الأخبار مميز تطورات ثورة الكرد (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١١:٥١ م) الأخبار مميز أمريكا تحارب العلم والاعتدال وتضع جامعة المصطفى العالمية في قائمة الإرهاب (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١١:٢٩ م) الأخبار مميز أمانة مجلس الوزراء توضح تفاصيل مشروع إنشاء ٧ آلاف مدرسة عبر شركات صنيية (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١٠:٣٣ م) الأخبار مميز انهيار محطة لتوليد الكهرباء في الولايات المتحدة (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١٠:١٩ م) الأخبار الأمم المتحدة تحذر من "الخطر القادم" (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١٠:١٦ م) الأخبار مميز أمنية السليمانية تمنع التظاهر "غير المرخص" وتدعو السياسيين لإيجاد "حل" (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١٠:١١ م) الأخبار نص تقرير لجنة التحقق الخاصة بشركة الخطوط الجوية العراقية (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ٠٩:٥٠ م) الأخبار المفوضية تطالب القضاء برد الطعن ابو مازن الخاص بمنعه من خوض الانتخابات (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ٠٩:١٧ م) الأخبار سلطات اقليم كردستان العراق تستبق وصول التظاهرات لأربيل ودهوك بتهديد الناشطين ونشر الأمن بالمقاهي (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ٠٩:١٠ م) الأخبار النصر ينفي نيته استجواب الكاظمي (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ٠٩:٠٣ م)
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 مشتاق ازورج كربله ، ملا احمد صديق
 التأريخ
٢ / رمضان المبارك / ١٤٤٢ هـ.ق
٢٥ / فروردین / ١٤٠٠ هـ.ش
١٤ / أبريل / ٢٠٢١ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ١٠١
عدد زيارات اليوم: ١٦,٤٢٧
عدد زيارات اليوم الماضي: ٢٥,٧٧٦
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٥٢,٨٥٢,٤١٠
عدد جميع الطلبات: ١٥٣,٠٨٠,٢٣٥

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١١,٠٧٧
الأخبار: ٣٤,٤٤٨
الملفات: ٩,٩٣٧
التعليقات: ٢,٣٠٩
 ::: تواصل معنا :::
 التقارير

الأخبار طريق العلاقات السعودية مع إسرائيل ممهد بعناية

القسم القسم: التقارير الشخص المراسل: سرى العبيدي التاريخ التاريخ: ٢٦ / سبتمبر / ٢٠٢٠ م ٠٥:٠٨ ص المشاهدات المشاهدات: ٢١٤ التعليقات التعليقات: ٠

متابعة ـ سرى العبيدي||
تعكس التقارير المتباينة حول إمكانية العلاقات السعودية الإسرائيلية ما يراه المحللون والمطلعين على أنه انشقاق بين، إذ يشغلهم الطريقة التي ينظر الأمير البالغ من العمر ٣٥ عامًا ووالده الملك سلمان البالغ من العمر ٨٤ عامًا إلى المصالح الوطنية.

قال الحاخام “مارك شناير” المقيم في نيويورك والمستشار لملك البحرين، والذي كان عضواً رئيسياً في محادثات تمت في السعودية ودول أخرى حول التطبيع “لا يخفى على أحد أن هناك صراعاً بين الأجيال ودول الخليج الأخرى لتعزيز علاقات أقوى مع اليهود وإسرائيل”.
تتطلع عواصم الخليج بشكل متزايد إلى اتخاذ إسرائيل كحليف في خطواتها للدفاع عن نفسها ضد العدو المشترك: إيران، لكن هذه التطلعات تأتي وسط مخاوف هادئة بشأن اتجاه السياسة الخارجية للولايات المتحدة والنتائج التي ستسفر عنها الانتخابات الرئيسية المقبلة.
القتال ضد إيران ليس فقط هو الذي قرّب بين إسرائيل والدول العربية في السنوات الأخيرة، في تصريحات الحاخام، قال إن السفير السعودي السابق لدى الولايات المتحدة، الأمير “خالد بن سلمان”، أخبره أن الأولوية القصوى لشقيقه ولي العهد، تتمثل في إصلاح الاقتصاد السعودي، الذي يحتاج إلى مساعدة إسرائيل لإنجازه.
وأضاف الحاخام أن ولي العهد قال “لن ننجح بدون إسرائيل”، لذلك أكد “شناير” “ليس هناك شك في أنهم سيقيمون علاقات مع إسرائيل”.
مع ذلك، وفقًا لمحللين ومراقبين فإنه “من غير المرجح أن تضفي السعودية الطابع الرسمي على العلاقات مع إسرائيل، طالما أن الملك سلمان هو الذي على رأس السلطة”، حيث لا يزال الملك يؤكد على دعمه للفلسطينيين.
وفي محادثة هاتفية مع الرئيس “دونالد ترامب” في ٦ سبتمبر، كرر الملك “سلمان” التزامه بمبادرة السلام العربية، بحسب وكالة الأنباء الرسمية السعودية.
تقدم المبادرة لإسرائيل علاقات طبيعية مع الدول العربية مقابل إقامة دولة فلسطينية في الأراضي التي احتلتها إسرائيل عام ١٩٦٧ وهي صفقة تتعارض بشدة مع خطة إدارة “ترامب” للسلام في الشرق الأوسط، أو ما يُطلق عليها “صفقة القرن”.
مع ذلك، كسر ولي العهد التقاليد بثقة غير مسبوقة، حيث امتنعت السعودية عن انتقاد صفقات التطبيع مع دول الخليج الأخرى، كما رفضت استضافة مؤتمرات القمة التي أدان فيها القرار رغم مطالب الفلسطينيين بذلك.
يقول الخبراء إن بن سلمان يقوم بهذه الخطوات سعياً منه على إعادة العلاقات مع الولايات المتحدة بعد مقتل الناقد السعودي “جمال خاشقجي” في ٢٠١٨.
رفض الفلسطينيون الاتفاقات ووصفوها بأنها “خيانة للقدس والمسجد الأقصى والقضية الفلسطينية”، لكن وسائل الإعلام السعودية التابعة للدولة وصفتها بأنها تاريخية وجيدة للسلام الإقليمي.
كما وافقت المملكة على فتح المجال الجوي السعودي أمام الرحلات الإسرائيلية المتجهة إلى الإمارات، وهو قرار صدر بعد يوم واحد من لقاء “غاريد كوشنر”، صهر “ترامب” وكبير مستشاريه، بابن سلمان في الرياض.
نقلت صحيفة ذي أتلانتيك عن بن سلمان خلال زيارته الأخيرة للولايات المتحدة في أبريل ٢٠١٨، قوله إن إسرائيل اقتصاد كبير و “هناك العديد من المصالح التي نتشاركها مع إسرائيل”، وقال إن الفلسطينيين والإسرائيليين لهم الحق في أرضهم، مضيفاً أنه يجب أن يكون هناك اتفاق سلام لضمان الاستقرار والحفاظ على العلاقات الطبيعية بين الجميع.
وقد فُسرت تعليقاته على أنها تدعم إقامة علاقات كاملة في نهاية المطاف بين المملكة وإسرائيل، الأمر الذي من شأنه أن يدمر ما تبقى من الإجماع العربي على أن الاعتراف بإسرائيل لا يمكن أن يأتي إلا بعد إنشاء دولة فلسطينية.
مع ذلك، الخطوة الأكثر دلالة هو إعلان جزيرة البحرين في ١١ سبتمبر الجاري عن إقامة علاقات رسمية مع إسرائيل، وهو ما قال عنه المحللون إن هذه الخطوة لم تكن لتحدث دون موافقة السعودية.
قال “حسين إيبش”، الباحث البارز في معهد دول الخليج العربية بواشنطن، إنه يتوقع بشدة أن تنفتح السعودية على فكرة العلاقات الرسمية مع إسرائيل، مضيفاً “هم مستعدون لإلقاء نظرة على هذا بأنفسهم في المستقبل، هناك شعور بأنه يمكن أن يكون قرارًا جيدًا بالنسبة للسعودية، لكنهم لا يريدون أن يكون تعبيراً عن ضعف السعودية، يريدون التأكد من أنه تعبير عن القوة السعودية”.
من الجدير بالذكر، أنه عندما تم الإعلان عن الصفقة الإماراتية الإسرائيلية في أغسطس، كان الهاشتاغ الأكثر شعبية في السعودية في موقع “تويتر” هو: ضد التطبيع مع إسرائيل، ومع ذلك، فإن الانتقادات الرسمية في المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين، تم التكتم عليها إلى حد كبير، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن هذه الحكومات تقمع حرية التعبير.
قالت “ياسمين فاروق”، الباحثة الزائرة في مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي: “من الصعب للغاية الحصول على بيانات دقيقة، حتى لو سألت الناس”.
وقالت “فاروق”
إن الرأي العام حول إسرائيل في المملكة العربية السعودية متنوع ومعقد، وتتفاوت الآراء بين مختلف الفئات العمرية وبين الليبراليين والمحافظين، وقالت إن هناك جهوداً تبذل للتأثير على رأي الجمهور السعودي فيما يتعلق بإسرائيل، ولتمهيد فكرة إقامة علاقات رسمية معها.
يُذكر أنه بينما تستعد المملكة العربية السعودية للاحتفال باليوم الوطني التسعين يوم الأربعاء، تم تكليف رجال الدين في جميع أنحاء البلاد بالوعظ حول أهمية طاعة القائد في الحفاظ على الوحدة والسلام.
في وقت سابق من هذا الشهر، ألقى إمام الحرم المكي الشيخ “عبد الرحمن السديس” خطبة أخرى برعاية الدولة حول أهمية الحوار في العلاقات الدولية، والعطف تجاه غير المسلمين، ولا سيما اليهود، ما أثار ضجة على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث رأى الكثيرون في التعليقات دليلاً آخر على وضع أسس العلاقات السعودية الإسرائيلية.


ترجمة العدسة عن صحيفة نيوز ٢٤

التقييم التقييم:
  ١ / ٥.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات دواء دولة الفقيه

المقالات مؤتمر حشد العتبات

المقالات أنهُ يوم سليماني ..

المقالات الانتخابات المبكرة...رؤى وأفكار

المقالات ماذا بعد إغتيال محسن زادة؟

المقالات خدمات شلعان القلب

المقالات النصارى أقرب لنا من المسيح رغم تنصر اليهود..!

المقالات رياحين السماء

المقالات عشق الشهداء

المقالات العراق بين دواعش السياسة وغمان الشيعة

المقالات الامام الخوئي في ذكراه

المقالات رأس الخير..ميناء الفاو

المقالات اكراد العراق والسعي لتطبيع العلاقة مع اسرائيل

المقالات لماذا المنع؟!

المقالات اليهودي يهودي..فضبحة جديدة للنتن ياهو في أمريكا..!

المقالات زور كنعوص والسيادة المفترضة

المقالات الثاني والعشرون من ايلول

المقالات عاشوراء والمعاقون فكريآ…

المقالات ثورة الحسين امتداد أم تغيير؟ ضمن المهلة ؟ أم ضد الظروف ؟

المقالات اتركوا جهاز مكافحة الارهاب بعيدا عن تخبط السياسة

المقالات العراق عملاق لا يقزّمه سياسيو الصدفة

المقالات اليمن في مواجهة قوى الاستكبار العالمي

المقالات خلت منهم الطرقات ..

المقالات أسرار لم تكن خافية

المقالات لماذا يُستهدف الحشد الشعبي المقدس؟!

المقالات العشائر العراقية سلاح ذو حدين

المقالات الامام الحسن عليه السلام ودوره في حفظ الرسالة

المقالات ليكن شعارنا إطردوا جيش ترامب

المقالات الأربعينية أكبر مظهر أعداد ..

المقالات حبشكلات رقم واحد

المقالات هلْ ستحتفظ السلطة الفلسطينية بمقعدها في الجامعة العربية ؟!

المقالات التناقض الذي هم فيه مرتهنون وراكسون

المقالات الصاروخ الاستراتيجي اڤانغارد..روسيا وحلفاؤها يغيرون وجه العالم..!

المقالات هل الانتخابات هي المنجي؟!

المقالات سقوط الطغاة يبدأ من نقاط قوتهم

المقالات فلسطين مِنْ الفشل في الانتماء العربي الى الامل في الانتماء الإسلامي والدولي

المقالات حوار في المشهد التنموي..

المقالات الى رئيس الحكومة وصناع القرار

المقالات طركَاعة ولائهم مو عراقي

المقالات الشعب بين فساد بعض الطبقة السياسية وشغب "الجوكرية"..

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني