالية من العقل تريد فقط ان تأكل وتشتر طوال اليوم .

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات البلد تفرهد ويردون يفرهدونه بالزايد "والله بالمرصاد"

المقالات ما بين الوطن والعقيدة، لمن الاولوية؟!

المقالات صنمية الطغيان الحاكم في العراق /٣/ إختيار وإعلان موقف

المقالات الثورة والتمرد..

المقالات قراءتنا لمسيرة الأعلام الإسرائيلية في القدس

المقالات قانون التطبيع بين المادة٢٠١ والمادة ٤..!

المقالات قانون تجريم التطبيع .. يدعو الى التطبيع ؟!!

المقالات الغرب والضغط الوهمي..هجوم من أجل الدفاع

المقالات ما بين صبر الانبياء وصبر الآل، ايهما اعظم؟ّ!

المقالات الكذب الامريكي فيه فائدة..!

المقالات الامام الصادق (ع) علمه صادق

المقالات تجريم ( الكلاوات )

المقالات حُسم أمر التطبيع

المقالات الرضا بقضاء الله

المقالات "المهديّ" عنوان طموح البشرية..

المقالات دور المرأة المنتظرة في التوعية المهدوية

المقالات دعاة التطبيع..!

المقالات المحكمة الاتحادية العليا ومتطلبات حفظ النظام السياسي ..

المقالات المحكمة الاتحادية العليا ومتطلبات حفظ النظام السياسي ..

المقالات بدو الصحراء والتقارب العراقي الإيراني

المقالات فاسدون..ومرتشون

المقالات الويل لمن باع دينه لدنيا غيره..!

المقالات سلام فرمنده..تحية ايها القائد..

المقالات سنة الغيبة بين الأنبياء (١٦) غيبة النبي عزير (ع)…

المقالات نعم بدي اكتر من هيك..انطباعات قرداحي..!

المقالات وقفة عند تصريحات الشيخ قيس الخزعلي

المقالات في أميركا: دائرة الهجرة والجمارك تتجسس على كل شخص..!

المقالات قراءة في تقرير مخابراتي

المقالات ريشة وقلم ..النواب القدوة والنواب النقمة ..

المقالات البطالة وتأثيرها على الشباب؟!

المقالات دور المرأة في المجتمع..اذ اعددتها..!

المقالات حكومة سبيعية، وولادة مشوهة..!

المقالات حرب الفايروسات العالمية

المقالات إخلاء مواد كيمياوية خطرة من منفذ ميناء أم قصر الاوسط

المقالات أضرحة البقيع..تكرار الهدم..!

المقالات السعودية وإيران.. خيارات المواجهة والتقارب

المقالات قانون (غير دستوري) أكبر من الموازنة

المقالات مبادرات في مرمى الاهداف

المقالات الإطار التنسيقي يبادر والتحالف الثلاثي يبتعد’’

المقالات هل حوَّلت إيرانُ سلاحَ الجو الأميركي إلى عبءٍ مَركوم؟!

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني