:: أمثال وحكم ::
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 خطبة الامام السجاد (ع) في مجلس يزيد
 :: اعلان ممول ::
 التأريخ
٤ / شوال المكرّم / ١٤٣٨ هـ.ق
٨ / تیر / ١٣٩٦ هـ.ش
٢٩ / يونيو / ٢٠١٧ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ١٩١
عدد زيارات اليوم: ٧,٧٥٧
عدد زيارات اليوم الماضي: ٣٣,٣٤٢
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٢٤,٦٩٥,٠١٩
عدد جميع الطلبات: ١٢٦,١٣٧,٠٩٩

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١٠,٧٦٢
الأخبار: ٣٢,٠٩٩
الملفات: ٨,٨١٤
التعليقات: ٢,٢٣٤
 
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات المشترك بين فرعون وابي سفيان

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: سامي جواد كاظم التاريخ التاريخ: ١١ / يونيو / ٢٠١٧ م المشاهدات المشاهدات: ٢٢٠٧ التعليقات التعليقات: ٠

شخصيتان لهما عدائهما لنبيا قومهما والصورة لاي واحد منها تنطبق على الاخر الا امر واحد ان زوجة فرعون امراة صالحة رعت النبوة بينما امراة ابي سفيان امراة قتلت من يؤمن بالنبوة بل ونكلت به وعم النبي حمزة هو الشاهد و الشهيد .

نعود للمشتركات فكلاهما كبار قومهما وسيدهما، وكلاهما لا يؤمنا بالله عز وجل ، وكلاهما عندما القيت الحجة عليهما رفضاها ولكن عندما شارفا على الهلاك ، الاول فرعون عندما بلغ وسط البحر وراى الموت قال امنت برب موسى (إذا أدركه الغرق قال أمنت أنه لا إله إلا الذي أمنت به بنو إسرائيل وأنا من المسلمين.) وهذا لا ينفعه ايمانه وابو سفيان لما اصبح وسط طوفان الاسلام في مكة رضخ ظاهرا للاسلام اما انه نطق الشهادتين فهذا امر مشكوك فيه وان نطق بها فهو نفس حالفرعون لما نطق بها ، وعبارة رسول الله من دخل بيت ابي سفيان فهو امن اي امن من القتل والاعتقال اكراما لكبيركم حتى يستطيع ان يحتويه ولا يفكر ابدا رسول الانسانية بان يذل الانسان او كبير قوم فهو النبي الذي جعله الله عز وجل رحمة للعباد وهم من اطلق بنت حاتم الطائي من الاسر ومن شفعت لهن من البنات اكراما لابيها حاتم الطائي .

نطق الشهادتين في بعض الحالات لا تكون ملجا امنا لمن نطق بها حسب ظروف من نطق بها كما حصل للنصراني الذي زنا بمحصنة زمن المتوكل جاءوا في أيام المتوكل العباسي برجل نصراني الى المتوكل قد زنى بإمرأة مسلمة، فأراد المتوكل الخليفة أن يقيم عليه حد الزنا. فبادر النصراني فأسلم .

وكان يحيى بن أكثم قاضي القضاة الحكومة العباسية حاضرا في المجلس فقال للمتوكل : " قد هدم إيمانه شركة وفعله" ( إذا لا يجري عليه الحد) . فادرك المتوكل ليس لمثل هذه المعضلة إلا الامام الهادي عليه السلام فكتب فورا كتابا الى الامام عليه السلام يسأله عن الجواب . فلما وصل الكتاب الى الامام عليه السلام قرأه وكتب في جوابه . " يُضْرَبُ حتّى يَمُوتَ " .

فلما قرأ المتوكل جواب الامام عليه السلام أنكر يحيى بن أكثم وأنكر فقهاء العسكر – يعني علماء البلاط – ذلك فقالوا : " إنّ الفقهاء قد أنكروا هذا، وقالوا : لم يجيء به سنة ولم ينطق به كتاب، فبين لنا ولم أوجبت عليه الضرب حتى الموت ؟ "

فكتب الامام عليه السلام في جوابه وأشار في كتابه الى الآيتين "٨٤ "و "٨٥" من سورة المؤمن في قوله تعالى . ﴿ فَلَمَّا رَأَوْا بَأْسَنَا قَالُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَحْدَهُ وَكَفَرْنَا بِمَا كُنَّا بِهِ مُشْرِكِينَ* فَلَمْ يَكُ يَنفَعُهُمْ إِيمَانُهُمْ لَمَّا رَأَوْا بَأْسَنَا سُنَّتَ اللَّهِ الَتِي قَدْ خَلَتْ فِي عِبَادِهِ وَخَسِرَ هُنَالِكَ الكَافِرُونَ ﴾، فلما وصل جواب الامام الهادي عليه السلام الى المتوكل قرأه وإستحسنه وأمر فضرب الرجل النصراني حتى مات

واليوم ابن لادن والزرقاوي والظواهري والبغدادي ينطقون الشهادتين فهل هم من المسلمين ؟

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات شكرا سيدي السيستاني

المقالات الجرائم الجديدة للتحالف الدولي في سورية والعراق

المقالات غَيِّروا تفكيركم تغيِّروا واقعكم!

المقالات العلمائية والعلمانية

المقالات من يعيد للعاصمة هيبتها؟

المقالات الحرب السعودية الإيرانية قادمة .

المقالات لولا المرجعية ودماء الشهداء لكانت الناس تتبادل اليوم العزاء

المقالات عندما تبتلع السلطة الدولة..!

المقالات ابن سلمان يستلهم دروسه من جحا

المقالات الأزمة القطرية الى أين بعد تولّي محمد بن سلمان لولاية العهد؟

المقالات المرجع الأعلى السيد السيستاني وحده مؤسس الحشد الشعبي وهو ملهم الأبطال لتحرير العراق ..

المقالات نظام ال سعود بدأ بالتصدع والتآكل

المقالات من داخل الامارات : خطة محمد بن زايد لانهاء حكم ال سعود

المقالات ابن تيمية..وحقده على علي

المقالات عبثية آل سعود .. أما لها من حدود؟

المقالات الإنتخابات وقوى سياسية فقدت ظلالها..!

المقالات مباحث في الاستخبارات (٧٧) تسويق الاستخبارات

المقالات مباحث في الاستخبارات (٧٦) اسبقية المعلومة الامنية

المقالات مباحث في الاستخبارات ( ٧٤) ضابط ركن الاستخبارات

المقالات مباحث في الاستخبارات (٧٥) ادارة المصادر

المقالات مباحث في الاستخبارات ( ٧٣) استخبارات الشرطة

المقالات المهم بعد ولاية العهد

المقالات التطرف الإعلامي؛ لماذا التساهل معه؟!

المقالات اِستفتاءٌ أم فَرضُ عين؟

المقالات قراءة لثقافة الحوزة والازهر والمدرسة الوهابية

المقالات انتماء الاعلامي لبني اسرائيل من حيث لا يشعر

المقالات غرابيب سود من وجهة نظر أميرة ايزيدية

المقالات الطاحونه....واصحاب الكفاءه والموهبه

المقالات الدم العراقي... وثقافة الحقد القبلي

المقالات الاستقلال والاستفتاء الكردي.. هذه هي الصورة

المقالات من دفاتري القديمة

المقالات من المسؤول عن إراقة الدم الطاهر؟

المقالات سيد الإصلاح يتاجر بالمطارات

المقالات تذكير...الدم العراقي المستباح

المقالات الاستفتاء في كردستان قراءة في موقف الحكومة العراقية

المقالات من انت يا شهيد

المقالات تاجر الخمور قائداً في الحشد الشعبي

المقالات الشباب بين الإنفتاح والتعصب

المقالات سرقوا التاريخ..وتربعوا على العروش... وحلت النهايه

المقالات بغداد .... مسير الموت من حزامها الى قلبها ؟!!

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني