الأخبار مميز تطورات ثورة الكرد (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١١:٥١ م) الأخبار مميز أمريكا تحارب العلم والاعتدال وتضع جامعة المصطفى العالمية في قائمة الإرهاب (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١١:٢٩ م) الأخبار مميز أمانة مجلس الوزراء توضح تفاصيل مشروع إنشاء ٧ آلاف مدرسة عبر شركات صنيية (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١٠:٣٣ م) الأخبار مميز انهيار محطة لتوليد الكهرباء في الولايات المتحدة (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١٠:١٩ م) الأخبار الأمم المتحدة تحذر من "الخطر القادم" (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١٠:١٦ م) الأخبار مميز أمنية السليمانية تمنع التظاهر "غير المرخص" وتدعو السياسيين لإيجاد "حل" (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١٠:١١ م) الأخبار نص تقرير لجنة التحقق الخاصة بشركة الخطوط الجوية العراقية (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ٠٩:٥٠ م) الأخبار المفوضية تطالب القضاء برد الطعن ابو مازن الخاص بمنعه من خوض الانتخابات (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ٠٩:١٧ م) الأخبار سلطات اقليم كردستان العراق تستبق وصول التظاهرات لأربيل ودهوك بتهديد الناشطين ونشر الأمن بالمقاهي (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ٠٩:١٠ م) الأخبار النصر ينفي نيته استجواب الكاظمي (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ٠٩:٠٣ م)
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 مشتاق ازورج كربله ، ملا احمد صديق
 التأريخ
٢٤ / رمضان المبارك / ١٤٤٢ هـ.ق
١٦ / اردیبهشت / ١٤٠٠ هـ.ش
٦ / مايو / ٢٠٢١ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٦٥
عدد زيارات اليوم: ٥,٧٧٥
عدد زيارات اليوم الماضي: ٢٦,٣١١
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٥٣,٤٧٠,٦٩٥
عدد جميع الطلبات: ١٥٣,٦٤٢,٨٨٢

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١١,٠٧٧
الأخبار: ٣٤,٤٤٨
الملفات: ٩,٩٣٧
التعليقات: ٢,٣٠٩
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات لص كبير أسمه الدولة..!

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: قاسم العجرش التاريخ التاريخ: ١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م المشاهدات المشاهدات: ٤١٤ التعليقات التعليقات: ٠
تعالوا معي نقرأ بقليل من التدبر، ما حدث عندما أتى "واحد" من الناس، الى رسولنا الأكرم صلواته تعالى عليه وعلى آله، يطالبه بدين له عنده، وقال إنكم يا بني عبد المطلب قوم مُطل، أو تماطلون في دفع الحق..فهمّ عمر بن الخطاب أن يعاقبه، على سوء أدبه مع الرسول، رمز الأمة والأمانة وقائدها، فلم يفرح النبي بما همَّ به عمر، وقال لا يا عمر؛ عليك أن تأمر بحسن الأداء، وتأمره بحسن الاقتضاء..

ذلك منهج خطه رسولنا الأكرم، لحسن التعامل بين الدولة ومواطنيها، يقوم هذا المنهج؛ على منظومة علاقات محكمة، قوامها الاحترام المتبادل بين الطرفين، وتراتبية الحقوق والواجبات بينهما، وتعامل الطرفين مع القانون، الذي يضبط العلاقة بينهما.

يفترض بالدولة بعناصرها الثلاثة :التنفيذية أي الحكومة والرئاسة، والتشريعية وهي البرلمان، والقضائية الممسكة بتلابيب العدالة، أنها هي التي تحترم القانون أولا، وتسير عليه وتتمسك به بصرامة وإحكام، لتصل بأفراد المجتمع الى مستوى أخلاقي، ووعي قانوني لا يستطيعون فيه مخالفة القانون، حياء وخجلا من الدولة، لأن "الصغير" وهو الموطن، يرى الكبير " وهو الدولة"؛ بشخصيتها الاعتبارية وشخوصها البشرية كمسؤولين، يحترمون حقوقه ويؤدى واجباته.

بيد أن نمطا من الدولة تكون هنا في العراق، لها شأن آخر بالتعامل مع القانون، هو نمط دولة الضحك على الذقون كدولتنا، ترى الشعب فيها؛ بكافة أطيافه ومكوناته وتنوعاته الثقافية، مجرد رعايا وليسوا مواطنين، وأنه تابع لها أجير عندها؛ وليس له "حق" النظر بوجهها الكريم!

الدولة في كل مكان في العالم، ووفقا للمفاهيم الدستورية، نتاج عقد أجتماعي بين الشعب ونخبة مخلصة، يوكل الشعب في هذا العقد الى هذه النخبة، أدارة شؤونه بشكل حسن، وتتقاضى هذه النخبة أجورا مجزية عن هذه المَهَمَة.

لكن مثل هذا المفهوم؛ مفقود نهائيا في فلسفة بناء دولتنا العراقية العتيدة، القائمة على فرضية؛ أن الدولة عبارة عن مجموعة من الأسياد، وأن المواطنين رعايا تابعين لهم، والدليل أن جميع موظفي الدولة، من كبيرهم الى صغيرهم، يتمتعون بألقاب تسبق أسمائهم، هي ألقاب التفخيم والتبجيل الفارغ: "فخامة" للرئيس نوابه، و"دولة" لرئيس الوزراء، و"معالي" للوزراء ورؤساء الهيئات، و"سيادة" للنواب والمديرين العامين، وهكذا الى "السيد" عامل الخدمات؛ إلا المواطن فهو يعامل على أنه تابع ذليل، والدليل على ذلك معاملته المهينة في السيطرات الأمنية، ووقوفه على الشباك في الدوائر الأمنية ..

دولة الألقاب بالحقيقة لص كبير، يظهر ذلك جليا واضحا، عندما نقف أمام موازنة هذا العام، والأعوام التي سبقته، وربما التي تليه..

هذه الموازنة خصصت أغلب مفرداتها وأموالها، للإنفاق على الدولة وإدامة حركتها وديمومة وجودها، وهو ما يعرف بالموازنة التشغيلية، التي لم تقل بأي حال من الأحوال عن ٧٥% في كل عام، وهي كما هو معلوم نفقات زائلة متبخرة، أسماها أحد كتابنا الشرفاء بالنفقات الأبتلاعية.

كلام قبل السلام: الموازنة الاستثمارية، تبقى في معظم الأحوال حبرا على ورق، ويتم في نهاية المطاف السطو عليها، بمناقلتها الى بالوعة النفقات التشغيلية!

سلام...

قاسم العجرش qasim_٢٠٠@yahoo.com

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات دواء دولة الفقيه

المقالات مؤتمر حشد العتبات

المقالات أنهُ يوم سليماني ..

المقالات الانتخابات المبكرة...رؤى وأفكار

المقالات ماذا بعد إغتيال محسن زادة؟

المقالات خدمات شلعان القلب

المقالات النصارى أقرب لنا من المسيح رغم تنصر اليهود..!

المقالات رياحين السماء

المقالات عشق الشهداء

المقالات العراق بين دواعش السياسة وغمان الشيعة

المقالات الامام الخوئي في ذكراه

المقالات رأس الخير..ميناء الفاو

المقالات اكراد العراق والسعي لتطبيع العلاقة مع اسرائيل

المقالات لماذا المنع؟!

المقالات اليهودي يهودي..فضبحة جديدة للنتن ياهو في أمريكا..!

المقالات زور كنعوص والسيادة المفترضة

المقالات الثاني والعشرون من ايلول

المقالات عاشوراء والمعاقون فكريآ…

المقالات ثورة الحسين امتداد أم تغيير؟ ضمن المهلة ؟ أم ضد الظروف ؟

المقالات اتركوا جهاز مكافحة الارهاب بعيدا عن تخبط السياسة

المقالات العراق عملاق لا يقزّمه سياسيو الصدفة

المقالات اليمن في مواجهة قوى الاستكبار العالمي

المقالات خلت منهم الطرقات ..

المقالات أسرار لم تكن خافية

المقالات لماذا يُستهدف الحشد الشعبي المقدس؟!

المقالات العشائر العراقية سلاح ذو حدين

المقالات الامام الحسن عليه السلام ودوره في حفظ الرسالة

المقالات ليكن شعارنا إطردوا جيش ترامب

المقالات الأربعينية أكبر مظهر أعداد ..

المقالات حبشكلات رقم واحد

المقالات هلْ ستحتفظ السلطة الفلسطينية بمقعدها في الجامعة العربية ؟!

المقالات التناقض الذي هم فيه مرتهنون وراكسون

المقالات الصاروخ الاستراتيجي اڤانغارد..روسيا وحلفاؤها يغيرون وجه العالم..!

المقالات هل الانتخابات هي المنجي؟!

المقالات سقوط الطغاة يبدأ من نقاط قوتهم

المقالات فلسطين مِنْ الفشل في الانتماء العربي الى الامل في الانتماء الإسلامي والدولي

المقالات حوار في المشهد التنموي..

المقالات الى رئيس الحكومة وصناع القرار

المقالات طركَاعة ولائهم مو عراقي

المقالات الشعب بين فساد بعض الطبقة السياسية وشغب "الجوكرية"..

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني