:: أمثال وحكم ::
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 استمع الى هذا النعي نصف دقيقه فقط
 التأريخ
٢٤ / ذو القعدة / ١٤٣٨ هـ.ق
٢٦ / مرداد / ١٣٩٦ هـ.ش
١٧ / أغسطس / ٢٠١٧ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٦٦
عدد زيارات اليوم: ١٢,٦٠٢
عدد زيارات اليوم الماضي: ١٩,٩٦٢
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٢٥,٩٣١,٥٨٨
عدد جميع الطلبات: ١٢٧,٣٢٤,٩٩٢

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١٠,٨٩١
الأخبار: ٣٢,٩٦٩
الملفات: ٩,١٧٩
التعليقات: ٢,٢٦٧
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات متى نستمع لأغنية وطنية موصلية عن التحرير؟!

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: قاسم العجرش التاريخ التاريخ: ٢٠ / يوليو / ٢٠١٧ م المشاهدات المشاهدات: ٢٣٢٣ التعليقات التعليقات: ٠

 مرة أخرى نتحدث مع الموصليين وعنهم، وسيتحدث كثير غيرنا؛ كتاب وإعلاميين ومواطنين، بمثل ما نتحدث به بنفس اللغة أو بلغة مختلفة، لأن موضوع الحديث ليس حدثا عابرا، جرت وقائعه  وأنتهت بزمان حدوثه، بل هو قائم وسيبقى يعتمل في الرؤوس زمنا طويلا، ليس لأهميته فحسب، بل لإنطوائه على عوامل الديمومة والبقاء.

  الموصل تحررت؛ وتحرر قبلها محيطها من الشرق والجنوب والشمال والغرب، وصولا الى الحدود العراقية السورية، وكانت أكبر ثمار عملية التحرير، إنهاء أسطورة دولة الخلافة، التي كان شعارها باقية وتتمدد..ولم تنجز عملية التحرير، من خلال مفاوضات بين طرفين مختلفين، توسطت بينهما دول أو ممثليين للأمم المتحدة؛ وغيرها من المنظمات المعنية بالتفاوض بين الأطراف المختلفة، بل هنالك أنهار من الدماء سالت.

   لم يكن هناك من سبيل للتحرير، إلا بزوارق مخرت عباب نهر الدماء، ركبها الشهداء والجرحى؛ من الجيش والشرطة والحشد الشعبي ومكافحة الإرهاب.

      التاريخ سجل مفتوح لم يعد قابلا للتزوير أو الإمحاء، فضلا عن أن الوعي العام، سواء النخبوي او الشعبي منه، قد تطور بشكل لم تعد تؤثر فيه؛ صناعة الكذب أو عمليات غسل الأدمغة؛ فضلا عن ان وسائل الإتصال الحديثة؛ تضع في كل لحظة؛ حزما ضخمة من الأخبار الصادقة، بين أيادي الناس بلا تكلفة وبسهولة.

    في سنة ١٩٢٠؛ وما أن وطأت طلائع جيوش الأنكليز، أرض العراق في جنوبه، حتى تناخى أبناء العشائر العربية في الوسط والجنوب، ملبين فتوى المرجعية الدينية في النجف الأشرف؛ بالجهاد ومقاتلة الأنكليز؛ وقدموا على أرض الجهاد ألوفاً مؤلفة من الشهداء، الذين عبدوا طريق بناء الدولة العراقية الحديثة؛ فهل صدع بالحق إمام جامع واحد، وواحد فقط من الموصل، معلنا الجهاد ضد الدواعش، الذين أحتلوا الموصل في حزيران ٢٠١٤؟!

    لقد مضت ثلاث سنوات؛ هي ثلاث قرون في حسابات العراقيين، كانت تصلنا خلالها من الموصل؛ أخبار بيعات وجهاء وشيوخ عشائر، وأنخرطت بالنشاط الداعشي، فعاليات أجتماعية كثيرة هناك، وعمل تحت لواء "دولة الخلافة" آلاف الموصليين؛ معتقدين أنها "باقية وتتمدد"، كما أوهم إعلام "دولتهم الإسلامية"!

     ثم ها هي الموصل قد تحررت، وحق لناأن نتسائل؛ عن دور الموصليين في عملية التحرير، وما هو موقفهم بعد التحرير!

على الأقل وتماشيا مع الحالة الوطنية، كنا ننتظر منهم ومن ساستهم؛ بيانات وطنية إحتفاء بالتحرير، لكن شيئا من هذا لم يحصل، وإذا حصل فإنه صيغ بطريقة خبيثة؛ تطالب الجيش بالخروج من الموصل فورا، كما في بيان السيد أسامة النجيفي، وكأن الغرض من عملية التحرير، هو تسليم الموصل لجنابه وكفى!

   التحرير عمل بطولي ضخم، وإنجاز وطني كبير أعاد للعراق كرامته، التي سفحها تآمر المتآمرين، وفي مقدمتهم ساسة الموصل، فهل شهدنا بعد التحرير؛ ما يعبر عن فرحة بالإنتصار، من آل النجيفي وآل التوحلة، وآل الدباغ وآل البيك وآل باشي، ولو من باب ذر الرماد بالعيون؟!

    اين نواب الموصل في البرلمان؟ها..أين رموز الموصل الأكاديمية والثقافية والفنية؟!أين رجال الدين السنة الذين "شردهم" داعش؟!

   ما بعد حزيران ٢٠١٤ كنا قد شهدنا صفوفا؛ من شيوخ العباءات الموشاة بالذهب؛ اصطفوا لبيعة داعش وهم ينحرون الذبائح! أين الصف الآخر المختلف؟!

   كلام قبل السلام: لا شيخ يخطب مرحبا ولا مطرب يغني فرحا بالتحرير!؟ أين الزغاريد والأناشيد الوطنية؟ هسه عاد قشمرونا بـ "كم يردلي"؛ بنسغ وطني مصلاوي؟

سلام..    

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات هل نجح المستشرقون للتأثير بنا ؟

المقالات العراق...الهاوية ..

المقالات نزيف الجرح العراقي..والمشهد اليومي

المقالات مأتم ..برلماني..للذكرى فقط

المقالات سلخ الشيعة من كل حقوقهم وتاريخهم

المقالات وزارة المرجعية !!!!

المقالات الإسلام السياسي..التدين السياسي..البداية والمآل..!

المقالات عراقيتي افضل منكم

المقالات الفأس وقع بالرأس

المقالات مشهد من مسرحية"زمال الطمة"..!

المقالات كائنات الزمن الأغبر..قطعان الديمقراطية..!

المقالات برلمان ..واحزاب... وانتخاب

المقالات التسلط الحزبي...

المقالات سعر الناخب ...والفساد..لكي لا ننسى

المقالات الامام الرضا.. نور الحق والحقيقة ومدرسة للعطاء والتضحية

المقالات متلازمة السياسة...والتساؤلات المشروعة

المقالات السيد الحيدري ...ماذا اقول لا ادري (١)

المقالات أزمة تيار شهيد المحراب كالحامل ومخاضاتها

المقالات شموخ المرجعيه...وصراع الارادات السياسيه

المقالات خير من الائتلافات ... ائتلاف وطني واحد

المقالات تعال معي بسرعة...لنؤسس حزبا

المقالات "المجلس الاعلى" و"تيار الحكمة"، نحو الافضل، ان شاء الله

المقالات من يقود الماكنة الاعلامية في العراق ؟!!

المقالات الانشطار الحزبي...والانشطار الاميبي..والجبهات الجديده

المقالات سياسيون.... وبلابل هذا الزمان

المقالات المخاض السياسي للمجلس الاعلى، بعد مغادرة الحكيم!

المقالات الحكمة الحزب والحكيم السيد توحدا

المقالات الاختلاف والانقسام.. نقمة ام نعمة؟

المقالات هموم العراقي...والفساد

المقالات الاقصى بين مطرقة الصهيونية والصمت العربي

المقالات ثقافة (الفساد) في العراق..

المقالات أيهما أحق بالتعويض .. من أكل النخالة, أم عذب في السجون وهاجر؟

المقالات عندما يَغدرُ الصاحب

المقالات خشية الطغاة من الأئمة الهداة

المقالات الحشد مؤسّسَةٌ رغماً عن أنفكم ....

المقالات متى نستمع لأغنية وطنية موصلية عن التحرير؟!

المقالات خشية الطغاة من الأئمة الهداة

المقالات دراكولا في بغداد

المقالات وسقطت أسطورة القائد الضرورة

المقالات نحن والعمامة.. وحكاية لن تنتهي

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني