الأخبار انتهاء حصيلة تفجير الطارمية الانتحاري عند سبعة شهداء و ٢٥ جريحا (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٦:٥٦ م) الأخبار مميز رئيس المجلس الاوروبي يندد بـ"الموقف المتقلب" لادارة ترامب (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٦:٥٣ م) الأخبار مميز مفوضية الانتخابات: النتائج النهائية ستعلن خلال يومين وموظفينا بحكم الرهائن بكركوك (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٦:٤٢ م) الأخبار منع دخول السيارات المتضررة القادمة من امريكا الى العراق (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:٣٣ م) الأخبار الصدر: مقبلون على تشكيل حكومة تكنوقراط (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:٢٩ م) الأخبار مميز السجن ١٥ سنة لثلاثة مدانين بتهمة الاتجار بالبشر (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:٢٦ م) الأخبار انتحاري يفجر نفسه داخل مجلس عزاء بقضاء الطارمية (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:٢١ م) الأخبار نيمار عن إصابته" إحدى أصعب اللحظات التي عشتها " (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:١٧ م) الأخبار اعتقال "داعشي" تسلل الى الحدود العراقية (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:١١ م) الأخبار جراحان يعتزمان زراعة أول رأس بشري حي في العالم (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:٠٥ م)
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 مشتاق ازورج كربله ، ملا احمد صديق
 التأريخ
٢ / ذو الحجّة / ١٤٣٩ هـ.ق
٢٤ / مرداد / ١٣٩٧ هـ.ش
١٥ / أغسطس / ٢٠١٨ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٩٨
عدد زيارات اليوم: ١٥,٠١٠
عدد زيارات اليوم الماضي: ٢٢,٠٩٤
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٣٥,٦٠٤,٩٤٩
عدد جميع الطلبات: ١٣٦,٦٨٨,٩١٠

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١٠,٩٧٠
الأخبار: ٣٣,٦٦٠
الملفات: ٩,٤٤٢
التعليقات: ٢,٢٨٩
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات البقيع .. جرح نازف ومحنة قائمة منذ ظهور الوهابية

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: جميل ظاهري التاريخ التاريخ: ٣ / يوليو / ٢٠١٧ م المشاهدات المشاهدات: ٩٦٤ التعليقات التعليقات: ٠

"البقيع الغرقد" .. مقبرة مقدسة وأرض مشرفة وتربة طاهرة هي قطعة من الجنة حيث تضم في طياتها أبدان طاهرة لذرية خير المرسلين وخاتمهم محمد الأمين صلى الله عليه وآله وسلم وأجساد جمع من اولياء الله (رض)، تقع لجوار المسجد النبوي الشريف في المدينة المنورة .
أصل البقيع في اللغة يعني الموضع الذي أرم فيه الشجر من ضروب شتى، والغرقد يعني كبار العوسج، فلذا سمي ب"بقيع الغرقد" لان هذا النوع من الشجر كان كثيرا فيه ولكنه قطع .
ويروى أن النبي الأكرم (ص) خرج لنواحي المدينة وأطرافها باحثا عن مكان يدفن فيه أصحابه حتى جاء البقيع ، وقال (ص) :"أمرت بهذا الموضع" وكان شجر الغرقد كثيرا ، فسميت به.
لقد كانت لقبور الأئمة الأطهار أحفاد النبي الأكرم (ص)، وكذا ابنه ابراهيم وزوجاته وسائر أصحابه الميامين، قباب وأضرحة وبناء وصحن وحرم آمن، وغيرها من المعالم التي تدل على قدسية أصحابها ، فكانت عظيمة في أعين الناس، شامخة في قلوب المسلمين، محفوظة حرمتها وكرامتها، وقد كان الناس يتوافدون على هذه البقعة المقدسة لزيارة المدفونين فيها، عملاً بالسنة الاسلامية من استحباب زيارة القبور وخاصة قبور ذرية رسول الله (ص) وأولياء الله تعالى .
سيرة المؤمنين الموحّدين في العالم كلّه كانت جارية على بناء قبور الأولياء والصلحاء وإقامة المساجد عليها يذكر فيها أسم الله سبحانه وتعالى تماشياً مع الآية الكريمة "قَالَ الَّذِينَ غَلَبُوا عَلَى أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِم مَّسْجِداً" – سورة الكهف:٢١ - كما تم لأصحاب الكهف الأبرار؛ ولم يتجرأ أعتى أعداء الله والمؤمنين من المس بها أو تدنيسها كما يفعل اليوم أحفاد ذوات الرايات وأبناء الطلقاء في ربوع بلاد المسلمين من أفغانستان حتى شمال افريقيا ومن العراق والشام حتى اليمن والبحرين سيراً على فتاوى عبدة البتردولار الذين أعمى الله قلوبهم قبل أبصارهم .
ما أن عقد نطفة الشر والنفاق والإجرام والذبح والقتل في الدرعية من زواج الدم والشر والتزييف والتحريف بين محمد بن سعود ومحمد عبد الوهاب في سنة ١١٥٧ هـ.ق الموافق ١٧٤٥ م، حتى بانت فتاوى التكفير والسلب والنهب وعودة الأمة الى ربوع الجاهلية الأولى بعبادتها للحاكم بدلاً من الخالق الواحد جل وعلا، لتستباح المقدسات وتنتهك الأعراض وتسفك دماء الأبرياء حباً للذات والسلطة كما هو الحال في العراق وسوريا واليمن والبحرين على يد عصابات الوهابية التكفيرية والسلفية البترولية وأنهار الدم تجري وسط أسماع وعلى مرأى المتشدقين بحقوق الانسان وحرية التعبير والأديان، وهي جرائم تقشعر لها أبدان وضمائر الأحرار ناهيك عن تحريمها والتأكيد على الإبتعاد عنها في جميع الأديان السماوية والمكاتب الدنيوية .
"بقيع الغرقد" كانت الهدف الأول لكره وحقد محمد عبد الوهاب تلميذ إجرام أبن تيمية، وآل سعود حيث لا يمكنهم أن يرون من هم أعلى منهم محبة ومكانة ومنزلة بين الأمة على مختلف مذاهبها وصنوفها، فكان لابد من أستهدافها وتدميرها لسحق عزة وكرامة المسلمين وكسر شوكتهم وشق وحدة صفهم بزرع بذور نار الفتنة الطائفية، في وقت لا تزال هنالك الكثير من القبور لعظماء وأولياء وحتى ملوك ورؤساء خالدة حتى يومنا هذا في الكثير من بلاد العالم المتحضر وهي موضع فخر وإعتزاز وأحترام، فهل توجد أخلد وأطهر من ذرّية رسول الله صلى الله عليه وآله الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرّهم تطهيرا ؟!.
تعرضت القبور الطاهرة لأئمة اهل بيت النبوة والحي والرسالة عليهم السلام وسائر الأصحاب الميامين في البقيع الغرقد لمرحلتين من جريمة التهديم.. فكانت الجريمة الأولى عند قيام الدولة السعودية الأولى حيث قام آل سعود بأول هدم جزئي للبقيع وذلك عام ١٢٢٠ هـ .ق، وعندما سقطت الدولة على يد العثمانيين أعاد المسلمون بناءها على أحسن هيئة من تبرعات المسلمين، فبنيت القبب والمساجد بشكل فني رائع حيث عادت هذه القبور المقدسة محط رحال المؤمنين بعد أن ولى خط الوهابيين لحين من الوقت.
أما الجريمة الثانية فكانت بعد ما استولت الوهابية وآل سعود مرة اخرى على مكّة المكرّمة، والمدينة المنوّرة وضواحيهما، وقامت دولتهم الثالثة عام ١٣٤٤ هـ.ق بمساعدة الاستعمار البريطاني الماكر، بدأوا يفكّرون بوسيلة ودليل لهدم المراقد المقدّسة في البقيع ، ومحو آثار أهل البيت ( عليهم السلام ) والصحابة، استعانوا بفتوى هبلهم الكبير آنذاك قاضي قضاة الوهابيين "سلمان بن بليهد" والذي ساعده حشد من علماء ودعاة بلاط الدرهم والريال الذين أشتروا مرضاة المخلوق بسخط الخالق، في الثامن من شوال عام ١٣٤٤هجري قمري ـ الموافق لـ٢١ نيسان (إبريل) عام ١٩٢٥ميلادي، وقد نشرت جريدة أُمّ القرى بعددها ٦٩ في ١٧/شوال ١٣٤٤ هـ.ق نص الاستفتاء وجوابه بالتأكيد على تهديم القبور، وهو ما أستند عليه آل سعود المارقين الذين اعتبروه مبررا مشروعا لهدم قبور الصحابة والتابعين خوفاً من غضب المسلمين الذي انتفضوا ضدهم في الكثير من البلاد الاسلامية؛ كما يستند أبناؤهم واصحابهم وأنصارهم وعملاؤهم في الجماعات الارهابية المسلحة وفي مقدمتها "داعش" بإجرامها القائم في الشرق الأوسط وهتكهم للمقدسات .
العالم الاسلامي يعيش هذه الأيام مرارة الذكرى السنوية الثانية والتسعين للنكبة الاسلامية الكبيرة التي تتمثل في الاعتداء على مقدسات أولياء الله بهدم أضرحة أئمة أهل البيت عليهم السلام المقدسة والطاهرة بالبقيع في المدينة المنورة ، وكذلك قبور العظماء من صحابة الرسول (ص) والتابعين، ذلك الجرح النازف والمحنة القائمة منذ أن قامت دويلة آل سعود الفسقة الماكرة القاسطة المارقة .
ليس خافياً على أحد ما تقوم به هذه الأسرة الحاقدة على الأمة وحركتها التكفيرية الضالة والمنحرفة من إستباحة لدماء المسلمين وهتك حرماتهم ومقدساتهم في جميع ربوع العالم الاسلامي خاصة ضد أتباع أهل البيت (ع) حيث لم يتحفظ الوهابيون في تبيان آرائهم، بل شرعوا بتطبيقها على الجمهور الأعظم من المسلمين بقوة الحديد والنار والارهاب والارعاب.. فكانت المجازر التي لم تسلم منها بقعة في العالم الإسلامي طالتها أيديهم، من العراق وسوريا حتى اليمن ومن البحرين حتى مصر وليبيا، ناصبين حقدهم في كل مكان سيطروا عليه على الاجرام والتكفير والتفجير والذبح وتهديم قبور الصحابة وخيرة التابعين وأهل بيت النبي (ص) الذين طهرهم الله عزوجل من الرجس تطهيرا.. وكانت المدينتان المقدستان (مكة المكرمة والمدينة المنورة) ولكثرة ما بهما من آثار دينية، من أكثر المدن تعرضا لهذه المحنة العصيبة والمأساة النازفة ، التي أدمت قلوب المسلمين وقطعتهم عن تراثهم وماضيهم التليد، حتى أرتفعت صيحات المنظمات الدولية لهذا الأمر لكن دون جدوى طالما هناك دولارات يمكن من خلالها كتم الأفواه .

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات بركاتك سيدي ترامب ...ورحماك يا ربي أميركا

المقالات غزل كهربائي..مع الوزير

المقالات ويومئذ يفرح المؤمنون..ماذا بعد الأنتخابات؟!

المقالات الم الأسنان ...في هذا الزمان

المقالات في ذكرى الرحيل

المقالات حديث البقلاوه والزلابيه...للذكرى

المقالات وقائع انتخابية مرتبكة ترسم مشهدًا سياسيًّا قلقا !

المقالات مأتم ..برلماني..للذكرى فقط

المقالات السياسه..وشهر رمضان..والناس

المقالات الفتح قطب الرحى وله الكلمة الفصل

المقالات لماذا لم يفت السيد السيستاني بوجوب الانتخابات؟!

المقالات هل أوشكنا بطي صفحة الأحزان والغش؟

المقالات الصراخ ..والاغلبية الصامتة

المقالات هل شارك "العرقچية والتنكچية والقندرچية" في الإنتخابات ؟!

المقالات إنتخابات خطيرة بمقدمات سيئة ومخرجات أسوأ..!

المقالات اللعبه السياسيه...ومستنقع البرلمان..

المقالات في زمن العهر السياسي..

المقالات بيني وبين قلمي قلم الدكتور يوسف السعيدي

المقالات أيهما نصدق ؟؟ القهر ام العهر؟؟

المقالات نور الشمس حجب عن بلدي!

المقالات ما الفرق بين القهر والعهر ؟؟؟

المقالات فقه انتخابي وجواز الحصول على ربع مقعد

المقالات شموخ المرجعيه...وصراع الارادات السياسيه

المقالات محمد صلاح اللاعب والداعية

المقالات همسة بصوت عال في أُذن السيد العبادي..إنه الزمن الرديء.. إنه زمن الانبطاح...

المقالات رسالة الى رئيس الكتلة .. والامين العام للحزب ...وقائد التجمع .. و...و

المقالات صالح الصماد المواطن والرئيس

المقالات الامام المهدي.. مقارع الظلم وشمس العدالة المصلح والمنقذ الموعود

المقالات مجاهدوا الزمن الأغبر ..إشارة سابقة

المقالات العباس بن علي.. قدوة الأحرار ومنهاج الوفاء والإباء

المقالات الكل يدعي محاربة الفساد

المقالات الرجل الذي يستحي...والذي لا يستحي

المقالات التمسك بنهج الامام الحسين (ع) يحقق النصر

المقالات سطور الحزن العراقي

المقالات الابتعاد عن التخندق وراء العشيرة بالشكل السلبي

المقالات وراء الأَكَمَة ما وراءها !

المقالات شباب الفتح وشباب الانفتاح !!

المقالات قبل يوم من عقد المجلس (الوطني!!!)

المقالات يا سليل عائلة القتلة والاجرام...اعادة نشر

المقالات الفرصة الاخيرة لإنقاذ العراق من انهيار حتمي

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني