الأخبار انتهاء حصيلة تفجير الطارمية الانتحاري عند سبعة شهداء و ٢٥ جريحا (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٦:٥٦ م) الأخبار مميز رئيس المجلس الاوروبي يندد بـ"الموقف المتقلب" لادارة ترامب (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٦:٥٣ م) الأخبار مميز مفوضية الانتخابات: النتائج النهائية ستعلن خلال يومين وموظفينا بحكم الرهائن بكركوك (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٦:٤٢ م) الأخبار منع دخول السيارات المتضررة القادمة من امريكا الى العراق (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:٣٣ م) الأخبار الصدر: مقبلون على تشكيل حكومة تكنوقراط (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:٢٩ م) الأخبار مميز السجن ١٥ سنة لثلاثة مدانين بتهمة الاتجار بالبشر (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:٢٦ م) الأخبار انتحاري يفجر نفسه داخل مجلس عزاء بقضاء الطارمية (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:٢١ م) الأخبار نيمار عن إصابته" إحدى أصعب اللحظات التي عشتها " (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:١٧ م) الأخبار اعتقال "داعشي" تسلل الى الحدود العراقية (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:١١ م) الأخبار جراحان يعتزمان زراعة أول رأس بشري حي في العالم (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:٠٥ م)
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 مشتاق ازورج كربله ، ملا احمد صديق
 التأريخ
٢ / ذو الحجّة / ١٤٣٩ هـ.ق
٢٤ / مرداد / ١٣٩٧ هـ.ش
١٥ / أغسطس / ٢٠١٨ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٨٩
عدد زيارات اليوم: ١٤,٩٩٩
عدد زيارات اليوم الماضي: ٢٢,٠٩٤
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٣٥,٦٠٤,٩٣٨
عدد جميع الطلبات: ١٣٦,٦٨٨,٩٠٠

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١٠,٩٧٠
الأخبار: ٣٣,٦٦٠
الملفات: ٩,٤٤٢
التعليقات: ٢,٢٨٩
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات ايها المواطن لا ترد على عمالة حكومتك بالخيانة

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: سامي جواد كاظم التاريخ التاريخ: ٢٩ / يونيو / ٢٠١٧ م المشاهدات المشاهدات: ١٤٢٦ التعليقات التعليقات: ٠

حادثة فنزويلا سابقة خطيرة ، وهي مؤشر لتطور مهنة العمالة حيث انها اصبحت غير مقتصرة على الحكام بل معها المواطن ومهما كان المواطن حتى اذا كان متسولا وهو يفي بالغرض افضل من غيره لانه فاقد الحياة والحياء .

نعم الحكومات الفاشلة هي من تهيء الارضية الخصبة لتهيئة عملاء لمن يدفع ، ودول الاستكبار تبتز اموالنا بشكل شرعي من الحكومات العميلة لتمنح جزء منها لمواطني تلك الحكومات بغية هدم بلداننا، والمواطن الذي يعيش الخيبة من حكومته يرد بالخيانة ، وهذا اخطر تفكير يؤدي الى تدمير الانسانية قبل الوطن، وهنا الحديث ليس لبلدي بل لكل بلدان العالم الذين حكوماتهم عليها مؤشر نعم حتى السعودي والمصري والفلسطينيـ بل الفلسطيني دائما نسمع عن اعدامهم لثبوت عمالتهم للعدو الصهيوني ، وايران الان تبحث امريكا عن ضعاف النفوس من الايرانيين للقيام باعمال ارهابية ، اياك ان تبيع بلدك في لحظة ضعف معتقدا انك تنتقم من حكومتك ، نعم الاساليب الاستكبارية وتحديدا امريكا والصهيونية وخطى على خطاهم الفكر الوهابي تعمل على استدراج المواطنين البائسين واغرائهم بمنحة مالية للقيام باعمال تخريبية ، لست بصدد الدفاع عن الحكومات العميلة ولكن اذا كانت عميلة وانت تنتقدها لماذا تصبح نسخة طبق الاصل منها ؟ في بعض الاحيان ليست عميلة وتعجز امريكا عن مواجهتها فتبحث عن ضعاف النفوس للقيام باعمال ارهابية كما حدث في ايران وفنزويلا مؤخرا.

سياسة التدخل في شؤون الغير وبشكل علني اصبحت رائجة بل حتى مصطلح الجاسوس في طريقه للافول لان الدول الاستكبارية بدات تبحث عن شعب عميل وليس مواطن عميل والشعب لا يعلم انه عميل عندما يرضخ لقوانين تفرضها حكومته باملاء امريكي ، في العراق النظام الانتخابي الفاشل الذي جعل من الشعب العراقي يرشح عملاء امريكا حسب النظام الانتخابي وليس هو اصلا رشح هذا الوزير او ذاك العضو بل النظام الفاشل هو من فرض العملاء على الشعب العراقي ، فعندما يتم تشكيل حكومة من ثلاثين او اربعين وزير يتم ترشيح بدلاء عنهم من قبل رؤوساء الكتل الى البرلمان والبدلاء كلهم فاشلون في الانتخابات الا ان النظام الانتخابي الفاشل اعاد لهم كرسي البرلمان .

كثيرة جدا تلك الاعمال الارهابية التي تحدث في العالم نجد ان الذي نفذها مواطن من نفس البلدة ، ايها المواطن ان هان عليك وطنك فاياك ان تهون عليك دماء اخوانك المواطنين فالعالم يسير نحو الفوضى وكاني ارى رئيس معتوه مثل ترامب يتفق وفوضى العالم ومما يجعل العالم يسير نحو ازمات دموية قبل الاقتصادية هي عملية تغيير بعض الشخصيات المسؤولة في الحكومات العميلة لانها توحي بان هنالك دورا انتقاميا سيمارسه من منح السلطة لان الانتقام والارهاب هو ثمن الصعود الى السلطة .

احداث اليمن ، احداث البحرين ، احداث سوريا ، ولا استبعد حتى الاعمال الارهابية الدنيئة التي حدثت في اوربا وامريكا هي من صناعة وتخطيط دول الاستكبار والخباثة العالمية ، كلها تعمل على التدخل في شؤون الاخرين وبكل الوسائل المتحة فان كانوا لا يتورعون من سفك دماء الابرياء فالعمل على التخريب الاقتصادي وبيع الوطن يكون امر طبيعي

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات بركاتك سيدي ترامب ...ورحماك يا ربي أميركا

المقالات غزل كهربائي..مع الوزير

المقالات ويومئذ يفرح المؤمنون..ماذا بعد الأنتخابات؟!

المقالات الم الأسنان ...في هذا الزمان

المقالات في ذكرى الرحيل

المقالات حديث البقلاوه والزلابيه...للذكرى

المقالات وقائع انتخابية مرتبكة ترسم مشهدًا سياسيًّا قلقا !

المقالات مأتم ..برلماني..للذكرى فقط

المقالات السياسه..وشهر رمضان..والناس

المقالات الفتح قطب الرحى وله الكلمة الفصل

المقالات لماذا لم يفت السيد السيستاني بوجوب الانتخابات؟!

المقالات هل أوشكنا بطي صفحة الأحزان والغش؟

المقالات الصراخ ..والاغلبية الصامتة

المقالات هل شارك "العرقچية والتنكچية والقندرچية" في الإنتخابات ؟!

المقالات إنتخابات خطيرة بمقدمات سيئة ومخرجات أسوأ..!

المقالات اللعبه السياسيه...ومستنقع البرلمان..

المقالات في زمن العهر السياسي..

المقالات بيني وبين قلمي قلم الدكتور يوسف السعيدي

المقالات أيهما نصدق ؟؟ القهر ام العهر؟؟

المقالات نور الشمس حجب عن بلدي!

المقالات ما الفرق بين القهر والعهر ؟؟؟

المقالات فقه انتخابي وجواز الحصول على ربع مقعد

المقالات شموخ المرجعيه...وصراع الارادات السياسيه

المقالات محمد صلاح اللاعب والداعية

المقالات همسة بصوت عال في أُذن السيد العبادي..إنه الزمن الرديء.. إنه زمن الانبطاح...

المقالات رسالة الى رئيس الكتلة .. والامين العام للحزب ...وقائد التجمع .. و...و

المقالات صالح الصماد المواطن والرئيس

المقالات الامام المهدي.. مقارع الظلم وشمس العدالة المصلح والمنقذ الموعود

المقالات مجاهدوا الزمن الأغبر ..إشارة سابقة

المقالات العباس بن علي.. قدوة الأحرار ومنهاج الوفاء والإباء

المقالات الكل يدعي محاربة الفساد

المقالات الرجل الذي يستحي...والذي لا يستحي

المقالات التمسك بنهج الامام الحسين (ع) يحقق النصر

المقالات سطور الحزن العراقي

المقالات الابتعاد عن التخندق وراء العشيرة بالشكل السلبي

المقالات وراء الأَكَمَة ما وراءها !

المقالات شباب الفتح وشباب الانفتاح !!

المقالات قبل يوم من عقد المجلس (الوطني!!!)

المقالات يا سليل عائلة القتلة والاجرام...اعادة نشر

المقالات الفرصة الاخيرة لإنقاذ العراق من انهيار حتمي

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني