الأخبار انتهاء حصيلة تفجير الطارمية الانتحاري عند سبعة شهداء و ٢٥ جريحا (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٦:٥٦ م) الأخبار مميز رئيس المجلس الاوروبي يندد بـ"الموقف المتقلب" لادارة ترامب (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٦:٥٣ م) الأخبار مميز مفوضية الانتخابات: النتائج النهائية ستعلن خلال يومين وموظفينا بحكم الرهائن بكركوك (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٦:٤٢ م) الأخبار منع دخول السيارات المتضررة القادمة من امريكا الى العراق (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:٣٣ م) الأخبار الصدر: مقبلون على تشكيل حكومة تكنوقراط (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:٢٩ م) الأخبار مميز السجن ١٥ سنة لثلاثة مدانين بتهمة الاتجار بالبشر (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:٢٦ م) الأخبار انتحاري يفجر نفسه داخل مجلس عزاء بقضاء الطارمية (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:٢١ م) الأخبار نيمار عن إصابته" إحدى أصعب اللحظات التي عشتها " (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:١٧ م) الأخبار اعتقال "داعشي" تسلل الى الحدود العراقية (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:١١ م) الأخبار جراحان يعتزمان زراعة أول رأس بشري حي في العالم (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:٠٥ م)
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 مشتاق ازورج كربله ، ملا احمد صديق
 التأريخ
٢ / ذو الحجّة / ١٤٣٩ هـ.ق
٢٤ / مرداد / ١٣٩٧ هـ.ش
١٥ / أغسطس / ٢٠١٨ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٩٣
عدد زيارات اليوم: ١٥,٠٠٤
عدد زيارات اليوم الماضي: ٢٢,٠٩٤
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٣٥,٦٠٤,٩٤٣
عدد جميع الطلبات: ١٣٦,٦٨٨,٩٠٥

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١٠,٩٧٠
الأخبار: ٣٣,٦٦٠
الملفات: ٩,٤٤٢
التعليقات: ٢,٢٨٩
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات السفير الياباني في العراق

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: أ.غسان الوكيل التاريخ التاريخ: ٣ / يوليو / ٢٠١٧ م المشاهدات المشاهدات: ١٠٣٥ التعليقات التعليقات: ٠

انتشرت في الآونة الاخيرة مقاطع فيديو للسفير الياباني في العراق فوميو ايواي وهو يتحدث اللغة العربية ويصوم الايام الثلاث الاخيرة من رمضان ويفطر على الكاهي والقيمر الأكلة الشعبية العراقية مصباح عيد الفطر.. وقبلها قام هذا الرجل وسفارته بنشاطات اجتماعية وسياسية مهمة منها: مشاركة الأيتام مأدبة الإفطار وتوجيه كلمة باللغة العربية الى الجمهور الرياضي العراقي قبل مواجهة منتخب بلاده بيوم واحد اضافة الى تدشين مشاريع القروض واللقاءات السياسية وحتى بيانات الاستنكار للتفجيرات والاستعداد لمعالجة الضحايا.

وكل ما تقدم يدل على ان الدول اصبحت تهتم بسفاراتها الخارجية واختيار الاشخاص الذين يمثلونها ضمن صفات تختلف من زمن الى آخر.. فقبل عدة عقود كانت اغلب السفارات مقرات استخبارية تهدف الى معرفة أحوال البلدان والاطلاع عن قرب على أوضاعها اضافة الى القيام بالمهام القنصلية ورعاية المصالح ، لكن مع التقدم التكنلوجي والعولمة والانفتاح المطلق وتبادل المعلومات مجانا عبر الانترنت او الاطلاع على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي ، تغيرت معها معايير اختيار السفراء ومهام السفارات ذاتها.

ويبدو ان كوكب اليابان مثلما يحلو للبعض تسميته ، من السباقين دائما في هذا المجال وكل مجال.. فالسفير الياباني يتحدث العربية ويمارس العادات والتقاليد الاجتماعية والدينية ويندمج مع كافة فئات المجتمع حتى الرياضي منه لينقل صورة ناصعة ومبهجة عن سياسة بلاده.

واذا كانت اليابان مثالا في التطور التكنلوجي فإنها تبغي التفوق في كل شيء.. ولا نجد ضيرا في التعلم من هذه التجربة الفريدة في الميدان الدبلوماسي ، لكن وللأسف الأمنيات شيء والواقع شيء آخر ، فتجربة السفارة العراقية في الخارج تعتبر من الكوارث المغيبة عن الاعلام ، فالمحاصصة والقرابة والرجل غير المناسب في المكان المناسب بعيدا عن الخبرة والكفاءة والمعرفة بشؤون ولغة الدولة المبتعث سفيرا اليها قد تكون أسبابا تقف وراء هذه التجربة المؤلمة يضاف اليها مسألة مهمة اخرى تقف وراء هذا الفشل؛ وهي الولاء ، فاغلب سفراء العراق يحملون جنسيات غير عراقية ، والاغرب ان بعضهم يحمل جنسية البلد الذي يمثل العراق فيها... لذا نجد ان سفير عراقي مثلا يحث اعضاء سفارته للتظاهر ضد قرار الحكومة المركزية لأنها تناقض توجهات كتلته ، وسفير آخر يستغل السفارة لأغراض حزبية وآخر لغايات شخصية واخر يبيع مبنى السفارة او يسيء للبلد بإحالة بعض افراد عائلته للقضاء ، فمتى تستفيق وزارة الخارجية من هذه الكارثة وتتعلم من تجارب الاخرين في إدارة سفارات بلادها بالخارج بعيدا عن المحاصصة الحزبية والطائفية ، وتضع شروطا للسفراء وضوابط لعملهم واختيارهم يعجز معها دعاة المحاصصة من ايجادها الا في اصحاب الكفاءة ومنها: شهادة عليا رصينة ومتخصصة ومعرفة تامة بأحوال ولغة وتاريخ وعادات الدولة المبعوث اليها والاهم من كل ذلك ان يكون مستقلا ولا يمت بأية قرابة لأي من المسؤولين او يحمل جنسية غير الجنسية العراقية.

عندها وعندها فقط؛ يمكننا القول ان العراق وسفاراته في الخارج قد وضعن على الطريق الصحيح وان تجاربنا في نقل صورة ايجابية عن بلادنا ناجحة مثلها مثل سفارات وسفراء اليابان.

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات بركاتك سيدي ترامب ...ورحماك يا ربي أميركا

المقالات غزل كهربائي..مع الوزير

المقالات ويومئذ يفرح المؤمنون..ماذا بعد الأنتخابات؟!

المقالات الم الأسنان ...في هذا الزمان

المقالات في ذكرى الرحيل

المقالات حديث البقلاوه والزلابيه...للذكرى

المقالات وقائع انتخابية مرتبكة ترسم مشهدًا سياسيًّا قلقا !

المقالات مأتم ..برلماني..للذكرى فقط

المقالات السياسه..وشهر رمضان..والناس

المقالات الفتح قطب الرحى وله الكلمة الفصل

المقالات لماذا لم يفت السيد السيستاني بوجوب الانتخابات؟!

المقالات هل أوشكنا بطي صفحة الأحزان والغش؟

المقالات الصراخ ..والاغلبية الصامتة

المقالات هل شارك "العرقچية والتنكچية والقندرچية" في الإنتخابات ؟!

المقالات إنتخابات خطيرة بمقدمات سيئة ومخرجات أسوأ..!

المقالات اللعبه السياسيه...ومستنقع البرلمان..

المقالات في زمن العهر السياسي..

المقالات بيني وبين قلمي قلم الدكتور يوسف السعيدي

المقالات أيهما نصدق ؟؟ القهر ام العهر؟؟

المقالات نور الشمس حجب عن بلدي!

المقالات ما الفرق بين القهر والعهر ؟؟؟

المقالات فقه انتخابي وجواز الحصول على ربع مقعد

المقالات شموخ المرجعيه...وصراع الارادات السياسيه

المقالات محمد صلاح اللاعب والداعية

المقالات همسة بصوت عال في أُذن السيد العبادي..إنه الزمن الرديء.. إنه زمن الانبطاح...

المقالات رسالة الى رئيس الكتلة .. والامين العام للحزب ...وقائد التجمع .. و...و

المقالات صالح الصماد المواطن والرئيس

المقالات الامام المهدي.. مقارع الظلم وشمس العدالة المصلح والمنقذ الموعود

المقالات مجاهدوا الزمن الأغبر ..إشارة سابقة

المقالات العباس بن علي.. قدوة الأحرار ومنهاج الوفاء والإباء

المقالات الكل يدعي محاربة الفساد

المقالات الرجل الذي يستحي...والذي لا يستحي

المقالات التمسك بنهج الامام الحسين (ع) يحقق النصر

المقالات سطور الحزن العراقي

المقالات الابتعاد عن التخندق وراء العشيرة بالشكل السلبي

المقالات وراء الأَكَمَة ما وراءها !

المقالات شباب الفتح وشباب الانفتاح !!

المقالات قبل يوم من عقد المجلس (الوطني!!!)

المقالات يا سليل عائلة القتلة والاجرام...اعادة نشر

المقالات الفرصة الاخيرة لإنقاذ العراق من انهيار حتمي

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني