الأخبار طريق العلاقات السعودية مع إسرائيل ممهد بعناية (التاريخ: ٢٦ / سبتمبر / ٢٠٢٠ م ٠٥:٠٨ ص) الأخبار وزير الدفاع يشيد بقدرات الحشد الشعبي في مسك ١٣ قاطعا امنيا (التاريخ: ٢٦ / سبتمبر / ٢٠٢٠ م ١٢:٣٤ ص) الأخبار حركة سياسية تحذر احزاب الانبار من فتنة جديدة في المحافظة (التاريخ: ٢٦ / سبتمبر / ٢٠٢٠ م ١٢:٢٨ ص) الأخبار الحرس الثوري الإيراني يكشف عن احتجازه عشرات السفن الأجنبية في الخليج بتهمة تهريب الوقود (التاريخ: ٢٦ / سبتمبر / ٢٠٢٠ م ١٢:٢٤ ص) الأخبار قائد القوات البحرية الايرانية للأميركان: اسطولكم يخضع لمراقبتنا في مياه الخليج (التاريخ: ٢٦ / سبتمبر / ٢٠٢٠ م ١٢:٢١ ص) الأخبار بعد ٧٠ يوما من افتتاحها.. كربلائيون يتساءلون عن عدم استقبال المواطنين بالمستشفى التركي؟ (التاريخ: ٢٥ / سبتمبر / ٢٠٢٠ م ١١:٥٧ م) الأخبار صحة كربلاء تعلن اعداد خطة طوارئ لزيارة الاربعين (التاريخ: ٢٥ / سبتمبر / ٢٠٢٠ م ١١:٥٣ م) الأخبار مميز محلل سياسي يحذر من محاولات تشويه صورة الحشد الشعبي عبر مخطط أميركي (التاريخ: ٢٥ / سبتمبر / ٢٠٢٠ م ١١:٤٨ م) الأخبار مميز المسعودي: الحكومة تدفع سنويا ٥٠ مليار دولار للموظفين (التاريخ: ٢٥ / سبتمبر / ٢٠٢٠ م ١١:٤٢ م) الأخبار الموقف الوبائي.. تسجيل ٤٥٩٣ إصابة جديدة بكورونا (التاريخ: ٢٥ / سبتمبر / ٢٠٢٠ م ١١:٣٤ م)
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 مشتاق ازورج كربله ، ملا احمد صديق
 التأريخ
٩ / صفر المظفر / ١٤٤٢ هـ.ق
٦ / مهر / ١٣٩٩ هـ.ش
٢٧ / سبتمبر / ٢٠٢٠ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٦١
عدد زيارات اليوم: ٩,٦٨٧
عدد زيارات اليوم الماضي: ١٨,٤٢٤
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٤٧,٦٩٧,٢٦٧
عدد جميع الطلبات: ١٤٨,٤٤٥,٦٨١

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١١,٠٧١
الأخبار: ٣٤,٤١٠
الملفات: ٩,٩٠٩
التعليقات: ٢,٣٠٢
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات القياس بين المالكي والمتنبي...

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: باسم السلماوي‏ التاريخ التاريخ: ٢٥ / يناير / ٢٠١٤ م المشاهدات المشاهدات: ٢٢٥١ التعليقات التعليقات: ٠
هناك حروف في اللغة العربية متنافرة, حيث الكلمة مجموعة من الحروف, أحيانا ثقيلة على اللسان في النطق, مثل كلمة" النقاخ" تشعر أنها ثقيلة في النطق, ولكن عندما نأتي الى المعنى, فأنها تعني ( الماء العذب) قد تكون فيها غرابة, من حيث المعنى الجميل, الذي تحمله هذه الكلمة, فأن الماء مصدر الحياة, وبدونه لاوجود للحياة, كذلك الحروف قد تتنافر بينها, ولكن تحمل معاني جميلة في معناها..

أن الأصوات النشاز التي تنتقد المواقف السياسية, والمبادرات, وتحاول أن تشوه, وتقلل من قيمتها,لم يقدموا حلول سياسية, أو بديل, أو مواقف للصلح, وفي كل أزمة, هناك من يحمل هموم العراق, ويقدم المقترحات والحلول..

لو كانت مبادرة السيد الحكيم," أنبارنا الصامدة", غير واقعية, وغير مدروسة, وتقوي الطرف الآخر, وتمده بالمال والسلاح, كما يروجون, بائعي الضمائر الى السلطة, وفاقدي الغيرة,لأنهم عبيد المال, فالذي يعطي الرواتب, الى كبار البعثيين, والفدائيين والضباط, والحرس, والآمن, ويسترد أموالهم المنقولة, وغير المنقولة, ويمنحهم استحقاقاتهم, ورواتبهم, وبأثر رجعي, هذا من جهة, ومن جهة أخرى, أطلق السيد رئيس الحكومة, ألاف من المساجين, ومئات من السجينات, أكراما الى أهل الانبار, وشيوخها, وعشرات من الارهابين, السعوديين, والجزائريين,والتونسيين, والاردنيين, وأخيرا, أطلق سراح, (١٧) أرهابي, أكراما لضيفه رئيس الوزراء الاردني, ناهيك عن الهروب المتكرر للآرهابين, كل هذا على حساب دماء شهدائنا, من يريد أن يسقط المبادرة, عليه أن يراجع نفسه؛؛ ويحاسب ضميره, ويعلم نفسه, كيف يصون دماء شعبه, ويحافظ على أموال العراق, قبل أن يحترق قلبه على,( ٤مليارات) دولار, الغاية منها شراء, أرواح أبنائنا, والحفاظ عليهم, علما ان ميزانيات العراق, مجموعها أكثرمن (٥٣٠) مليار دولار, أين ذهبت ياترى؟.

بدأت المبادرات من البصرة, وأنطلقت, بعدها تأهيل ميسان, وذي قار الحضارة, وبابل والنجف, وكربلاء, والديوانية والسماوة, ثم الانبار, ومشاريع عدة, منحة الطلبة, ورعاية ذوي الاحتياجات الخاصة, وغيرها من المقترحات, وقف الحزب الحاكم بالضد منها, ولم يتعامل معها بحس وطني, وروح رياضية, علما أن المجلس الاعلى يمتلك (١٦) نائبا, في المقابل يمتلك دولة القانون (٨٩)نائبا, لم يقدموا مشروعا واحدا لخدمة العراق وأهله..

أن المتنبي( رحمه الله) أستطاع, بذكائه, أن يتجاوز بشعره, الميزان الصرفي, لان تنافر الحروف, ليست فصاحه, ولكنه متمكن من أدواته, يمتلك اللغة, فضرب القياس..

ماأعطاه السيد رئيس الحكومة, من تحت الطاولة, الى المعتصمين, والمفاوضين, والوفود التي زارته, أكثر مما طالب به السيد الحكيم في العلن, فهل هذه سياسة؟ تبا لها من سياسة!! تجعل من الأنسان, يبيع دماء أبناء جلدته, لكي يرضي طرف, ومن أجل مكاسب, سلطوية, ودنيوية, وحزبية, لم يتقدم البلد, مادام قادة الحكم يفكرون, في أنفسهم ومصالحهم, متناسين دماء شعبهم, وأخيرا وليس أخرا, المالكي مثل المتنبي ضرب القياس, ولكن كل حسب أختصاصه.

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات النصارى أقرب لنا من المسيح رغم تنصر اليهود..!

المقالات رياحين السماء

المقالات عشق الشهداء

المقالات العراق بين دواعش السياسة وغمان الشيعة

المقالات الامام الخوئي في ذكراه

المقالات رأس الخير..ميناء الفاو

المقالات اكراد العراق والسعي لتطبيع العلاقة مع اسرائيل

المقالات لماذا المنع؟!

المقالات اليهودي يهودي..فضبحة جديدة للنتن ياهو في أمريكا..!

المقالات زور كنعوص والسيادة المفترضة

المقالات الثاني والعشرون من ايلول

المقالات عاشوراء والمعاقون فكريآ…

المقالات ثورة الحسين امتداد أم تغيير؟ ضمن المهلة ؟ أم ضد الظروف ؟

المقالات اتركوا جهاز مكافحة الارهاب بعيدا عن تخبط السياسة

المقالات العراق عملاق لا يقزّمه سياسيو الصدفة

المقالات اليمن في مواجهة قوى الاستكبار العالمي

المقالات خلت منهم الطرقات ..

المقالات أسرار لم تكن خافية

المقالات لماذا يُستهدف الحشد الشعبي المقدس؟!

المقالات العشائر العراقية سلاح ذو حدين

المقالات الامام الحسن عليه السلام ودوره في حفظ الرسالة

المقالات ليكن شعارنا إطردوا جيش ترامب

المقالات الأربعينية أكبر مظهر أعداد ..

المقالات حبشكلات رقم واحد

المقالات هلْ ستحتفظ السلطة الفلسطينية بمقعدها في الجامعة العربية ؟!

المقالات التناقض الذي هم فيه مرتهنون وراكسون

المقالات الصاروخ الاستراتيجي اڤانغارد..روسيا وحلفاؤها يغيرون وجه العالم..!

المقالات هل الانتخابات هي المنجي؟!

المقالات سقوط الطغاة يبدأ من نقاط قوتهم

المقالات فلسطين مِنْ الفشل في الانتماء العربي الى الامل في الانتماء الإسلامي والدولي

المقالات حوار في المشهد التنموي..

المقالات الى رئيس الحكومة وصناع القرار

المقالات طركَاعة ولائهم مو عراقي

المقالات الشعب بين فساد بعض الطبقة السياسية وشغب "الجوكرية"..

المقالات مسيرة الاربعينية وتحدي الارهاب

المقالات الحشد الشعبي والاعلام الاسود !

المقالات صناعة العنف

المقالات ماذا لو اشتعلت الحرب بين روسيا وامريكيا؟!

المقالات فاختة بنت أبي طالب مجيرة الضعفاء

المقالات حساسية المنصب وضرورة دقة ألاختيار..

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني