الأخبار جنرال دايناميكس تحذر كندا من أنها ستتحمل التزامات ضخمة إذا ألغت اتفاقا سعوديا (التاريخ: ١٨ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٥٨ م) الأخبار تركيا: لن نسمح بأن يصبح قضاء سنجار وكرًا للإرهابيين كجبال قنديل (التاريخ: ١٨ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٥٢ م) الأخبار تحذير من "اقوى" موجة برد تضرب مدن العراق واقليم كوردستان (التاريخ: ١٨ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٤٥ م) الأخبار اقبال : المناهج كانت طائفية جدا وتحث على التمييز العنصري والمذهبي (التاريخ: ١٨ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٤٠ م) الأخبار اليمن: اتفاق وقف إطلاق النار في الحديدة يدخل حيز التنفيذ (التاريخ: ١٨ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٣٢ م) الأخبار مؤيد اللامي : لن نسمح بتنفيذ اوامر القبض او الاستقدام بحق اي صحفي من دون الكتابة الى النقابة (التاريخ: ١٨ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٢٨ م) الأخبار نادية مراد: ابن شقيقي يقاتل بصفوف داعش ويعتبرنا كفاراً (التاريخ: ١٧ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ١٠:٠٤ ص) الأخبار خلافات حادة داخل عائلة بارزاني ومصدر يكشف الأسباب (التاريخ: ١٧ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ١٠:٠٢ ص) الأخبار بريطانيا ترفض منح تأشيرات الدخول للعراقيين (التاريخ: ١٧ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٩:٥٧ ص) الأخبار رئيس الوزراء عادل عبد المهدي يعرض على اليابان انشاء صندوق إعمار مشترك (التاريخ: ١٧ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٩:٥٣ ص)
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 مشتاق ازورج كربله ، ملا احمد صديق
 التأريخ
١٠ / ربيع الآخر / ١٤٤٠ هـ.ق
٢٧ / آذر / ١٣٩٧ هـ.ش
١٨ / ديسمبر / ٢٠١٨ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٨٠
عدد زيارات اليوم: ٦,٣١٣
عدد زيارات اليوم الماضي: ١٦,٩٩٥
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٣٧,٤٩٠,٤١٨
عدد جميع الطلبات: ١٣٨,٥٤٧,٣٧٢

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١١,٠٢٨
الأخبار: ٣٤,١٧٧
الملفات: ٩,٧٧٨
التعليقات: ٢,٢٩٥
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات شكرا سيدي السيستاني

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: سامي جواد كاظم التاريخ التاريخ: ٢٨ / يونيو / ٢٠١٧ م المشاهدات المشاهدات: ١٥٦٨ التعليقات التعليقات: ٠

يستحق الشكر من كل مسلم يخشى على دينه ، بل يستحق الشكر من كل من يعطي للانسان حقه ...سيدي قد لا تفي كلمات الشكر والثناء بحقك ...وقد يقول قائل على ماذا الشكر ؟ نعم انا عراقي واعلم ماذا قدم السيد السيستاني للعراق ولكن نظرة دقيقة وبتمعن وسيعلم العالم ان السيد السيستاني وقف بوجه اعتى الدول اجراما واسوء الاجهزة الاستخباراتية خبثا واقذر المنظمات والوسائل الاعلامية التي تعمل على هدم القيم الاسلامية ...نعم وقف تارة بصمته وتارة بكلماته الرائعة واخرى ببياناته المجلجلة بالحق .

نعم نحن في العراق نشكره على الدستور ، نشكره على الانتخابات، نشكره على وقفته في ازمة النجف التي انقذها بناسها ومقدساتها من اسوء محنة مرت بها حتى ان كينيث كاتزمان، كبير المحللين في الشرق الأوسط لدائرة البحوث في الكونغرس يقول: "بدون السيستاني، لم يكن لديهم حل لأزمة النجف" ، لديهم هم الامريكان والحكومة العراقية والامم المتحدة .

نشكره على الجهاد الكفائي ، وسنشكره اروع الشكر عندما يعلن الانتصار على داعش الذي بات اقرب لنا من هلال عيد الفطر ان لم يكن باحضاننا، نشكره على نصائحه للمقاتلين ، نشكره على توجيهاته للشباب، نشكره على وأده للفتنة الطائفية .

لا اعلم هل ان القدر جعل من الطبقة السياسية بهذا المستوى من الاداء لتظهر لنا عبقرية هذا الرجل التي كانت رائعة باتجاهين ، باتجاه انقاذ العملية السياسية في العراق وهذا معلوم ، ولكنها رائعة بالاتجاه الثاني وهو الاهم اسلاميا ففي مواقفه هذه يكون قد هد جبال من المؤامرات الخبيثة للنيل من الاسلام فبالقدر الذي جعلت الدوائر المشبوهة نظرة العالم الى الاسلام بوصفه الارهاب فان السيد السيستاني انتشل الاسلام من وحل هذه المؤامرات ليظهر بريقه الذي اعمى عيون المتامرين ، بل ليس هذا فقط بل فضح المتلبسين بلباس الاسلام نهارا ويتامرون ليلا لتشويه الاسلام .

ما من ضيف زار السيد وخرج دون ان يكون مبهورا وحائرا في وصف لقائه بين تواضع الرجل وبين علمية الرجل وكل هذا لا يعنيه لانه يعمل قربة الى الله عز وجل .

الباحث الدستوري الأمريكي لاري دايموند - الذي كان في ٢٠٠٣ يقدم المشورة لسلطة الائتلاف المؤقتة في بغداد يقول عن السيد السيستاني انه "أخذ مرارا المواقف المؤيدة للديمقراطية أكثر من الولايات المتحدة نفسها ".

ويقول بكل صراحة : يجب على الولايات المتحدة والعالم العربي أن يعترف بأن المرجعية في العراق، خلافا للمنشآت الدينية الأخرى في الشرق الأوسط التي تعمل كأبواق حكومية أو رؤوسها المعينون سياسيا، ليست مؤسسة دينية مسيسة يمكن أن تستسلم للإملاءات المحلية أو الأجنبية . إن تأثير السيستاني اليوم هو عبء يتحمله خلفه. سوف نشهد الاستمرارية، وليس التغيير، في النجف كقوة معتدلة على السياسة العراقية.

نعم عبء يتحمله خلفه بعد عمر طويل فان يقدم انجازات ان لم تكن افضل من انجازات السيد فبمستواها والحفاظ عليها .

ستكون الحقبة الزمنية التي مرت بالعراق بعد سقوط الطاغية مليئة بالمواقف والاحداث التي لا يمكن لها ان تتغاضى عن اسم السيد السيستاني في التعامل معها ، لست طائفيا ولكن صدقوني تصلني رسائل من بعض الاخوة القراء تشيد بموقف السيد السيستاني والبعض منهم يعلن اتباعه لمذهب اهل البيت بسبب مواقف هذا الرجل الرائع المتواضع البسيط .

كلمة شكر واحدة للسيد السيستاني من طفلة نازحة تعني الشيء الكثير عند الله عز وجل ، ويوم اعلان النصر على الدواعش يوم تحرير الموصل سيكون سفر من اسفار السيد السيستاني قد ختم بعطر المسك وبحلاوة الانتصار وبغطاء التسديد الالهي ، لنشكر الله على نعمته بوجود السيد بيننا ونشكر السيد لصونه الامانة التي حملها له الامام الحجة عجل الله تعالى فرجه الشريف

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات فليركب الموجة أحدكم رجاءً ..!

المقالات حينما تشرق الشمس في منتصف الليل..!

المقالات العنف السياسي بين التمدد والإنكماش..!

المقالات حقوق الخرفان

المقالات الإنتصار تصنعه الساق المبتورة

المقالات معضلة البرامج السياسية في الإعلام العراقي

المقالات مواطنون لا يشعرون بالمواطنة

المقالات لماذا لا نستثمر في التاريخ؟!

المقالات مشاهد مضيئة وأخرى قاتمة في شباب أليوم

المقالات عندما يصبح الإعلام نص ردن!

المقالات حسن النوايا لم يعد يكفينا ...

المقالات الاعلام المأجور..

المقالات الناس على دين اعلامهم..!

المقالات رسالة حروفها ميتة ..!!

المقالات قصتنا مع ؟الآخر"..!

المقالات الغاز المصاحب للشباب..!

المقالات شامة في الجبين ..!

المقالات اللعب في ملعب السياسة

المقالات متى يستقيم عود العراق

المقالات عيسى قاسم رافضي مع سبق الإصرار والترصد!

المقالات خربشات فيس بوكية

المقالات هل.. كان صدام عادلاً..؟

المقالات أمريكا ستجبر الوهابيين على حلق لحاهم!..

المقالات بين الواقع و التضليل‎

المقالات دور الشبابُ بمواجهةِ التحديات

المقالات اليأس والاحباط ام المحاولة والنجاح

المقالات أفلا يخشى المرءُ أن يكون من صغار حطب جهنم؟!

المقالات الوحدة الاسلامية قيمة عليا ..

المقالات مضمون رفيع وعالٍ... عراق جديد!

المقالات زيارة كوبيتش للمرجعية، وبشائر الخير

المقالات امريكا ... راعية الارهاب الدولي

المقالات المرجعية العليا و رسائل التصحيح !

المقالات عِمّةٌ للمحاريبِ والمنابرِ والسواتر

المقالات المرجعية الدينية، خارطة طريق جديدة لعمل الحكومة

المقالات أزمتنا السياسية بين قص الأظافر وقطع الأصابع..!

المقالات رجال الحوزة الدينية والقضية الفيلية..وشيجة ووليجة..!

المقالات التعيينات وأزدواجية الاختيار

المقالات من أشد الضرورات إلحاحا

المقالات عودة البعث من جديد

المقالات أشارت إلى القمر فنظر الجاهل إلى الأصبع

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني