:: أمثال وحكم ::
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 استمع الى هذا النعي نصف دقيقه فقط
 التأريخ
٢٥ / ذو القعدة / ١٤٣٨ هـ.ق
٢٧ / مرداد / ١٣٩٦ هـ.ش
١٨ / أغسطس / ٢٠١٧ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٢٣٢
عدد زيارات اليوم: ١٨,٨٧٨
عدد زيارات اليوم الماضي: ٢٠,٦٢١
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٢٥,٩٥٨,٤٨٥
عدد جميع الطلبات: ١٢٧,٣٥٠,٠٣٢

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١٠,٨٩١
الأخبار: ٣٢,٩٨١
الملفات: ٩,١٨٥
التعليقات: ٢,٢٦٧
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات تاجر الخمور قائداً في الحشد الشعبي

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: سليم الحسني التاريخ التاريخ: ١٨ / يونيو / ٢٠١٧ م المشاهدات المشاهدات: ٢٢٤٣ التعليقات التعليقات: ٠

يعرف نوري المالكي جيداً دقائق الأمور عن تاريخ مشعان الجبوري وشخصيته وانغماسه في مهمات وضيعة، منذ أن كان مقرباً من عدي صدام حسين، وطوال فترة اقامته في سوريا حيث صار مكشوفاً أمام عيني المالكي فيرى سلوكه وما يقوم به، وكان يعرف أنه يحتكر تجارة الخمور (الويسكي) من تركيا الى مناطق نفوذ مسعود البارزاني.

يعرف نوري المالكي جيداً دقائق الأمور عن عزت الشابندر وتورطه في التسبب باستشهاد مجموعة من المجاهدين على رأسهم الصديق الشهيد البطل (رابح مرجان) ـ نشرت ذلك في مقال مستقل ـ ويعرف المالكي نشاطات عزت الشابندر المشبوهة وشراكته التجارية مع مشعان الجبوري في شركة (أجنحة الشام). كما يعرف أنهما اجتمعا على خط موحد هو خدمة من يدفع، ثم الانقلاب عليه حين يجدان من يدفع أكثر، ولا حدود لهذا السلوك، فمن يعرض نفسه على منصة البيع والشراء، يصبح سلعة متداولة بين الأيدي بحسب العرض والطلب.
...
مع دوران الأيام، كان الشريكان والصديقان المندمجان ببعضهما مشعان وعزت، يدوران معها، يستفيد أحدهما من هويته السنية والثاني من هويته الشيعية، فكان لهما مكاناً في جهتي العملية السياسية الطائفية.

ودارت الأيام فانقلب عزت الشابندر على إياد علاوي، حيث استأجره المالكي يستعين بخدماته، فالسلطة لها ضرورات تضيع فيها التقييمات ـ هذا هو حال العراق ـ بينما هرب مشعان الجبوري الى سوريا بعد أن انكشفت فساده المالي وسرقاته وصدر عليه حكم بالسجن، ومن دمشق صار مشعان صوت التنظيمات الارهابية والناطق باسم جماعات القاعدة من خلال قناته الزوراء، وكان يقدم دروساً في صناعة المتفجرات ليموت بدروسه عشرات العراقيين.
...
استغل عزت الشابندر استحقاقاته من المالكي، فهو أجيره والمدافع عنه على الفضائيات، وجعل من ذلك نفوذاً له على مصادر القوة والقرار في مؤسسات مهمة في الدولة منها القضاء وجهاز المخابرات العراقية، حيث كان يتحكم برئيس الجهاز السابق زهير الغرباوي. فحصل على موافقة المالكي بإعادة شريكه مشعان الجبوري الى العراق، ليكون أجيراً عنده هو الآخر، وتكفل عزت بأن يتولى بنفسه متابعة العملية كلها فتخرج البراءة سريعة من القضاء، وهو ما حصل بالفعل. وصار تاجر الخمور بريئاً خلال نصف ساعة وسقطت عنه الاحكام والتهم واحترقت ملفات الإدانة بالإرهاب والفساد.

ومع أن تاجر الخمور فاز بالبراءة المزورة، فان المالكي أنعم عليه بجمع كبير من أفراد الحماية ورتل من السيارات رباعية الدفع وبعدد من العجلات المزودة بأسلحة متوسطة.

ودارت الأيام دورتها، فذهبت السلطة من المالكي، وصار العبادي رئيساً للوزراء، وهنا انقلب عزت الشابندر على المالكي، وراح يسعى للتقرب الى العبادي يطرق بابه بإلحاح، لكن الباب لا تزال موصدة بوجهه. أما شريكه تاجر الخمور، مشعان الجبوري فقد لوث بدلة المقاتل حين ارتداها، وزج نفسه في صفوف الحشد الشعبي بادعاءات كاذبة عن اعداد وهمية من المقاتلين الفضائيين. ولأنه يحترف الخديعة والمكر والتقلب ومنح الولاء، فقد استطاع ان يكون أحد قادة الحشد الشعبي دافعاً بابنه (يزن الجبوري) ليتوغل بين صفوف قيادات الحشد، ويخدعهم بالحصول على ملايين الدولارات، ينهبها بعناوين مختلفة، لتنمو تجارته وتجارة أبيه، أليس الابن على سرّ أبيه؟

أكثر ما يثير الألم في هذه القضية، أن مشعان وابنه، يشوهان صورة الحشد الشعبي بتضحيات أبطاله الكبيرة، كما أنهما يسيئان لسمعة بعض رموز الحشد الشعبي الكبار، حيث يستغل (يزن) علاقته بهم ليوظفها في السرقة والابتزاز والفساد.

ليس مستبعداً أن نجد بعد فترة وجيزة أن بعض رموز الحشد الشعبي المعروفين ببطولاتهم ونزاهتهم وقد تلوثت أسماؤهم بتهم الفساد، فمثل يزن وابيه يجيدون التوريط والتشويه باحترافية عالية.

قضية تستدعي من الحريصين موقفاً عاجلاً.

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات هل نجح المستشرقون للتأثير بنا ؟

المقالات العراق...الهاوية ..

المقالات نزيف الجرح العراقي..والمشهد اليومي

المقالات مأتم ..برلماني..للذكرى فقط

المقالات سلخ الشيعة من كل حقوقهم وتاريخهم

المقالات وزارة المرجعية !!!!

المقالات الإسلام السياسي..التدين السياسي..البداية والمآل..!

المقالات عراقيتي افضل منكم

المقالات الفأس وقع بالرأس

المقالات مشهد من مسرحية"زمال الطمة"..!

المقالات كائنات الزمن الأغبر..قطعان الديمقراطية..!

المقالات برلمان ..واحزاب... وانتخاب

المقالات التسلط الحزبي...

المقالات سعر الناخب ...والفساد..لكي لا ننسى

المقالات الامام الرضا.. نور الحق والحقيقة ومدرسة للعطاء والتضحية

المقالات متلازمة السياسة...والتساؤلات المشروعة

المقالات السيد الحيدري ...ماذا اقول لا ادري (١)

المقالات أزمة تيار شهيد المحراب كالحامل ومخاضاتها

المقالات شموخ المرجعيه...وصراع الارادات السياسيه

المقالات خير من الائتلافات ... ائتلاف وطني واحد

المقالات تعال معي بسرعة...لنؤسس حزبا

المقالات "المجلس الاعلى" و"تيار الحكمة"، نحو الافضل، ان شاء الله

المقالات من يقود الماكنة الاعلامية في العراق ؟!!

المقالات الانشطار الحزبي...والانشطار الاميبي..والجبهات الجديده

المقالات سياسيون.... وبلابل هذا الزمان

المقالات المخاض السياسي للمجلس الاعلى، بعد مغادرة الحكيم!

المقالات الحكمة الحزب والحكيم السيد توحدا

المقالات الاختلاف والانقسام.. نقمة ام نعمة؟

المقالات هموم العراقي...والفساد

المقالات الاقصى بين مطرقة الصهيونية والصمت العربي

المقالات ثقافة (الفساد) في العراق..

المقالات أيهما أحق بالتعويض .. من أكل النخالة, أم عذب في السجون وهاجر؟

المقالات عندما يَغدرُ الصاحب

المقالات خشية الطغاة من الأئمة الهداة

المقالات الحشد مؤسّسَةٌ رغماً عن أنفكم ....

المقالات متى نستمع لأغنية وطنية موصلية عن التحرير؟!

المقالات خشية الطغاة من الأئمة الهداة

المقالات دراكولا في بغداد

المقالات وسقطت أسطورة القائد الضرورة

المقالات نحن والعمامة.. وحكاية لن تنتهي

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني