الأخبار تأجيل انتخابات مجالس المحافظات الى العام المقبل (التاريخ: ١٦ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٩:٠٣ م) الأخبار الثقافة النيابية تستضيف اللامي لبحث اعادة منحة الصحفيين (التاريخ: ١٦ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٨:٥٨ م) الأخبار مميز العدوان يواصل قصف الحديدة رغم اتفاق وقف اطلاق النار (التاريخ: ١٦ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٨:٥٥ م) الأخبار العتبة الحسينية تكشف عن مشاريعها الاستراتيجية بتحويل الصحراء الى مدن زراعية (التاريخ: ١٦ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٨:٣٦ م) الأخبار البرلمان: عازمون على متابعة "وعد عبد المهدي" بتوزيع الاراضي على المواطنين (التاريخ: ١٦ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٧:٣٣ م) الأخبار مطار بغداد الدولي يواجه "خطرا" ينذر بإيقافه عن الخدمة (التاريخ: ١٦ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٧:٣١ م) الأخبار بالوثيقة.. مجلس الوزراء يوجه بتنفيذ قرار منع استيراد بعض المنتجات الزراعية (التاريخ: ١٦ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٧:٢٢ م) الأخبار مميز الأمن النيابية: خسائر العراق من عقود التسليح الأميركية الفاسدة توازي موازنات أربع سنوات (التاريخ: ١٦ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٧:١٨ م) الأخبار عضو بمجلس البصرة: العيداني باق في منصبه وهناك محاولات لأخذ المنصب للحكمة (التاريخ: ١٦ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٧:١٦ م) الأخبار ٢٠٣ مشاريع متلكئة في واسط كلفتها أكثر من ترليوني دينار (التاريخ: ١٦ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٧:١٠ م)
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 مشتاق ازورج كربله ، ملا احمد صديق
 التأريخ
٩ / ربيع الآخر / ١٤٤٠ هـ.ق
٢٦ / آذر / ١٣٩٧ هـ.ش
١٧ / ديسمبر / ٢٠١٨ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٥٢
عدد زيارات اليوم: ٩٥٩
عدد زيارات اليوم الماضي: ١٣,٨٨٥
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٣٧,٤٦٨,٠٦٩
عدد جميع الطلبات: ١٣٨,٥٢٥,٠٠٤

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١١,٠٢٥
الأخبار: ٣٤,١٥٥
الملفات: ٩,٧٦٤
التعليقات: ٢,٢٩٥
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات ويومئذ يفرح المؤمنون..ماذا بعد الأنتخابات؟!

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: قاسم العجرش التاريخ التاريخ: ٢٢ / مايو / ٢٠١٨ م المشاهدات المشاهدات: ٣٤٧ التعليقات التعليقات: ٠

النتائج المعلنة للإنتخابات، تفيد أن الأبواب مفتوحة على إحتمالات كثيرة، تبدأ ولا تنتهي، وإذا أخذنا بنظر الأعتبار؛ أن التحفيز الإعلامي قبل الأنتخابات شيء، وماسيحصل بعدها من تحالفات شيء آخر، فإن علينا الإقرار بحقيقة أن الدعاية الأنتخابية لا ترسم طريق مستقبل ما بعد الأنتخابات، فهي ليست إلا وسيلة للحصول على المقاعد النيابية، وبعدها تبدأ الأحابيل والمناورات السياسية. أعداء ومتنافسو ما قبل الأنتخابات، سيتعين عليهم أن يتحالفوا بعدها، لتشكيل حكومة، وأذا بقوا على مواقفهم العدائية ما قبل الأنتخابات، لن يتسنى لأي منهم المشاركة بالحكومة، لذلك فإن تحالفهم بعد الأنتخابات؛ يُعَدُ تحصيل حاصل. في الصورة أن نتائج القوى الشيعية الكبرى متفرقة، هي ذاتها التي كانت عليه قبل أربع سنوات ، وقبل ثماني سنوات أيضا مجتمعة. من يعتقد أن التيار الصدري تقدم الصفوف واهم جدا، فقد حصد التيار الصدري ٢٧ مقعدا نيابيا فقط، من أصل ٥٤ مقعد لكتلة سائرون التي تزعمها، وهذا العدد الذي حصل عليه أقل بأربع مقاعد، عما حصل عليه عام ٢٠١٤! إئتلاف "سائرون" ربما يتحالف مع السيد العبادي، وربما أيضا يجمع من هنا وهناك، من كتل صغير أحلافا جدد، لكن ذلك لن يكفي لتشكيل حكومة، أو الحصول على ثقة البرلمان الجديد..وعلى التيار الصدري أن يبحث عن سبيل آخر، لتشكيل حكومة قادرة على تنفيذ تطلعاته. إئتلاف "الفتح"؛ وهو الثاني في تسلسل الإئتلافات الفائزة، أقرب ما يكون الى تحالف القانون؛ الذي يقوده السيد المالكي، وإذا أخذنا بنظر الأعتبار أن السيد العبادي، لا يمكنه السير بخطوات أبعد من حزبه الأم"الدعوة"، سنجد أنه سيكون مضطرا، للتحالف مع زعيم حزبه السيد المالكي، الذي يبدو هو الآخر قد حسم أمره؛ بالتحالف مع الفتح، وبذلك سيكون مجموع المقاعد، التي يجلس عليها نواب هذا التحالف المحتمل، قد تجاوز ١١٥ مقعدا، وهي جلسة مريحة جدا لتشكيل حكومة، متجاوزا ما كان قد حصل عليه في الأنتخابات السابقة، بمقدار ١٥ مقعدا على الأقل.. لكن هذه الحكومة؛ ليست برئاسة أي من المتالكي أو العبادي بالتأكيد، وسيكون الفتح هو من سيسمي رئيس الوزراء الجديد، حتى لو كان من خارج رجالات الفتح، وهذا أمر محتمل جدا، وعندها سيكون الباب مفتوحا لتحالف"سائرون" للإشتراك بالحكومة الجيدة، بعد أن يكون قد تم الإستجابة لمطلبه بعدم تولية المالكي، وبعد أن يكون قد تم الأستجابة لمطلب الفتح بعدم تولية العبادي.. إئتلاف الحكمة لن يكون بعيدا بالتأكيد،" عن هذا "التحالف الوطني" الجديد، وسيجد متسعا من الأمكنة، له في الوزارة الجديدة، وربما سينال اكثر من إستحقاقه، لأنه لعبها صح وكان "كُد اللعبة".. عموما وهذا هو المهم في الأمر، هو أننا بحاجة الى وقت لإبتلاع ما حدث، وسنحتاج الى فترة راحة وإستجماع للقوى، قبل الشروع بالحوارات المفضية لتشكيل حكومة، لكن الواقفين على أبواب الغرف المغلقة، افادونا بأن هذه الحوارات قد بدأت حتى قبل الأنتخابات، وأن الطريق بين واشنطن وبغداد والرياض وعمان وطهران مزدحمة..! كلام قبل السلام: نتيجة الأنتخابات كانت إنتصارا باهرا للشعب العراقي، وهي بالأخص إنتصار لمحور المقاومة، وهزيمة للمحور الأمريكي الصهيوسعودي..ويومئذ يفرح المؤمنون..! سلام.

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات حقوق الخرفان

المقالات الإنتصار تصنعه الساق المبتورة

المقالات معضلة البرامج السياسية في الإعلام العراقي

المقالات مواطنون لا يشعرون بالمواطنة

المقالات لماذا لا نستثمر في التاريخ؟!

المقالات مشاهد مضيئة وأخرى قاتمة في شباب أليوم

المقالات عندما يصبح الإعلام نص ردن!

المقالات حسن النوايا لم يعد يكفينا ...

المقالات الاعلام المأجور..

المقالات الناس على دين اعلامهم..!

المقالات رسالة حروفها ميتة ..!!

المقالات قصتنا مع ؟الآخر"..!

المقالات الغاز المصاحب للشباب..!

المقالات شامة في الجبين ..!

المقالات اللعب في ملعب السياسة

المقالات متى يستقيم عود العراق

المقالات عيسى قاسم رافضي مع سبق الإصرار والترصد!

المقالات خربشات فيس بوكية

المقالات هل.. كان صدام عادلاً..؟

المقالات أمريكا ستجبر الوهابيين على حلق لحاهم!..

المقالات بين الواقع و التضليل‎

المقالات دور الشبابُ بمواجهةِ التحديات

المقالات اليأس والاحباط ام المحاولة والنجاح

المقالات أفلا يخشى المرءُ أن يكون من صغار حطب جهنم؟!

المقالات الوحدة الاسلامية قيمة عليا ..

المقالات مضمون رفيع وعالٍ... عراق جديد!

المقالات زيارة كوبيتش للمرجعية، وبشائر الخير

المقالات امريكا ... راعية الارهاب الدولي

المقالات المرجعية العليا و رسائل التصحيح !

المقالات عِمّةٌ للمحاريبِ والمنابرِ والسواتر

المقالات المرجعية الدينية، خارطة طريق جديدة لعمل الحكومة

المقالات أزمتنا السياسية بين قص الأظافر وقطع الأصابع..!

المقالات رجال الحوزة الدينية والقضية الفيلية..وشيجة ووليجة..!

المقالات التعيينات وأزدواجية الاختيار

المقالات من أشد الضرورات إلحاحا

المقالات عودة البعث من جديد

المقالات أشارت إلى القمر فنظر الجاهل إلى الأصبع

المقالات إيران؛ فلسفة الضبط والتوازن

المقالات طريق نجاتنا

المقالات نفاق وتملق إلكتروني.. العالم قرية صغيرة

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني