:: آخر الأخبار ::
الأخبار الداخلية تعلن ضبط (أهم) شبكة لتجارة وتهريب المخدرات بحوزتها ٣٤ كغم من (الافيون) (التاريخ: ٢٩ / يناير / ٢٠٢٣ م ٠٩:٥١ ص) الأخبار ضبط معاملات مزورة وهدر بالمال العام في ميناء ام قصر الشمالي (التاريخ: ٢٩ / يناير / ٢٠٢٣ م ٠٩:٠٨ ص) الأخبار مكتب التحقيقات الفيدرالي يصادر مفكرات بايدن بعد تفتيش منزله (التاريخ: ٢٨ / يناير / ٢٠٢٣ م ٠٩:٠٥ ص) الأخبار الخارجية تستعرض أهداف زيارة السوداني إلى باريس (التاريخ: ٢٦ / يناير / ٢٠٢٣ م ٠١:٠٥ م) الأخبار استقرار أسعار صرف الدولار في البورصة العراقية (التاريخ: ٢٦ / يناير / ٢٠٢٣ م ١٠:٣١ ص) الأخبار وزير الصحة: توقيع ١٥٧ عقداً ضمن مشروع (توطين الصناعة الدوائية) بمبلغ ٧٠ مليار دينار (التاريخ: ٢٦ / يناير / ٢٠٢٣ م ٠٩:١٣ ص) الأخبار "اختراق طبي" يمكنه جعل جراحة القلب أكثر أمانا! (التاريخ: ٢٥ / يناير / ٢٠٢٣ م ١١:٣٩ ص) الأخبار منظمات عالمية تحذر من أزمة غذاء في آسيا (التاريخ: ٢٥ / يناير / ٢٠٢٣ م ١١:٣٢ ص) الأخبار السوداني قبيل زيارته لباريس: التعاون المشترك يؤشر لشراكة استراتيجية طويلة الأمد بين العراق وفرنسا (التاريخ: ٢٥ / يناير / ٢٠٢٣ م ٠٨:٤٧ ص) الأخبار دراسة أميركية: واشنطن غير مستعدة تسليحيا لمحاربة الصين (التاريخ: ٢٤ / يناير / ٢٠٢٣ م ٠٢:٢٨ م)
 :: جديد المقالات ::
المقالات الدولار، ضريبة الأثرياء على الفقراء (التاريخ: ٢٥ / يناير / ٢٠٢٣ م) المقالات مقال السوداني في صحيفة اللوموند : العراق وفرنسا يخطوان نحو مستقبل زاهر في العلاقات الثنائية (التاريخ: ٢٥ / يناير / ٢٠٢٣ م) المقالات اطلالة شهر رجب خير وبركة (التاريخ: ٢٤ / يناير / ٢٠٢٣ م) المقالات المظاهرة.. ونظرية المؤامرة (التاريخ: ٢٤ / يناير / ٢٠٢٣ م) المقالات السوداني وحتمية المواجهة .. (التاريخ: ٢٤ / يناير / ٢٠٢٣ م) المقالات على غير العادة في العراق ، جامعة أهلية توزع مقاعد مجانية ! (التاريخ: ٢٤ / يناير / ٢٠٢٣ م) المقالات بداية انهيار الابتزاز الغربي في شبكات النقل التجاري (التاريخ: ١٥ / يناير / ٢٠٢٣ م) المقالات التربية بين التقييم والتقويم..انظروا للتقويم قبل التقييم (التاريخ: ١٤ / يناير / ٢٠٢٣ م) المقالات دكتاتورية الصوت العالي..! (التاريخ: ١٤ / يناير / ٢٠٢٣ م) المقالات لماذا نبحث في القطاع العام لا الخاص، وما الحل ؟! (التاريخ: ١٤ / يناير / ٢٠٢٣ م)
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 التأريخ
٧ / رجب المرجّب / ١٤٤٤ هـ.ق
٩ / بهمن / ١٤٠١ هـ.ش
٢٩ / يناير / ٢٠٢٣ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٨٨
عدد زيارات اليوم: ١٠,٥٠٨
عدد زيارات اليوم الماضي: ١٤,٢٤١
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٦٩,٤٧٦,٤٥٨
عدد جميع الطلبات: ١٦٧,٥٥٩,٧٣٦

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١١,٢٦٣
الأخبار: ٣٦,٧٢٢
الملفات: ١٢,٦٧٩
الأشخاص: ١,٠٥٥
التعليقات: ٢,٣٦١
 
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات تجلى الفكر في الأدب والأخلاق

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: كندي الزهيري التاريخ التاريخ: ٢٤ / ديسمبر / ٢٠٢٢ م المشاهدات المشاهدات: ١٨٤ التعليقات التعليقات: ٠

طالما إن الانطباع القلبي لاصحاب الفكر لا يتجسد في هيئة "الثقافة" ، و "الأدب" بين قوم ما، فإن ايا من التعامل الساري بين الناس لا يتأثر بفكر خاص. حتى وإن كان جميع الناس على علم واطلاع بذلك الفكر والثقافة. وثمة الكثير من الشعوب التي كانت مطلعة على سمات وخصائص الثقافات التي سبقتها وأطلقت العنان في الحديث عنهـا، والفـت الكتـب بشـانـها، لكنها قامت في الوقت ذاته بتنظيم وتاطير علاقاتها وتعاملاتها الإجتماعية والإقتصادية والسياسية بمـا يتلاءم مع الثقافية الأجنبية. و كل هذا مؤشر على أن المسافة بين هؤلاء القوم وأصحاب الفكر لديهم، كبيرة لدرجة أنهم غير قادرين على التحصيل الحضوري، وامامهم مشوار طويل إلى أن يصلوا إلى قناعة متينة وراسخة ، حول رؤية اعاظمهم وكبارهم إلى العالم والانسان. إن دراسة أوضاع وأحوال الحضارات البائدة تشير إلى أن أي حضارة في ذروة ازدهارها وتالقها، كانت تتواصل بشكل كبير مع ثقافتـهـا وادبها، بحيث أن الثقافة كانت تنفخ في روحها في جميع الصور المادية لتلك الحضارة وأن الذين ترعروا وتربوا في أحضان تلك الحضارة والثقافة، كانوا يظهرون خصائصهم الثقافية في كل بناء يشيدونه ، وبناء على ذلك فانه يمكن اليوم تحديد هوية معينة للعمارات أو أي من المناسبات. وفيما عدا ذلـك فـان كلـهـا كـانـت تحكي الإضطراب الداخلي لمعماريها

 

وصانعيها. أن التعريف المحـدد الـذي يوضح معالم عمـارة أما بصورة جزئية أو حضارة ما بصورة كلية، مؤشر على نوعية الرؤية الخاصة تجاه الكون. إنعكاس لانطباع المعمار عن العالم ومكانة الإنسان، وروح نفخت في مواد البناء. ومن هنا... يجب القول بأن «اخلاق وثقافة أي أمة تترسخ في فكرها أو علم الكون الخاص بها». لكن يجب الإنتباه إلى أنه كلما تحولت قناعة قوم ما حول الكون إلى «علم» و «وعي»، فإن تلك القناعة ستمسخ، لأن الإنسان يتقيد إزاء قناعاته فحسب، ويعمل بما يمليه عليه قلبه، و في المقابل فان المعلومات لأ تعكس أي قناعة ولا تحمل قيم بأي عمل. ورغم أن العوامل التي تؤدي إلى مسخ الحضارات عديدة، إلا أن أهمها عبارة عن أنه ، أن فقدت أمة ما «من يذكر» بحقيقتها وقناعاتها أو فصمت عراها عنه، فإنها ستسير فـي حـدور نازل، وتقترب كل لحظة من الزوال. وفي هكذا ظروف فإن الأجيال التي تفتقد إلى المذكرين الحقيقيين، يجلسون لفترة من الزمن على مائدة ابـنائـهم لكنهم ينسون تدريجيا ما اكتسوبه من معرفة أمام القناعات الجديدة ويبنون عملهم على رؤية غريبة، ويكرمون ذكريات الآب فحسب, وعندها تنهار صورة المدينة السابقة وتفسح المجال امام إرساء صرح اقتبس روحه وقدرته من الفكر الاجنبي والغريب، وفي هذه الاثناء فان أبنائهم يميلون إلى ثقافة لا تمت اليهم باي صلة من دون أن يستشعروا بالخطر والعبث أو غياب الهوية ويرون أنفسهم فجاة بين حضارة تستنزف جسمهم وروحهم. ويتجاهلون أن همزة وصل وارتباط الأجيال بالهويات وعلم الكونيات، تُحفظ في ملاذ وحصن أهل الرأي والمذكرين الحقيقيين، أولئك الذين يكرسون طاقاتهم وجهدهم لتطوير الباطن الإنساني لكي تنتبه القلوب إلى الحقيقة. لانهـم ادركـوا جيـدا بـان صـدر الانسـان لا ذهنه، هو مستقر المعتقدات والقناعات. ولذلك فانهم يستخدمون التمثيل والحكاية بأفضل وجه، لأن المستمع إلى الكلام التمثيلـي يتذكر شيئا فشيئا ويتأدب بالانطباعات التي يستقيها, الأدب الذي يتوارث ويجعل الأبناء حماة تلك الهوية والثقافة، لأن العالم هش تحت أقدام أرباب الحكمة والصحافة، الذين يرتبطون بمصدر الكون من خلال إختراق قشرة الحياة، وهذا الارتباك الحضوري يجعل كلامهم خالد، أن هذا الانطباع الحضوري عن الحياة الإنسان وغاية سيره وسفره في ربوع الأرض يفضي بصورة طبيعية إلى مجموعة من الآداب تفسر كيفية الحياة وكيفية الوجود. إن تذكير حكما وحصفاء ونوع من الحياة التي تفضي إلى موت مرجو ويليق بماهية الإنسان وطبيعة، ويوضح أدب العيش في الأرض. أن هذا الانطباع يستحدث في الحقيقة ادابا تربط العيش والسير والسلوك في ربوع الأرض بمصدر تلك الانطباعات، وتدفع الإنسان إلى ترتيب حياته في ظل الإهتمام بذلك المصدر وحقيقة للكون. وعندها أي عمل يكون مقبولا عندما ينطوي على الصلاح والفلاح في المستقلة، وبخلاف ذلك فإنه سيكون مرفوضا ومذموما ، بعبارة أوضح فإن "الحاضر" يرسم نوع من الانطباعات على أساس «المستقبل»، وأن التعريف بالحياة ينبع من التعريف بالموت ويجب الإنتباه إلى أنه ما وراء جميع التعليمات والأساليب المقترحة حول الحياة، فإن ثمه تعريفا خاصا عن «الموت» وما يتبعه من تعريف عن منشأ الكون وخلقة الإنسان .

 

واهتم شعراء وأدباء ومتكلمو أهل الذكر في هذه البلدان في أعمالهم بتبيان جميع أوجه حياة الإنسان، أي كيفية العيش تأسيسا على الهوية الحقيقية ، أن أعمال متكلمين وشعراءوضعت تماما في خدمة "أدب العيش" المبني على الدين ، والاخلاق أو "عقل المعاد " واي حكاية وتمثيل تاخذ طابعا للتذكير وتزيل غبار الغفلة والنسيان. ان " العقل جزئي النظرة» لا يؤمن بوجود ترابط بين "الحاضر " و "الماضي" أن صاحب هذا العقل لا يعتبر أن الحياة تيار بدأ من الماضي ويرتبط "بالمستقبل" ، لذلك فإنه يدير في الشؤون المتعلقة بالحياة اليومية الروتينية وينهمك ببناء وتعمير الحال من دون أن يقوم التصال بالماضي. إن جميع الأدباء والمتكلمين الذين تجاوزوا ساحة «العقل الجزئي » وصلوا إلى معرفة حول الموت والعالم الآخر، اتخذوا من «عقل المعاد» وزيرا ومستشار الهم ،وشجعوا الانسان على الذهاب إلى هذا المنزل من خلال نقل العديد من الأحداث و الحكايات التي حلت بالإجيال السالفة . أن المتمكنين في هذه الساحة ( عقل المعاد ) ، اعتمدوا نوعا من «الأخلاق والأدب» وذكروا الجميع بها لكي ينال الإنسان قسطا وأفرا من الفلاح والأمن في العالم الآخر. إن التساؤل حول «الفكر» و «الثقافة» و «الحضارة» هو التساؤل عن كيفية التطورات التي تطرا في العالم. الحديث عما يحدث على إمتداد الحياة على الأرض وما يتغير ويتطور فيه ويتكرس في الكتب والأذهان أو الصور المادية للحياة، ليظهر نفسه مرة أخرى بشكل ما. لأنه لا يمكن العثور في الأرض على موضوع وكلام لا يرتبطان بشكل ما بأحد هذه الموضوعات الثلاثة وهي(الفكر والثقافة والحضارة)

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات الدولار، ضريبة الأثرياء على الفقراء

المقالات مقال السوداني في صحيفة اللوموند : العراق وفرنسا يخطوان نحو مستقبل زاهر في العلاقات الثنائية

المقالات اطلالة شهر رجب خير وبركة

المقالات المظاهرة.. ونظرية المؤامرة

المقالات السوداني وحتمية المواجهة ..

المقالات على غير العادة في العراق ، جامعة أهلية توزع مقاعد مجانية !

المقالات بداية انهيار الابتزاز الغربي في شبكات النقل التجاري

المقالات التربية بين التقييم والتقويم..انظروا للتقويم قبل التقييم

المقالات دكتاتورية الصوت العالي..!

المقالات لماذا نبحث في القطاع العام لا الخاص، وما الحل ؟!

المقالات من المسؤول عن ثقافة الشعب الحاكم ام رجل الدين؟

المقالات غربة الطلبة المتدينون في الجامعات

المقالات الشهادة والسيادة هو شعار أستذكار القادة

المقالات الحشد الشعبي بين الواجب والمسؤولية

المقالات قراءة في موجودات القوة عند القائد أبو مهدي المهندس..

المقالات رسالة وفاء إلى شهداء الدنيا والآخرة

المقالات قراءة في الحكومة الاسرائيلية الجديدة

المقالات عندما تلتقي وزير كهرباء العراق.. !

المقالات الأيزيد يستعيدون هويتهم الضائعة بعد ٤٧عاما

المقالات حرب العملات

المقالات تجلى الفكر في الأدب والأخلاق

المقالات تجديد الشهادة وأنتظار السيادة

المقالات غَرَائِب وَعَجَائِبِ اَلْجَوَازِ اَلدِّبْلُومَاسِيِّ اَلْعِرَاقِيِّ...

المقالات تل عبطة.. من التحرير الى التطهير

المقالات لماذا حاربتموني؟

المقالات المخدرات .. آفة تضرب المجتمع العراقي

المقالات احتدام الصراع الانتخابي بين .. الفيل والحمار في امريكا

المقالات إنها كل الحكاية..!

المقالات خطة بن سلمان، لما بعد بوتن! وما علاقة العراق بالأمر...!

المقالات رئاسة الجمهورية .. فوز رشيد وهزيمة برهم النيابية

المقالات کیف تحولت جرف الصخر إلى جرفاً للنصر

المقالات (بيـجـي) مثال الصبر ومعنى النصر

المقالات رسالة كاتب إلى محمد شياع السوداني...

المقالات ربيع الأول..ربيع الأنتصارات

المقالات جهاد التبيين في الواقع والمواقع

المقالات كونوا مع الصادقين..!

المقالات الأمل في حل المأزق السياسي في العراق باستئناف اجتماعات مجلس النواب

المقالات البنايات المتهاوية والحذر من القادم

المقالات لماذا الصمت عن قصف اربيل ؟!

المقالات ثقافة السكن العمودي!

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني