:: آخر الأخبار ::
الأخبار دبلوماسي: رحلة الكاظمي الى واشنطن عشوائية وفريقه فشل في عقد الاجتماعات المهمة (التاريخ: ٢٩ / سبتمبر / ٢٠٢٢ م ٠١:٤٤ م) الأخبار العراق يدرس تأسيس مركز دولي متخصص بمكافحة الإرهاب (التاريخ: ٢٩ / سبتمبر / ٢٠٢٢ م ٠١:٤٠ م) الأخبار عرب: المستقلون انتصروا بتنصيب المندلاوي وشرخوا قاعدة المحاصصة (التاريخ: ٢٩ / سبتمبر / ٢٠٢٢ م ١١:١٦ ص) الأخبار انطلاق عملية أمنية جنوب الموصل (التاريخ: ٢٩ / سبتمبر / ٢٠٢٢ م ١١:٠٢ ص) الأخبار الصحة تعتزم انشاء عيادات تخصصية نموذجية في بغداد (التاريخ: ٢٧ / سبتمبر / ٢٠٢٢ م ١١:٢٤ ص) الأخبار توقعات حالة الطقس في عموم البلاد (التاريخ: ٢٧ / سبتمبر / ٢٠٢٢ م ١١:٢٠ ص) الأخبار محافظ البنك المركزي: لا توجد نية لخفض أو تغيير سعر صرف الدولار (التاريخ: ٢٧ / سبتمبر / ٢٠٢٢ م ١١:١٥ ص) الأخبار بسبب وفاة مريض.. احتجاجات في المثنى للمطالبة بإقالة مدير الصحة (التاريخ: ٢٧ / سبتمبر / ٢٠٢٢ م ١٠:٥٤ ص) الأخبار وزير الدفاع يصدر توجيها يخص عائلات الشهداء (التاريخ: ٢٧ / سبتمبر / ٢٠٢٢ م ١٠:٤٨ ص) الأخبار بالوثيقة..التريث بإزالة التجاوزات على المبازل الزراعية في اطراف بغداد (التاريخ: ٢٧ / سبتمبر / ٢٠٢٢ م ١٠:٤٣ ص)
 :: جديد المقالات ::
المقالات الجنوب بين الأنظمة الثلاث..! (التاريخ: ٢٩ / سبتمبر / ٢٠٢٢ م) المقالات الاعلام العالمي يسلط الضوء على التطورات الحاصلة في المشهد السياسي العراقي (التاريخ: ٢٩ / سبتمبر / ٢٠٢٢ م) المقالات وفي الليلة الظلماء يفتقد البدر (التاريخ: ٢٩ / سبتمبر / ٢٠٢٢ م) المقالات ما يحدث صراع دولي ياهذا..! (التاريخ: ٢٩ / سبتمبر / ٢٠٢٢ م) المقالات رئيسي: قوة ايران نابعة من دماء الشهداء كالشهيد قاسم سليماني (التاريخ: ٢٩ / سبتمبر / ٢٠٢٢ م) المقالات على القيصر ان يربط حذاءه بنفسه..! (التاريخ: ٢٩ / سبتمبر / ٢٠٢٢ م) المقالات البشارة العظمى..! (التاريخ: ٢٩ / سبتمبر / ٢٠٢٢ م) المقالات رسالة الامام الرضا (ع) الى السياسيين (التاريخ: ٢٩ / سبتمبر / ٢٠٢٢ م) المقالات اليمن/ ٢٦ سبتمبر في شعلتها الستين (التاريخ: ٢٩ / سبتمبر / ٢٠٢٢ م) المقالات الكلمة وآثارها..! (التاريخ: ٢٩ / سبتمبر / ٢٠٢٢ م)
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 التأريخ
٤ / ربيع الأول / ١٤٤٤ هـ.ق
٨ / مهر / ١٤٠١ هـ.ش
٣٠ / سبتمبر / ٢٠٢٢ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٩٣
عدد زيارات اليوم: ١٥,٤٦٥
عدد زيارات اليوم الماضي: ١٦,٣٣٤
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٦٦,٨٢٥,٦٧٥
عدد جميع الطلبات: ١٦٥,٠٤٣,٦٧٤

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١١,٢٢٠
الأخبار: ٣٦,٢٧٨
الملفات: ١٢,١٤٦
الأشخاص: ١,٠٤٦
التعليقات: ٢,٣٥٤
 
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات ما بين صبر الانبياء وصبر الآل، ايهما اعظم؟ّ!

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: منار العامري التاريخ التاريخ: ٢٨ / مايو / ٢٠٢٢ م المشاهدات المشاهدات: ٣٠٥ التعليقات التعليقات: ٠

ان مفهوم الصبر يعني ثبات النفس وعدم اضطرابها في الشدائد والمصائب، ومقاومة خروج النفس عن سعة الصدر وما كانت عليه قبل ذلك من السرور والطمأنينة، فيحبس الانسان لسانه وجوارحه عن اي فعل لا يتناسب مع الهدف المنشود من الصبر.

صبَرَ اولياءُ الله وانبياؤه على مشاقِّ الدعوة إلى الله، فنوح عليه السلام قضى ألف سنة في الدعوة صابراً، وإبراهيم عليه السلام اُلقي في النار فواجه بلاءه بالصبر، وموسى عليه السلام صبر على أذى فرعون وجبروته، و عيسى عليه السلام صبر على تكذيب بني إسرائيل له، وأمه عليها السلام صبرت على طعن عفّتها ونزاهتها، وأيوب عليه السلام صبر على البلاء وفقد الاهل والمال والعافية، وصبر نبي الله اسماعيل عليه السلام على الذبح مسلّماً، وكل انبياء الله واولياؤه الصالحون قابلوا امتحاناتهم وبلاءاتهم بالصبر، فكان لهم جزاؤهم عند الله.

قال تعالى:

{الذينَ اذا اصابَتْهم مصيبةٌ قالوا انّا للهِ وانا اليهِ راجِعون اولئِكَ علَيهم صلواتٌ من ربِّهم ورحمةٌ واولئِك همُ المهتَدون} البقرة ١٥٦.

سلامٌ على تلك التي لم تقابل المصائب و البلايا التي واجهتها بالصبر؛ بل قابلتها بما هو اعظم من الصبر، ألا و هو الرضا و مطلق التسليم بقضاء الله حين وقفت على جسد اخيها ابي عبد الله عليه السلام وقالت:

(اللهم تقبل منا هذا القربان)

إنها طود الصبر الشامخ زينب بنت علي عليهما السلام، كان صبرها اعظم انواع الصبر، لأنه من مرتبة الصبر الجميل، قالت مريم القديسة عندما نزل بها البلاء:

{ليتني مِتُّ قبل هذا وكنتُ نَسيَاً مَنسِيّا}سورة مريم: ٢٣.

وقال اسماعيل النبي عندما نزل به الذبح:

{يا أبتِ افعل ما تؤمر ستجدني ان شاء الله من الصابرين} الصافات: ١٠٢.

وقال ايوب عندما نزلت به الشّدة:

 {أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ} الأنبياء: ٨٣.

و يونس عليه السلام عندما امتحنه الله في قومه ذهب مغاضباً وترَك ما كان اولى به أن يفعله.

بَيْـدَ ان السيدة زينب الكبرى في وصف امتحانها الذي ما مر على احد من السابقين بأفجع منه، حينما سألها اللعين ابن زياد: كيف رأيتِ صنع الله باخيكِ؟

كان جوابها: ما رأيتُ الاّ جميلا.

ما أجملَ قولها!

فهل كان صبرُها على وجه التجلّد؟ حاشاها فهو دون صبرها بدرجات عظيمة

أم انه كان صبرُ المتقين؟

وهو الصبر الذي يكون لِتوقّع ثواب الاخرة..

أم إنه كان صبرُ العارفين؟

وهو التلذذ بالمكروه؛ نظراً لكونه صادراً من الله المحبوب الرؤوف.

ام إنه كان صبر الامتثال لعين ما يريده الله تعالى لتوقف عملية الهداية الربانية عليه؟

لقد كانت الصديقة الصغرى الحوراء زينب عليها السلام، سيدة الصبر بلا منازع و بطلة ميدان العلم بلا مدافع، ولا يليق بشأنها الا النوع الذي يتجلى فيه تمخض خلوصها لله؛ لأنها عالمة غير معلمة وفَهِمة غير مُفَهّمة، وقد حوَت من المعرفة مالا يطيقه بعض الانبياء، فذابت في حب الله تعالى حتى اضحت ترى التفجع بالاحباب جميلاً..

إلا إنه عند المقارنة بين صبر العقيلة زينب وصبر الامام المنتظر صلوات الله عليهما نجد ان صبر صاحب العصر والزمان يفوق صبر السيدة العقيلة، فصبره اعظم وانتظاره اطول، ومصائبه اكثر، وحسبك ان صبره بابي وامي صبر إمامها.

لهف نفسي لمن قضى الفاً ومئة وسبع وثمانين سنة، محتسباً راضياً متوكلاً مسلّماً، ومشاهِداً لرزايا آلهِ الاطهار وشيعته تتكرر عليه كل يوم فيصبر عليها منتظراً لِوعد الله، ولن يخلف الله وَعده، ولَعمري ما اصعب الصبر على ما جرى على ال محمد صلوات الله عليه وعليهم.

ورد في كتاب الكافي عن الإمام الصادق عليه السلام أنّه قال: (إنّ أعلمَ الناسِ باللهِ أرضاهم بقضاء اللهِ عزّ وجل)

كما ان الله تعالى وعَدَ في كتابه الكريم أن مع كل عُسرٍ يُسران:

( فإن مع العسر يسرا، ان مع العسر يسرا) لذلك فلابد ان ينجلي ظلام الغيبة وليلها عن صبح طلعته البهية ولابد ان تُشرق الارضُ بنور ربها الموعود بالنصر.

اللهم اجعلنا من الثابتين المنتظِرين لأمرك، الناصرين لوليك وَالذابين عنه والمسارعين اليه في قضاء حوائجه، والممتثلين لأوامره، والمحامين عنه، والسابقين إِلى ارادته، والمستشهدين بين يديه، وارزقنا الصبر على ذلك كله، والتسليم والتوكل والرضا.

التقييم التقييم:
  ١ / ٥.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات الجنوب بين الأنظمة الثلاث..!

المقالات الاعلام العالمي يسلط الضوء على التطورات الحاصلة في المشهد السياسي العراقي

المقالات وفي الليلة الظلماء يفتقد البدر

المقالات ما يحدث صراع دولي ياهذا..!

المقالات رئيسي: قوة ايران نابعة من دماء الشهداء كالشهيد قاسم سليماني

المقالات على القيصر ان يربط حذاءه بنفسه..!

المقالات البشارة العظمى..!

المقالات رسالة الامام الرضا (ع) الى السياسيين

المقالات اليمن/ ٢٦ سبتمبر في شعلتها الستين

المقالات الكلمة وآثارها..!

المقالات اليمن/الحدث الإستثنائي..الإستعداد لإحياء مولد النبي الهادي!!

المقالات متى تربح الجغرافيا ـ متى يخسر التاريخ ؟! العراق وثنائية الربح والخسارة -

المقالات ماذا بعد؟!

المقالات عندما تهجر الروح عرينَ صبرها..

المقالات دربكات سياسية

المقالات اسود ... ابيض !!

المقالات من هم المرضى الطائفيون؟!

المقالات ما أجمله من تعصب..!

المقالات هل الفساد في الدستور أم في عدم تطبيقه؟!

المقالات متابعات في الشأن السياسي العراقي

المقالات AP :المحكمة الاتحادية العليا ترفض دعوى حل البرلمان

المقالات نجوم السماء...!

المقالات ازمة النظام السياسي

المقالات زيارة الاربعين علامة من علامات المؤمن..وخدام الحسين هم من تلك العلامة ؟

المقالات أنتصار قوة المنطق على منطق القوة

المقالات يأس الجماهير من العملية السياسية

المقالات النجف الأشرف..المدينة التي تشرفت بحمل الثقل الأكبر من شرف خدمة زوار الأربعين

المقالات زيارة الأربعين تعمق الإيمان وحب الأوطان…

المقالات العراق ملك ال البيت (ع)...

المقالات آداب الضيافة في العرفين الحسيني والأموي

المقالات القيم العليا لمجتمع صالح (٢)تماسك المجتمع

المقالات البلد تفرهد ويردون يفرهدونه بالزايد "والله بالمرصاد"

المقالات ما بين الوطن والعقيدة، لمن الاولوية؟!

المقالات صنمية الطغيان الحاكم في العراق /٣/ إختيار وإعلان موقف

المقالات الثورة والتمرد..

المقالات قراءتنا لمسيرة الأعلام الإسرائيلية في القدس

المقالات قانون التطبيع بين المادة٢٠١ والمادة ٤..!

المقالات قانون تجريم التطبيع .. يدعو الى التطبيع ؟!!

المقالات الغرب والضغط الوهمي..هجوم من أجل الدفاع

المقالات ما بين صبر الانبياء وصبر الآل، ايهما اعظم؟ّ!

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني