الأخبار الاتحاد الاوروبي يعلن توقيع ثلاث اتفاقيات لدعم العراق بقيمة ٧٢ مليون يورو (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٤:٠٦ م) الأخبار عبد المهدي يوجه الوزراء بتنفيذ المنهاج الوزاري كلاً بحسب اختصاصه (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٤:٠٣ م) الأخبار الرافدين يكشف مدة سداد قرض السكن (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٤:٠١ م) الأخبار كبير موظفي البيت الأبيض يغادر بعد صدامات مع ترامب (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٣:٥٨ م) الأخبار التلفزيون الاسرائيلي: نتنياهو يسعى لإقامة علاقات رسمية مع السعودية (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٣:٥٤ م) الأخبار برعاية العتبة العلوية المقدسة .. المؤسسة العليا للمواكب الحسينية في النجف الاشرف تقيم مهرجانها السنوي الرابع عشر (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٣:٥١ م) الأخبار سائرون يحمل الصيدلي مسؤولية تدني المستوى التعليمي في العراق (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٣:٤٦ م) الأخبار الحشد الشعبي: مديرية مالية الهيئة تبذل جهودا كبيرة في عملية توطين الرواتب للمنتسبين‎ (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٣:٤٢ م) الأخبار زلزال بقوة ٤.٥ درجة يضرب ضواحي مدينة سربل (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٣:٤٠ م) الأخبار صنداي تايمز: إختفاء أمير سعودي ونجله بعد إستدعائهما من بن سلمان (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٣:٣٨ م)
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 مشتاق ازورج كربله ، ملا احمد صديق
 التأريخ
٥ / ربيع الآخر / ١٤٤٠ هـ.ق
٢٢ / آذر / ١٣٩٧ هـ.ش
١٣ / ديسمبر / ٢٠١٨ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٤٩
عدد زيارات اليوم: ٤٨٢
عدد زيارات اليوم الماضي: ١٤,٤٣٢
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٣٧,٤١٢,٩٢١
عدد جميع الطلبات: ١٣٨,٤٧٠,٧٦٩

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١١,٠١١
الأخبار: ٣٤,٠٥٤
الملفات: ٩,٧٠٩
التعليقات: ٢,٢٩٥
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات كفوا عن تبديد أموالنا!...

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: قاسم العجرش التاريخ التاريخ: ٢٨ / نوفمبر / ٢٠١٨ م المشاهدات المشاهدات: ١٩ التعليقات التعليقات: ٠

هي مفارقة عجيبة أو مخزية تلك التي تحصل في سياستنا، وهي تشبه إلى حد بعيد مسرحية ماكبث لشكسبير بأبطالها التراجيديين !..فقد سبق أن مرر مجلس النواب، أمتياز يتعلق بمنح النواب بدل إيجار مسكن في بغداد، وبقيمة ثلاثة ملايين دينار شهريا، بما يعادل قرابة ١٢ تريليون دينار في السنة، أي ٤٨ تريليون دينار لآربع سنوات!

شخصيا أحترم مجلس النواب وأعده خطي الدفاعي الأول، وهو صوتي لدى الدولة،واشعر بالأطمئنان الكبير، لأن لدي عدد جيد من السادة النواب أصدقاء مهمين، لكن الأحترام والعلاقة الشخصية شيء، ومثل هكذا قرار شيء آخر.

مع العرض ان معظم النواب يمتلكون مساكن لائقة، سواء في بغداد أو في محافظاتهم، وأن لا أحد منهم يسكن مدن الصفيح والعشوائيات، فإن مثل قصة تأجير مساكن للنواب في بغداد، وسعي النواب للحصول؛ على أمتيازات ومنافع مادية ليست مألوفة، تكررت كثيرا، ونتذكر أنهم  في ٢٣ شباط  عام٢٠١٢، أقروا شراء ٣٥٠ سيارة مصفحة لأنفسهم، بقيمة ٦٠ مليار دينار عراقي،  أي ما يعادل ٥٠ مليون دولار.

تحول هذا التوجه الى ظاهرة متكررة، عنوانها تفضيل للنواب مصالحهم الخاصة، على مصالح الشعب الذي ائتمنهم على تلك المصالح، وهو ما يشي بأن هناك خلل كبير في منظومة تفكير النواب، وأن هذا الخلل يؤدي الى هدر للمال العام.

هذا الخلل أدى الى صدور آلاف الاحتجاجات، عن البسلاء ممثلي السلطة الرابعة، أو في وسائل التواصل الأجتماعي، وها هي مجددا حالة تعبوية نادرة تحصل، حيث أصطف فيها أبناء الشعب، متراصي الصفوف مدافعين عن حقهم، مستنكرين ما أقدم عليه النواب من قضم مقونن لثروة الشعب..

في عام ٢٠١٢ في الواقعة التي أشرنا أليها، تواصلت الاحتجاجات بحضارية نادرة متصاعدة، إلى حد أجبر فيه مجلس النواب، على التراجع عن "تصفيح" نوابه و"تدريعهم"، على حساب الذين يواجهون مصيرهم متروكين في العراء.

تقدم "قصة" تراجع المجلس؛ عن شراء السيارات المصفحة لنوابه، ملخصا لما سيحدث في قابل الأيام، فمن المؤكد أن مجلس النواب؛ سيتراجع هذه المرة أيضا، وسيتخلى عن إستئجار مساكن فارهة لأعضاءه، بعدما قال الشعب بأن على مجلس النواب؛ السعي لتوفير مساكن لفقراء العراق ومعوزيه، قبل أن يفكروا في أنفسهم.

سيتعين على النواب مستقبلا، أن يحسبوا خطواتهم جيدا، وعليهم أن يزنوا قراراتهم، بميزان لا يجبرون فيه؛ على أعادة "الوزن" مرة تلو أخرى،لكن شعبنا لن ينساها لهم، وفي المرة القادمة، وعندما يرتكب أي مسؤول في الدولة، نائبا أو حكوميا أو أمنيا، خطأ ما بحق الشعب، سوف لن يكتفي الشعب بالتراجع أو الأعتذار، وسيتوجب على من يرتكب الخطأ، أن يواري سوأته بنفسه، كما واراها الغراب في قصة هابيل وقابيل.

الدرس الذي يتعين على مجلس النواب وسائر الساسة،  تعلمه من هذه "القصة"، هو أن شعبنا يعرف جيدا حقوقه، وهو أوعى بكثير منهم، وهو يمتلك آليات فاعلة لانتزاع حقه، يجهلها الساسة المعتدون.

 كلام قبل السلام: هذه الآليات هي التي ستبني ديمقراطية سليمة، لا يمكن من خلالها أو بواسطتها أو تحت عباءتها، لكائن من يكون أن يتلاعب بمقدرات العراقيين، أو حتى أن يلعب بذيله..!

سلام...

قاسم العجرش qasim_٢٠٠@yahoo.com

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات اللعب في ملعب السياسة

المقالات متى يستقيم عود العراق

المقالات عيسى قاسم رافضي مع سبق الإصرار والترصد!

المقالات خربشات فيس بوكية

المقالات هل.. كان صدام عادلاً..؟

المقالات أمريكا ستجبر الوهابيين على حلق لحاهم!..

المقالات بين الواقع و التضليل‎

المقالات دور الشبابُ بمواجهةِ التحديات

المقالات اليأس والاحباط ام المحاولة والنجاح

المقالات أفلا يخشى المرءُ أن يكون من صغار حطب جهنم؟!

المقالات الوحدة الاسلامية قيمة عليا ..

المقالات مضمون رفيع وعالٍ... عراق جديد!

المقالات زيارة كوبيتش للمرجعية، وبشائر الخير

المقالات امريكا ... راعية الارهاب الدولي

المقالات المرجعية العليا و رسائل التصحيح !

المقالات عِمّةٌ للمحاريبِ والمنابرِ والسواتر

المقالات المرجعية الدينية، خارطة طريق جديدة لعمل الحكومة

المقالات أزمتنا السياسية بين قص الأظافر وقطع الأصابع..!

المقالات رجال الحوزة الدينية والقضية الفيلية..وشيجة ووليجة..!

المقالات التعيينات وأزدواجية الاختيار

المقالات من أشد الضرورات إلحاحا

المقالات عودة البعث من جديد

المقالات أشارت إلى القمر فنظر الجاهل إلى الأصبع

المقالات إيران؛ فلسفة الضبط والتوازن

المقالات طريق نجاتنا

المقالات نفاق وتملق إلكتروني.. العالم قرية صغيرة

المقالات الفقر في زمن الملاعين..!

المقالات لص كبير أسمه الدولة..!

المقالات المرجعية الدينية ..رعاية ابوية وبصيرة نافذة

المقالات العالم يكتب احرف المرجعية..

المقالات السيد السيستاني صمام الامان ...وحافظ كرامة الانسان

المقالات المرجعية الدينية ...ومستقبل العراق السياسي

المقالات السيد السيستاني العالم العامل

المقالات هل نحن بحاجة إلى خطاب ثوري؟!

المقالات اسرائيل سرطان في جسد الامة العربية

المقالات محافظ نينوئ؛ راد يكحلها ....عماها

المقالات كفوا عن تبديد أموالنا!...

المقالات السيد روحاني يحمي السعودية من مَن؟

المقالات حكايات "زرق ورق" ..محاكمة المطر

المقالات عندما

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني