الأخبار مميز من هي الدولة العربية التي ستكون ضحية لداعش بعد العراق وسوريا؟ (التاريخ: ٢ / نوفمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٣٩ ص) الأخبار مميز أول مظاهرة في بغداد تواجهها حكومة عبد المهدي (التاريخ: ٢ / نوفمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٣٠ ص) الأخبار القبض على ٦ دواعش من ديوان الجند في ايسر الموصل (التاريخ: ٢ / نوفمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٢٧ ص) الأخبار الولايات المتحدة: يجب تحديد مكان رفات خاشقجي وإعادته لأسرته في أسرع وقت ممكن (التاريخ: ٢ / نوفمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٢١ ص) الأخبار مميز الشيخ حمودي يخاطب الحكومة النيجيرية : تعاملكم الدموي ضد شعائر ال البيت يذكرنا بـصدام المجرم ويؤكد : التعسف سيزيدها قوة وتجذرآ (التاريخ: ٢ / نوفمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٠٥ ص) الأخبار مصر .. الإعدام شنقا لمتهم في قضية اغتصاب "طفلة البامبرز" (التاريخ: ٢ / نوفمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٠٠ ص) الأخبار مميز الإعلام الأمني: حدود العراق مع سورية مؤمنة بشكل كامل (التاريخ: ٢ / نوفمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٥٨ ص) الأخبار لجنة (عراقية - اردنية) لتسهيل منح الفيزا للوافدين من كلا البلدين (التاريخ: ٢ / نوفمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٣٨ ص) الأخبار مميز بن سلمان للبيت الابيض : خاشقجي إسلامي خطير ! (التاريخ: ٢ / نوفمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٣٧ ص) الأخبار خطورة "التثاؤب" ! (التاريخ: ٢ / نوفمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٣٦ ص)
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 مشتاق ازورج كربله ، ملا احمد صديق
 التأريخ
٩ / ربيع الأول / ١٤٤٠ هـ.ق
٢٦ / آبان / ١٣٩٧ هـ.ش
١٧ / نوفمبر / ٢٠١٨ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٧٠
عدد زيارات اليوم: ٧٧٦
عدد زيارات اليوم الماضي: ٩,٤١١
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٣٧,١٥٣,١٨٦
عدد جميع الطلبات: ١٣٨,١٦٧,٥٤٣

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١٠,٩٧٠
الأخبار: ٣٣,٦٧٤
الملفات: ٩,٤٥٣
التعليقات: ٢,٢٩٢
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات صالح الصماد المواطن والرئيس

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: الدكتور حامد العطية التاريخ التاريخ: ٣ / مايو / ٢٠١٨ م المشاهدات المشاهدات: ٣٤٥ التعليقات التعليقات: ٠

كان صالح الصماد مواطناً يمنياً مجاهداً قبل أن يصبح رئيساً لكل اليمنيين الشرفاء الأباة وبقي مواطناً بعد أن اختاره اليمنيون رئيساً لمجلسهم السياسي، وكانت المواطنة هويته الأساسية والرئاسة مهمته المؤقتة، وفي بلادنا العربية والإسلامية غالباً ما تتخلف المواطنة بفعل الولاءات السياسية والانتماءات المذهبية والعصبيات القبلية والمناطقية والنزعات الأنانية، لكن الصماد وصحبه عبروا فوق كل هذه الأسوار الشاهقة ليصلوا إلى مرحلة المواطنة المبدئية الحقة، فهي مواطنة تتجاوز حدود الدولة والقومية لتشمل الأمة كلها، ومن الطبيعي أن تكون قضية فلسطين وغيرها من هموم الأمة في مقدمة اهتماماتها، وأن يعاديها كل المستكبرين الكبار والصغار الذين يريدون ولاءات مقسمة وهويات مفرقة ومواطنة ناقصة، ولأن فرعون لا يعلوا في الأرض إلا إذا جعل أهلها شيعاً وفرقهم ليسود عليهم، فلا غرابة أن تكون آخر ادعاءات الفرعون السعودي الصغير الجوفاء السعي لبث الفرقة بين أنصار الله، ولو عرف ماهية المواطنة التي جسدها الصماد وصحبه لما تفوه بهذا السخف من الكلام.
في بلاد أعداء الصماد تتفاوت المواطنة وحقوقها بتفاوت القوة والثروة، فجاء الصماد ليبرهن لمن لا يمتلك القوة ولا الثروة بحقه الكامل في المواطنة والوصول إلى أعلى مراتب السلطة، وبينما كان أعداء الصماد يتمثلون بشعر الجاهلي عروة بن الورد في ذم الفقر كان الصماد وأمثاله يجسدون زهد إمام المتقين علي بن أبي طالب عليه السلام في الدنيا والسلطة، ولو كان طامحاً للمنصب لما عاش واستشهد من دون بيت يمتلكه في صنعاء، ولكان صاحب الفخامة والعظمة والسعادة وغيرها من ألقاب التنابز والتعالي، ومن لا يعرفه لن يميزه في صورة له مع آخرين بسيره أمامهم وشموخ أنفه فوق هاماتهم وتقبيلهم يديه وكتفيه ونظراتهم الذليلة نحوه، بل تميز ببساطته وتواضعه وتآلفه وابتسامته الدائمة.
استهدف أعداء الصماد البشر والحجر، أرادوا قتل أهل اليمن الشرفاء بالسلاح والجوع والمرض وهدم دورهم ومستشفياتهم ومدارسهم ومزارعهم ومصانعهم، وتعمدوا قصف مباني اليمنيين التراثية الشاهقة، لأنها شواهد على رقي اليمنيين وتخلف السعوديين، ومعظم بناة السعوديين بعد النفط يمانيون، فكان رد الصماد: يد تحمي ويد تبني، تكمل الواحدة الأخرى، فاليد التي تحمي تتصدى للمعتدين على البنيان، واليد البناءة هي الأخرى تنتصر على أعداء البشر، ولم يكن مجرد شعار براق أو توجيه من رئيس لمرؤوسين، فهو أول من عمل به، فيده حملت السلاح في الجبهات ضد المعتدين، ويده أيضاً حملت أعباء رئاسة الدولة وخططت مشاريع إعادة بنائها.
دافع الصماد عن عزة وكرامة أمته وشعبه، وقتله الخائفون على عروشهم وقصورهم ويخوتهم وفجورهم، لكن لا يحسبن قتلته أنه ميت، فهو مع الشهداء عند ربهم يرزقون، وفي الأرض ذكراه باقية أيضاً، أنموذج للثبات على العقيدة والإخلاص للقيم السامية والتفاني في الذود عن المبادئ والأمة والوطن، وسيظل اسمه يقض مضاجع الطغاة من آل سعود وآل زايد وغيرهم، ويملأ بالخزي والهوان والحسرة نفوس الذين خذلوا اليمنيين الأشراف ولم يهبوا لنجدتهم بالرجال والسلاح والمال وقتال البغاة السعوديين والإماراتيين وحلفائهم كما أمرهم الله في كتابه العزيز.
طوبى للمواطن الرئيس الصماد وكل رفاقه الشهداء والنصر لأنصار الله وحلفائهم.
٣٠ نيسان ٢٠١٨م

مفتاح البحث مفاتيح البحث:د. حامد العطية
التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات بركاتك سيدي ترامب ...ورحماك يا ربي أميركا

المقالات غزل كهربائي..مع الوزير

المقالات ويومئذ يفرح المؤمنون..ماذا بعد الأنتخابات؟!

المقالات الم الأسنان ...في هذا الزمان

المقالات في ذكرى الرحيل

المقالات حديث البقلاوه والزلابيه...للذكرى

المقالات وقائع انتخابية مرتبكة ترسم مشهدًا سياسيًّا قلقا !

المقالات مأتم ..برلماني..للذكرى فقط

المقالات السياسه..وشهر رمضان..والناس

المقالات الفتح قطب الرحى وله الكلمة الفصل

المقالات لماذا لم يفت السيد السيستاني بوجوب الانتخابات؟!

المقالات هل أوشكنا بطي صفحة الأحزان والغش؟

المقالات الصراخ ..والاغلبية الصامتة

المقالات هل شارك "العرقچية والتنكچية والقندرچية" في الإنتخابات ؟!

المقالات إنتخابات خطيرة بمقدمات سيئة ومخرجات أسوأ..!

المقالات اللعبه السياسيه...ومستنقع البرلمان..

المقالات في زمن العهر السياسي..

المقالات بيني وبين قلمي قلم الدكتور يوسف السعيدي

المقالات أيهما نصدق ؟؟ القهر ام العهر؟؟

المقالات نور الشمس حجب عن بلدي!

المقالات ما الفرق بين القهر والعهر ؟؟؟

المقالات فقه انتخابي وجواز الحصول على ربع مقعد

المقالات شموخ المرجعيه...وصراع الارادات السياسيه

المقالات محمد صلاح اللاعب والداعية

المقالات همسة بصوت عال في أُذن السيد العبادي..إنه الزمن الرديء.. إنه زمن الانبطاح...

المقالات رسالة الى رئيس الكتلة .. والامين العام للحزب ...وقائد التجمع .. و...و

المقالات صالح الصماد المواطن والرئيس

المقالات الامام المهدي.. مقارع الظلم وشمس العدالة المصلح والمنقذ الموعود

المقالات مجاهدوا الزمن الأغبر ..إشارة سابقة

المقالات العباس بن علي.. قدوة الأحرار ومنهاج الوفاء والإباء

المقالات الكل يدعي محاربة الفساد

المقالات الرجل الذي يستحي...والذي لا يستحي

المقالات التمسك بنهج الامام الحسين (ع) يحقق النصر

المقالات سطور الحزن العراقي

المقالات الابتعاد عن التخندق وراء العشيرة بالشكل السلبي

المقالات وراء الأَكَمَة ما وراءها !

المقالات شباب الفتح وشباب الانفتاح !!

المقالات قبل يوم من عقد المجلس (الوطني!!!)

المقالات يا سليل عائلة القتلة والاجرام...اعادة نشر

المقالات الفرصة الاخيرة لإنقاذ العراق من انهيار حتمي

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني