:: أمثال وحكم ::
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 استمع الى هذا النعي نصف دقيقه فقط
 التأريخ
٢٧ / ربيع الأول / ١٤٣٩ هـ.ق
٢٥ / آذر / ١٣٩٦ هـ.ش
١٦ / ديسمبر / ٢٠١٧ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ١٨٠
عدد زيارات اليوم: ٢٢,٤٢٣
عدد زيارات اليوم الماضي: ٤٨,٠٢٧
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٣٠,٠٧٥,٢٠٨
عدد جميع الطلبات: ١٣١,٣٧٦,١٥٨

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١٠,٩٣١
الأخبار: ٣٣,٥٣٢
الملفات: ٩,٣٩٤
التعليقات: ٢,٢٨٤
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات الموضوع فيه (إنّ) أو (بايدن)..!

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: قاسم العجرش التاريخ التاريخ: ٢٩ / سبتمبر / ٢٠١٧ م المشاهدات المشاهدات: ١٥١٤٠ التعليقات التعليقات: ٠

قرأت في كتاب إبن الأثير (المثَل السائر في أدبِ الكاتبِ والشاعر)  قصة ما يقال عن موضوع فيه شك وغموض أن فيه (إنّ).

القصة تقول؛ كان في مدينةِ حلَب، أميرٌ ذكيٌّ فطِنٌ شجاعٌ اسمه (علي بن مُنقِذ)، وكان تابعًا للملك محمود بن مرداس، في القرن الخامس هجري.

حدثَ خلافٌ بين الملكِ والأميرِ، وفطِن الأمير إلى أنّ الملكَ سيقتله، فهرَبَ مِن حلَبَ إلى بلدة دمشق.

طلب الملكُ مِنْ كاتبِه؛ أن يكتبَ رسالةً إلى الأمير عليِّ بنِ مُنقذ، يطمئنُهُ فيها ويستدعيه للرجوعِ إلى حلَب.

كان الملوك يجعلون وظيفةَ الكاتبِ لرجلٍ ذكي، حتى يُحسِنَ صياغةَ الرسائلِ التي تُرسَلُ للملوك، بل وكان أحيانًا يصيرُ الكاتبُ ملِكًا إذا مات الملك.

شعَرَ الكاتبُ بأنّ الملِكَ ينوي الغدر بالأمير، فكتب له رسالةً عاديةً جدًا، ولكنه كتبَ في نهايتها :"إنَّ شاء اللهُ تعالى" بتشديد النون !

لما قرأ الأمير الرسالة، وقف متعجبًا عند ذلك الخطأ في نهايتها، فهو يعرف حذاقة الكاتب ومهارته؛ لكنّه أدرك فورًا أنّ الكاتبَ يُحذِّرُه من شئ ما حينما شدّدَ تلك النون! ولمْ يلبث أنْ فطِنَ إلى قولِه تعالى:(إنّ الملأَ يأتمرون بك ليقتلوك).

ثم بعث الأمير رده برسالة عاديّةٍ، يشكرُ للملكَ أفضالَه ويطمئنُه على ثقتِهِ الشديدةِ به، وختمها بعبارة: «أنّا الخادمُ المُقِرُّ بالإنعام» بتشديد النون !

لما قرأها الكاتبُ؛ فطِن إلى أنّ الأمير يبلغه أنه قد تنبّه إلى تحذيره المبطن، وأنه يرُدّ عليه بقولِه تعالى: (إنّا لن ندخلَها أبدًا ما داموا فيها)، واطمئن إلى أنّ الأمير ابنَ مُنقِذٍ لن يعودَ إلى حلَبَ في ظلِّ وجودِ ذلك الملكِ الغادر.

منذ هذه الحادثةِ، صارَ الجيلُ بعدَ الجيلِ؛ يقولونَ للموضوعِ إذا كان فيه شكٌّ أو غموض: ((الموضوع فيه إنّ))

موضوع إنفصال منطقة كردستان العراق، كان مبيتا منذ لحظة سقوط صدام، وكانت فيه (إنّ) واضحة كبيرة، يعرفها جميع العراقيين وساستهم.

لقد بدأت عملية إنفصال المنطقة، منذ أن تحول أسمها الى( إقليم كوردستان)، بعد أن كانت( منطقة كوردستان للحكم الذاتي) في زمن الطاغية صدام.

عمليا بدات عملية الإنفصال، على يد أمريكا وبقبول صدام نفسه منذ عام ١٩٩١، حينما تحدد خط العرض ٣٦ شمالا، كخط لا يمكن للطائرات العسكرية العراقية تجاوزه، وكان القرار أمريكيا، ومنذ ذلك التاريخ كان يجري بناء "دولة" في شمال العراق.

جو بايدن نائب الرئيس الأمريكي الأسمر أوباما، كان صاحب مشروع تقسيم العراق، وهو مشروع مدعوم ومُقر، من الدوائر السياسية العليا في أمريكا، وما زال نافذ المفعول ويجري تنفيذه بحماس وإضطراد، ولم يتم التخلي عنه من قبل إدارة الرئيس ترامب قط.

كلام قبل السلام: الموقف الأمريكي من إستفتاء بارزاني على الإنفصال، يفضح الـ (إنّ) المخفية، فلقد كان الأمريكان؛ وبإشارة إصبع القنصل الأمريكي في أربيل، قادرين على إيقاف مؤامرة بارزاني، ولكنهم كانوا يريدون المضي بها قدما، لأن أوراق داعش سقطت؛ أو هي على وشك السقوط، ولم تبق بيدهم من ورقة سوى ورقة بارزاني، وها هم يستخدمونها؛ بعد أن وجدوا أنهم ليسوا بحاجة الى (إنّ)..!

سلام..

قاسم العجرش qasimJ٢٠٠@yahoo.com

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات الفرصة الاخيرة لإنقاذ العراق من انهيار حتمي

المقالات السقوط المحتوم

المقالات خطوات مارثون الأربعينية؛ وحدة القلوب الإنسانية

المقالات رسالة حزن عراقيه...إشارة سابقة

المقالات هل خاب الرجا فينا؟

المقالات دولة العراق من التأسيس الى بارزاني؟!

المقالات ذكريات.. وخيبة... ومنفى..

المقالات سيدتي زينب الحوراء

المقالات الموضوع فيه (إنّ) أو (بايدن)..!

المقالات الامام الحسين ...أنشودة الاحرار.. في كل زمان ومكان

المقالات سطور الولاء ..وعاشوراء...

المقالات حديث في الأنساب ليس له علاقة بإنفصال شمال العراق..!

المقالات عاشوراء التضحيه والفداء ..وسحب الفتن الطائفيه السوداء

المقالات قافية الحزن ..وواقعة كربلاء الدامية

المقالات سطور دامية وحزن سرمدي وكربلاء

المقالات الدم العراقي... وثقافة الحقد القبلي

المقالات حروفي

المقالات للوفاءِ أهله ....‎

المقالات هل نحن جادون في بناء العراق المظلوم؟؟

المقالات فساد مثقف السلطه في الانظمه الشموليه

المقالات زمن عراقي صعب

المقالات الجامعه ألعربيه ... المنظومة الأكثر فشلا

المقالات الغدير..وحدة أطياف الشعب

المقالات قادة الرأي العام و ميدان المعركة

المقالات أُمُ عمارٍ ما زالت حيةٌ ترزق!

المقالات مفاهيم قرآنية – الجنة البرزخية

المقالات مسعود بارزاني بين نارين !...

المقالات قادة الرأي العام و ميدان المعركة

المقالات إحياء الروح الثورية بين الأمة وتوعيتها يربك الطغاة

المقالات السلطه اليعربيه الحاكمه..واستقلالية المثقف

المقالات معاناة عراقية ٣٧ عام.. وضياع كردستان!

المقالات تقرير خطير مسكوت عنه !

المقالات وزير الداخلية الصورة الاخرى للحشد الشعبي

المقالات نزاهة ...وفساد

المقالات عندما يتطفل السياسي على الدين ... السبسي انموذجا

المقالات حديث مختصر عن مخطط تمزيق الجبهة الشيعية..!

المقالات الدين يحث الفرد للاحترام وتقديم الإنسانية

المقالات زعماء يعرب...والذكاء اليعربي

المقالات لك الله يا وطني

المقالات مشهد مسرحي سياسي..عرب وين..طنبوره وين

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني