الأخبار الخطة الامنية تطبق عصر اليوم.. تعرف على الشوارع المتوقع قطعها في بغداد (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٤٧ م) الأخبار اعتقال قادة كبار بـ"حراس الدين" كانوا يخططون لإرباك الوضع في نينوى (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٣٩ م) الأخبار الامن النيابية: جميع القواعد الموجود في العراق قواعد عراقية لكنها تدار من قبل أمريكا ومدججة بالأسلحة وآلاف الأشخاص (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٢٢ م) الأخبار جمع تواقيع لإقالة رئيس مجلس محافظة كركوك وتحديد موعد لاخيار بديل عنه (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:١٠ م) الأخبار الحشد الشعبي يعتزم انشاء قوة بحرية (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٠٤ م) الأخبار نائب يكشف عن اعادة منتسبين بداخلية ديالى للخدمة غالبيتهم اعلنوا التوبة لـ"داعش"الارهابي (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٥٢ م) الأخبار نائب يكشف عن قرب حسم مجلس الخدمة الإتحادي للقضاء على "محسوبية التعيينات" (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٤٨ م) الأخبار خمسة من قضاة محكمة التمييز الاتحادية يؤدون اليمين القانونية (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٣٩ م) الأخبار القبض على متهمين بحوزتهما ١٠ قطع اثرية في نينوى (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٣٢ م) الأخبار الاردن يعلن الاتفاق مع العراق على تزويده بـ ١٠ الاف برميل نفط يومياً باسعار تفضيلية (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٢٣ م)
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 مشتاق ازورج كربله ، ملا احمد صديق
 التأريخ
١٥ / رجب المرجّب / ١٤٤٠ هـ.ق
١ / فروردین / ١٣٩٨ هـ.ش
٢١ / مارس / ٢٠١٩ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٥٤
عدد زيارات اليوم: ٥,٣٧٦
عدد زيارات اليوم الماضي: ١٢,٠٦٩
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٣٨,٥٩٥,٠٠٨
عدد جميع الطلبات: ١٣٩,٦٤٢,٣٩٣

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١١,٠٣٦
الأخبار: ٣٤,٣٩١
الملفات: ٩,٨٧٢
التعليقات: ٢,٢٩٧
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات وقفة عند بعض اسماء الزهراء سلام الله عليها ...

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: أبو فاطمة العذاري التاريخ التاريخ: ٧ / مايو / ٢٠١١ م المشاهدات المشاهدات: ٦١٥٧ التعليقات التعليقات: ٠

بسم الله الرحمن الرحيم 

الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد واله أجمعين ...

لازلنا بين يدي الزهراء سلام الله عليها إذ سيصادف غدا الرواية الثالثة في ذكرى استشهادها ونريد أن نتناول جانب من حياة هذه الصديقة الشهيدة وهو انه قد عرفت الزهراء بمجموعة من الأسماء والألقاب كلها تكشف عن جوانب مهمة من صفاتها ومقاماتها عند الله تعالى وقد قال صادق أهل البيت ( عليه السلام ) : ( لفاطمة تسعة أسماء عند الله عزّ وجلّ : فاطمة ، والصدِّيقة ، والمباركة ، والطاهرة ، والزكية ، والراضية ، والمرضية ، والمحدَّثة ، والزهراء ) .

و لنأخذ فكرة موجزة عن بعض أسماء الزهراء ومنها :

أولا : فاطمة : القاطعة والفاصلة والحارسة فهي ( عليها السلام ) تشفع لمحبيها وتفطمهم وتحرسهم من النار .

ورد عن علي ( عليه السلام ) : ( قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : إنّما سُمِّيت ابنتي فاطمة لأنَّ الله عزّ وجلّ فطمها وفطم من أحبَّها من النار ) .

وأيضا معناه أنها فطمت من المعصية ومن أي خطأ ومن الشر كما قال الإمام الحسين ( عليه السلام ) : ( ‏أتدرون أيّ شيء تفسير فاطمة ؟ أي فطمت عن الشرّ ) .

و اسم فاطمة اذا ذكر فانه يوجع قلوب أهل البيت فلقد روي عن السكوني قال : دخلت على أبي عبد الله وأنا مغموم مكروب ، فقال لي : يا سكوني ما غمك ؟ فقلت : ولدت لي ابنة ، فقال : يا سكوني على الأرض ثقلها ، وعلى الله رزقها ، تعيش في غير أجلك وتأكل من غير رزقك ، فسري والله عني ، فقال : ما سميتها ؟ قلت : فاطمة . قال : آه آه آه ثم وضع يده على جبهته ثم قال : أما إذا سميتها فاطمة فلا تسبها ولا تلعنها ولا تضربها . 

ثانيا : الصدّيقة : قوة وكثرة الصدق لأنّها لم تكذب ولأنها صدقت بما جاء من الله تعالى فقد قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) : ( وهي الصديقة الكبرى ، وعلى معرفتها دارت القرون الأُولى ) .

ثالثا : المباركة : النماء والزيادة الإلهية ولقد بارك الله في فاطمة ( عليها السلام ) كل البركات وأهمها ان ذرّية رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) من نسلها .

رابعا : الطاهرة : لقد طهرّها الله تعالى من كلّ دنس ورجس ومعصية قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) : ( إنّما سمّيت فاطمة بنت محمّد الطاهرة لطهارتها ‏من كلّ دنس ، وطهارتها من كلّ رفث وما رأت قط يوماً حمرة ولا نفاساً )‏ .

خامسا : الزكية : الطيّبة النقية الطاهرة فهي الزكية التي زكت نفسها في تقوى الله تعالى .

سادسا : الراضية المرضية : ‏‏الراضية بما قسم الله لها والمرضية عند عند الله فقد روي أنها ذهبت إلى النبي فطلبت منه خادمة وقالت : لا أطيق على شدائد أشغال البيت فعلمها النبي تسبيح فاطمة وبشر لها بثوابه فقالت ثلاثا : رضيت عن الله ورسوله فرجعت إلى بيتها فقالت : طلبت من أبي خير الدنيا ، فأعطاني خير الآخرة .

وهي مصداق قوله تعالى : ( يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي ) . 

سابعا : المُحدّثة : تستلهم من الله تعالى فأنّ الملائكة كانت تنزل على فاطمة ( عليها السلام ) فالله أوحى إلى مريم بنت عمران و سارة زوجة إبراهيم وام موسى كما ورد في القران العظيم قال تعالى ( وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ ) 

وقال الإمام الصادق ( عليه السلام ) : ( إنّما سمّيت فاطمة محدّثة لأنّ الملائكة كانت تهبط من السماء ، فتناديها كما تنادي مريم بنت عمران ) .

تاسعا : الزهراء : المنيّرة الصافية من الكدر المشرقة لأنّ نورها زهر وأشرق لأهل السموات فعن ابن عمارة عن أبيه قال : سألت أبا عبد الله عن فاطمة لم سميت \" زهراء \" ؟ فقال : \" لأنها كانت إذا قامت في محرابها زهر نورها لأهل السماء كما يزهر نور الكواكب لأهل الأرض \" . 

عاشرا : الحانية : منبع الحنان وذلك بسبب حنانها على أبيها رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وزوجها وعلى أولادها ومحبّيها والأيتام والمساكين والفقراء وكافة المسلمين بل كل البشر .

حادي عشر : البتول : لأنّها تبتلت عن دماء النساء بل هي المنقطعة عن الدنيا إلى الله تعالى .

ثاني عشر : الكوثر : الخير الكثير وأهمه هو النسل الطاهر للرسول وانه ممتد من خلالها قال تعالى في كتابه العزيز :( إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الأبْتَرُ ) . 

ثالث عشر : الحوراء : المخلوقة من الجنة للجنّة وهي الحوراء الإنسية قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : ( ابنتي فاطمة حوراء آدمية ) .

رابع عشر : والاسم او اللقب الأخير للزهراء هو الشهيدة فقد ذهبت الى ربها شهيدة مظلومة مهضومة مقتولة عن علم وعمد من المنافقين ..

وهناك اسم أخر يمكن أن نسميها به وهو المغيب قبرها ...

اجتمع الناس عند رحيلها ينتظرون خروج الجنازة فخرج أبو ذر ، وقال : انصرفوا فإن ابنة رسول الله قد أخر إخراجها في العشية . 

لكن عليا غسلها وكفنها هو وأسماء في تلك الليلة ثم نادى : يا أم كلثوم ، يا زينب ، يا حسن ، يا حسين ، هلموا تزودوا من أمكم فهذا الفراق واللقاء والجنة ، وبعد قليل نحاهم أمير المؤمنين عنها . 

ثم صلى علي على الجنازة ، وشيعها والحسن والحسين وعقيل وسلمان وأبو ذر والمقداد وعمار وبريدة والعباس وابنة الفضل . 

فلما هدأت الأصوات ونامت العيون في الليل أخرجها أمير المؤمنين ودفنها سرا فلما نفض الإمام يده من تراب القبر أرسل دموعه على خديه ، وحول وجهه إلى قبر رسول الله فقال : السلام عليك يا رسول الله ، السلام عليك من ابنتك وحبيبتك وقرة عينك وزائرتك ، والبائنة في الثرى ببقعتك ، المختار الله لها سرعة اللحاق بك ، قل - يا رسول الله عن صفيتك صبري وضعف عن سيدة النساء تجلدي ، إلا أن في التأسي لي بسنتك ، والحزن الذي حل بي لفراقك ، موضع التعزي ....

ثم قال ( ع ) : إنا لله وإنا إليه راجعون ، قد استرجعت الوديعة ، وأخذت الرهينة ، واختلست الزهراء ، فما أقبح الخضراء والغبراء ، يا رسول الله . أما حزني فسرمد ، وأما ليلي فمسهد ، لا يبرح الحزن من قلبي أو يختار الله لي دارك التي أنت مقيم ، كمد مقيح ، وهم مهيج ، سرعان ما فرق الله ( بيننا ) ، وإلى الله أشكو ، وستنبئك ابنتك بتظافر أمتك علي ، وعلى هضمها حقها ، فاستخبرها الحال ، فكم من عليل معتلج بصدرها ، لم تجد إلى بثه سبيلا ، وستقول ، ويحكم الله وهو خير الحاكمين . 

ثم قال ( ع ) ولولا غلبة المستولين علينا ، لجعلت المقام عند قبرك لزاما ، وللبثت عنده معكوفا ، ولأعولت إعوال الثكلى على جليل الرزية ، فبعين الله تدفن ابنتك سرا ، ويهتضم حقها قهرا ، ويمنع إرثها جهرا ، ولم يطل العهد ، ولم يخلق منك الذكر ، فإلى الله - يا رسول الله - المشتكى وفيك أجمل العزاء ، فصلوات الله عليها ورحمة الله وبركاته . 

التقييم التقييم:
  ١ / ١.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات الحشد الشعبي والاعلام الاسود !

المقالات صناعة العنف

المقالات ماذا لو اشتعلت الحرب بين روسيا وامريكيا؟!

المقالات فاختة بنت أبي طالب مجيرة الضعفاء

المقالات حساسية المنصب وضرورة دقة ألاختيار..

المقالات البصريون بين خياراتهم الخائبة.. ومحافظهم المدلل

المقالات ساسة يعشقون الدوائر..!

المقالات ديمقراطية الأستحواذ على الدجاجة..!

المقالات فليركب الموجة أحدكم رجاءً ..!

المقالات حينما تشرق الشمس في منتصف الليل..!

المقالات العنف السياسي بين التمدد والإنكماش..!

المقالات حقوق الخرفان

المقالات الإنتصار تصنعه الساق المبتورة

المقالات معضلة البرامج السياسية في الإعلام العراقي

المقالات مواطنون لا يشعرون بالمواطنة

المقالات لماذا لا نستثمر في التاريخ؟!

المقالات مشاهد مضيئة وأخرى قاتمة في شباب أليوم

المقالات عندما يصبح الإعلام نص ردن!

المقالات حسن النوايا لم يعد يكفينا ...

المقالات الاعلام المأجور..

المقالات الناس على دين اعلامهم..!

المقالات رسالة حروفها ميتة ..!!

المقالات قصتنا مع ؟الآخر"..!

المقالات الغاز المصاحب للشباب..!

المقالات شامة في الجبين ..!

المقالات اللعب في ملعب السياسة

المقالات متى يستقيم عود العراق

المقالات عيسى قاسم رافضي مع سبق الإصرار والترصد!

المقالات خربشات فيس بوكية

المقالات هل.. كان صدام عادلاً..؟

المقالات أمريكا ستجبر الوهابيين على حلق لحاهم!..

المقالات بين الواقع و التضليل‎

المقالات دور الشبابُ بمواجهةِ التحديات

المقالات اليأس والاحباط ام المحاولة والنجاح

المقالات أفلا يخشى المرءُ أن يكون من صغار حطب جهنم؟!

المقالات الوحدة الاسلامية قيمة عليا ..

المقالات مضمون رفيع وعالٍ... عراق جديد!

المقالات زيارة كوبيتش للمرجعية، وبشائر الخير

المقالات امريكا ... راعية الارهاب الدولي

المقالات المرجعية العليا و رسائل التصحيح !

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني