الأخبار الخطة الامنية تطبق عصر اليوم.. تعرف على الشوارع المتوقع قطعها في بغداد (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٤٧ م) الأخبار اعتقال قادة كبار بـ"حراس الدين" كانوا يخططون لإرباك الوضع في نينوى (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٣٩ م) الأخبار الامن النيابية: جميع القواعد الموجود في العراق قواعد عراقية لكنها تدار من قبل أمريكا ومدججة بالأسلحة وآلاف الأشخاص (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٢٢ م) الأخبار جمع تواقيع لإقالة رئيس مجلس محافظة كركوك وتحديد موعد لاخيار بديل عنه (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:١٠ م) الأخبار الحشد الشعبي يعتزم انشاء قوة بحرية (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٠٤ م) الأخبار نائب يكشف عن اعادة منتسبين بداخلية ديالى للخدمة غالبيتهم اعلنوا التوبة لـ"داعش"الارهابي (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٥٢ م) الأخبار نائب يكشف عن قرب حسم مجلس الخدمة الإتحادي للقضاء على "محسوبية التعيينات" (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٤٨ م) الأخبار خمسة من قضاة محكمة التمييز الاتحادية يؤدون اليمين القانونية (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٣٩ م) الأخبار القبض على متهمين بحوزتهما ١٠ قطع اثرية في نينوى (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٣٢ م) الأخبار الاردن يعلن الاتفاق مع العراق على تزويده بـ ١٠ الاف برميل نفط يومياً باسعار تفضيلية (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٢٣ م)
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 مشتاق ازورج كربله ، ملا احمد صديق
 التأريخ
١٥ / رجب المرجّب / ١٤٤٠ هـ.ق
١ / فروردین / ١٣٩٨ هـ.ش
٢١ / مارس / ٢٠١٩ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٨٥
عدد زيارات اليوم: ٥,٤٤٦
عدد زيارات اليوم الماضي: ١٢,٠٦٩
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٣٨,٥٩٥,٠٧٨
عدد جميع الطلبات: ١٣٩,٦٤٢,٤٦٠

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١١,٠٣٦
الأخبار: ٣٤,٣٩١
الملفات: ٩,٨٧٢
التعليقات: ٢,٢٩٧
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات وقفة مع حقيقة ....ان الله تعالى يكلفنا بما نطيق

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: أبو فاطمة العذاري التاريخ التاريخ: ٢٥ / يوليو / ٢٠١١ م المشاهدات المشاهدات: ٥٨٠٩ التعليقات التعليقات: ٠

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد واله أجمعين ....

اسمع معي قوله تعالى في مقطع من الآية :
( لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ )
فطر الإنسان على الطاعة أي جعلت الطاعة من ضمن المرتكزات الأساسية في الإنسان لأجل ترقيه وسعادته المتمثلة في القرب من الله تعالى عبر سلم الإيمان .
ومن الآية نفهم أن كل ما يكلف به الله سبحانه عباده هو داخل إطار سعتهم وقدرتهم فهو جل في علاه لا يكلف احد بما هو خارج عن طاقته .
فلابد من حصول اليقين بأن كل ما يأتي من جهة الحق تعالى هو داخل الوسع فينكسر وهم التخويف النفسي بصعوبة التطبيق للأوامر الربانية فكثيرًا ما يتردد الإنسان في الإقبال على الإعمال الإيمانية خوفًا من الصعوبة وهذا التردد نابع من النفس لا غير .
بل أكثر من ذلك فأن التكليف يأتي بأقل من وسع الإنسان لأجل التيسير والتوفيق لأداء الطاعة قال صادق اهل البيت عليهم السلام:
( ما أُمر العباد إلا بدون سعتهم فكل شي ءٍ أُمر الناس بأخذه فهم متسعون له (
ولكن أكثر الناس يستشكل قائلا: إن الله يعرضنا لما لا نطيق من الصعوبات التي قد تؤدي بنا إلى الجزع والاعتراض ؟
فنقول : إن الباري تعالى لو كلفنا بما لا نطيق فهذا ظلم وحاشاه تعالى فهو ليس بظلام للعبيد وقد أعطى الإنسان القابلية على تحمل أوامره كل ما في الأمر نحن نعترض زورا لأن القابلية موجودة لكن لا نستخدمها إنما نستخدم اقرب شيء إلى نفوسنا الإمارة بالسوء وهو الجزع والاعتراض فيا حبيبي أنت عجزت في تلك الأمور لأنك استقبلها بنفسك الأمارة بالسوء فترى عند أداءها صعوبات كثيرة .
مثلا إن الله تعالى كلف عباده بالصيام فترى بعض أهل الإيمان يفرح برمضان ويؤدي الصيام بانبساط وراحة والبعض الآخر يتشائم من رمضان ولو صام فيمزقه في الإسفار وتوهم الإمراض.
والسبب في ذلك ان الأول استقبل رمضان بقلبه والثاني استقبله بنفسه ومن نظر إلى الأمور بنظرة نفسية فسوف تجعل نفسه من اليسير عسيرًا ومن الجميل قبيحًا .
وقد حسم الأمر العدل الناطق جعفر الصادق عليه السلام حين قال : ( ما كلف الله العباد فوق ما يطيقون )
ثم إن التكليف الإلهي له أقسام وكلها داخل وسع الفرد ومن أهمها :
أولا : التكليف المتمثل بإيتاء العبادات والمعاملات واجتناب المحرمات المرديات وقد شرعها الحق تعالى بما يناسب تكوين الإنسان .

ثانيًا : البلاء لأجل الغفران والتكفير عن الذنوب ورفع الدرجات و لا ينزل منها نازل إلا بعد توفر الوسع لدى الإنسان لتحملها ومن ثم حصول نتاجها.

ثالثا: الاختبار فإن الله تعالى يعرض عبده لأي اختبار من أجل رفع إيمانه أو إزالة غفلته وقد اوجد الوسع للنجاح في ذلك .
بقي ان نلفت نظركم الى شيء مهم فليس معنى كلامنا ان الإنسان حينما تكون له القابلية على الأداء انه قوي وانه ليس ضعيف كلا بل تبقى الحقيقة انه ينبغي ان اعترف بضعفي وقلة حيلتي واني لا املك لنفسي نفعاً ولا ضراً ولا موتاً ولا حياةً ولا نشوراً وإنما التدبير بيد مدبر الأمور فإنما الإنسان يكون قويا بالله سبحانه وتعالى, فإذا قال أنا قوي أي بالإرادة الاستقلالية, أوكله الله الى أرادته والى عمله والى نفسه فيفشل .
ومن ادلة ضعفي وهو شعوري بالأنانية والتكبر, الى متى يبقى الإنسان في هذا الشعور؟ يبقى يدعي لنفسه ما لا يستحق وما ليس أهلا له لماذا ؟
ان قلت: لا، أنا أيضا لي مزية زائدة وهو انني تعبت على نفسي بأي طريق كان تعبت على نفسي مالياً أو تعبت على نفسي علمياً أو تعبت على نفسي إيمانيا, كل هذا أنا فعلته إذن أنا مستحق للمدح والثناء.
ويوجد شعور موجود عند كثيرين يشعر بنفسه انه هو الحافظ لأسرته, انه هو الرازق لأسرته, انه هو الرأس لأسرته ولكن هذا كله من الشرك، الشرك الخفي طبعاً حين ينسب الإنسان إلى نفسه هذه الأمور
سبحان الله أنت الرازق أو الله الرازق ؟ أنت الحافظ أو الله الحافظ ؟
فمن هذه الناحية أحسن شيء ان الإنسان يرفع يده وراية العجز تسليما لله سبحانه وتعالى انه أنا ضعيف من جميع الجهات من أي شيء من أي خصوصية ما , هذا كله وهم واعترف حقيقة بانه ( لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم )
ونختم الكلام بهذه الرواية النافعة ان شاء الله تعالى ...
عن ابن مسكان ، عن الحلبي ، قال : سألته عن لبس الخز فقال : لا بأس به إن علي بن الحسين كان يلبس الكساء الخز في الشتاء ، فإذا جاء الصيف باعه وتصدق بثمنه ، وكان يقول : إني لأستحيي من ربي أن آكل ثمن ثوب قد عبدت الله فيه .

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات الحشد الشعبي والاعلام الاسود !

المقالات صناعة العنف

المقالات ماذا لو اشتعلت الحرب بين روسيا وامريكيا؟!

المقالات فاختة بنت أبي طالب مجيرة الضعفاء

المقالات حساسية المنصب وضرورة دقة ألاختيار..

المقالات البصريون بين خياراتهم الخائبة.. ومحافظهم المدلل

المقالات ساسة يعشقون الدوائر..!

المقالات ديمقراطية الأستحواذ على الدجاجة..!

المقالات فليركب الموجة أحدكم رجاءً ..!

المقالات حينما تشرق الشمس في منتصف الليل..!

المقالات العنف السياسي بين التمدد والإنكماش..!

المقالات حقوق الخرفان

المقالات الإنتصار تصنعه الساق المبتورة

المقالات معضلة البرامج السياسية في الإعلام العراقي

المقالات مواطنون لا يشعرون بالمواطنة

المقالات لماذا لا نستثمر في التاريخ؟!

المقالات مشاهد مضيئة وأخرى قاتمة في شباب أليوم

المقالات عندما يصبح الإعلام نص ردن!

المقالات حسن النوايا لم يعد يكفينا ...

المقالات الاعلام المأجور..

المقالات الناس على دين اعلامهم..!

المقالات رسالة حروفها ميتة ..!!

المقالات قصتنا مع ؟الآخر"..!

المقالات الغاز المصاحب للشباب..!

المقالات شامة في الجبين ..!

المقالات اللعب في ملعب السياسة

المقالات متى يستقيم عود العراق

المقالات عيسى قاسم رافضي مع سبق الإصرار والترصد!

المقالات خربشات فيس بوكية

المقالات هل.. كان صدام عادلاً..؟

المقالات أمريكا ستجبر الوهابيين على حلق لحاهم!..

المقالات بين الواقع و التضليل‎

المقالات دور الشبابُ بمواجهةِ التحديات

المقالات اليأس والاحباط ام المحاولة والنجاح

المقالات أفلا يخشى المرءُ أن يكون من صغار حطب جهنم؟!

المقالات الوحدة الاسلامية قيمة عليا ..

المقالات مضمون رفيع وعالٍ... عراق جديد!

المقالات زيارة كوبيتش للمرجعية، وبشائر الخير

المقالات امريكا ... راعية الارهاب الدولي

المقالات المرجعية العليا و رسائل التصحيح !

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني