:: أمثال وحكم ::
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 خطبة الامام السجاد (ع) في مجلس يزيد
 :: اعلان ممول ::
 التأريخ
٤ / شوال المكرّم / ١٤٣٨ هـ.ق
٨ / تیر / ١٣٩٦ هـ.ش
٢٩ / يونيو / ٢٠١٧ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٣٣٥
عدد زيارات اليوم: ٨,٥١٥
عدد زيارات اليوم الماضي: ٣٣,٣٤٢
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٢٤,٦٩٥,٧٧٧
عدد جميع الطلبات: ١٢٦,١٣٧,٨٣٣

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١٠,٧٦٢
الأخبار: ٣٢,٠٩٩
الملفات: ٨,٨١٤
التعليقات: ٢,٢٣٤
 
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات قطروالخليج الى اين؟!

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: قاسم بلشان التميمي التاريخ التاريخ: ٨ / يونيو / ٢٠١٧ م المشاهدات المشاهدات: ٢٦٢٨ التعليقات التعليقات: ٠

ازمة الخليج الحالية والتي تأججت و(أزدهرت) بعد زيارة الفيل الأحمر الى المنطقة ورعايته لمؤتمر(أسلامي في الرياض!) ،هذه الازمة لم تكن وليدة اللحظة او الصدفة فهي لها بدايات قديمة تعود الى القرن الماضي وتحديدا عام ١٩٩٥، هذا العام الذي شهد نزاع و(مهاترات) على الغاز الطبيعي المسال باعتبار، دولة قطر اكبر مصدر له في العالم، هذا الغاز المسال قد حرك (اللعاب المسال!) لبعض القوى في المنطقة وخارجها، حيث بدأ اللعاب يسيل تحضيرا لتناول والتهام (اللقمة الدسمة) المتبلة بالغاز الطبيعي ومزينة بالبترول الاسود ،خصوصا اذا ما علمنا ان اللون الاسود هو اهم لون في العين ، وهذا اللون الاسود هو محط اهتمام وملاحظة العين (الزرقاوية)،التي تعتبر نفسها صاحبة الوصايا على العين السوداء او على الاصح اللون الاسود (البترول).
وهناك من يرى ان من اسباب اندلاع ازمة الخليج الحالية هو نزاع اخر بين الدوحة والرياض سببه ان الدوحة ترعى وتدعم بعض امراء ال سعود ، وتحضر لهم كي يقوموا باستلام مقاليد الحكم بدل الملك الحالي، مقابل ان يقوم هؤلاء الامراء في حال استلامهم لامور المملكة بتوسيع مساحة قطر على حساب مساحة المملكة ،في وقت يرى فيه الكثير (ال سعود) ان قطر تابعة للملكة السعودية ، هذا الامر يذكرنا بموضوع العراق والكويت في تسعينيات القرن الماضي حيث اجتاح العراق (صدام) الكويت، بحجة ان الكويت يسرق النفط العراقي من الابار القريبة من حدوده ، مالبث ان اعلن العراق ان الكويت امتداد طبيعي له ،وانها اي الكويت في الاصل عراقية،هذا الاعلان وهذه الخطوة كانت بداية الهاوية لنظام (صدام)وعجلت في سقوطه،ومانشهده الان في سيناريو الخليج قد لايكون مختلف جدا عن سيناريو العراق والكويت.
كما ان من الاسباب الاخرى لنزاع الدوحة والرياض على وجه التحديد ، لان هذا النزاع هو جوهر التوتر في منطقة الخليج حتى وان شمل دول اخرى خليجية وغير خليجية ،والسبب هو أن جذور الأزمة الراهنة تعود إلى عام ١٩٩٥، عندما قام الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني بالانقلاب على حكم والده، بينما اعتبرت السعودية والإمارات هذا الانقلاب سابقة خطيرة بالنسبة للأسر الحاكمة في الخليج، وبدأتا بالتخطيط ضد الأمير القطري الجديد، وأن الرياض وأبوظبي دبرتا مخططا لاغتيال حمد واثنين من إخوته هما وزيري الخارجية والطاقة في حكومته، في المساعي لإعادة الأمير المخلوع إلى السلطة. و وصلت الاستعدادات في الإمارات لحد وضع المروحيات والمقاتلات في حالة تأهب قصوى لدعم محاولة الاغتيال، التي لم تُنفذ أبدا لأن ممثلي العشائر الذين كلفوا بالمهمة تراجعوا عنها واعترفوا بكل شيء قبل التوقيت المحدد لتنفيذ المخطط بساعات.
نشرت صحيفة "فورين بوليسي" مقال للباحث سايمون هندرسون، تحت عنوان "هل سيشعل المنفى الدبلوماسي لقطر حربا كبرى جديدة ؟". حيث اشار الباحث وهو مدير برنامج الخليج وسياسة الطاقة في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى، إلى أن دول الخليج كانت منذ وقت بعيد تمهد لحرب مع إيران، معتبرا أن الوضع حول قطر قد يصبح الذريعة المرجوة التي تبحث عنها هذه الدول.
واعتبر كاتب المقال أن العالم ربما يقف اليوم أمام لحظة تاريخية يمكن مقارنتها مع اغتيال الدوق فرانز فرديناند في سراييفو عام ١٩١٤، ما مثل شرارة الحرب العالمية الأولى.
وذكر الكاتب أن الهدف "الشكلي" لتحرك السعودية والإمارات هو قطر، التي انحرفت منذ فترة بعيدة عن إجماع باقي دول الخليج بشأن إيران.
أن الإجراءات التي اتخذتها الدول العربية الأربع (السعودية والإمارات والبحرين ومصر)، ضد قطر والمتمثلة في قطع العلاقات الدبلوماسية، وإغلاق المجال الجوي أمام الرحلات القطرية، وإغلاق الحدود البرية والبحرية، تمثل "ذريعة للحرب" بكل معنى الكلمة. وأعاد إلى الأذهان أن حرب الأيام الستة ، اندلعت بذريعة قبل ٥٠ عاما بإغلاق مصر لمضيق تيران، ما منع إسرائيل من الطريق الوحيد للوصول إلى البحر الأحمر.
واعتقد جازما ان حكام دول الخليج يعلمون جيدا ان هذا التوتر ليس لصالحهم وانهم سيدفعون الثمن غاليا ، ولكن وكما يقول المثل المصري ( ما فيش في اليد حيلة)، لأنهم اي حكام الخليج ينفذون سياسة واوامر ( جهات عليا !!).

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات شكرا سيدي السيستاني

المقالات الجرائم الجديدة للتحالف الدولي في سورية والعراق

المقالات غَيِّروا تفكيركم تغيِّروا واقعكم!

المقالات العلمائية والعلمانية

المقالات من يعيد للعاصمة هيبتها؟

المقالات الحرب السعودية الإيرانية قادمة .

المقالات لولا المرجعية ودماء الشهداء لكانت الناس تتبادل اليوم العزاء

المقالات عندما تبتلع السلطة الدولة..!

المقالات ابن سلمان يستلهم دروسه من جحا

المقالات الأزمة القطرية الى أين بعد تولّي محمد بن سلمان لولاية العهد؟

المقالات المرجع الأعلى السيد السيستاني وحده مؤسس الحشد الشعبي وهو ملهم الأبطال لتحرير العراق ..

المقالات نظام ال سعود بدأ بالتصدع والتآكل

المقالات من داخل الامارات : خطة محمد بن زايد لانهاء حكم ال سعود

المقالات ابن تيمية..وحقده على علي

المقالات عبثية آل سعود .. أما لها من حدود؟

المقالات الإنتخابات وقوى سياسية فقدت ظلالها..!

المقالات مباحث في الاستخبارات (٧٧) تسويق الاستخبارات

المقالات مباحث في الاستخبارات (٧٦) اسبقية المعلومة الامنية

المقالات مباحث في الاستخبارات ( ٧٤) ضابط ركن الاستخبارات

المقالات مباحث في الاستخبارات (٧٥) ادارة المصادر

المقالات مباحث في الاستخبارات ( ٧٣) استخبارات الشرطة

المقالات المهم بعد ولاية العهد

المقالات التطرف الإعلامي؛ لماذا التساهل معه؟!

المقالات اِستفتاءٌ أم فَرضُ عين؟

المقالات قراءة لثقافة الحوزة والازهر والمدرسة الوهابية

المقالات انتماء الاعلامي لبني اسرائيل من حيث لا يشعر

المقالات غرابيب سود من وجهة نظر أميرة ايزيدية

المقالات الطاحونه....واصحاب الكفاءه والموهبه

المقالات الدم العراقي... وثقافة الحقد القبلي

المقالات الاستقلال والاستفتاء الكردي.. هذه هي الصورة

المقالات من دفاتري القديمة

المقالات من المسؤول عن إراقة الدم الطاهر؟

المقالات سيد الإصلاح يتاجر بالمطارات

المقالات تذكير...الدم العراقي المستباح

المقالات الاستفتاء في كردستان قراءة في موقف الحكومة العراقية

المقالات من انت يا شهيد

المقالات تاجر الخمور قائداً في الحشد الشعبي

المقالات الشباب بين الإنفتاح والتعصب

المقالات سرقوا التاريخ..وتربعوا على العروش... وحلت النهايه

المقالات بغداد .... مسير الموت من حزامها الى قلبها ؟!!

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني