الأخبار مميز من هي الدولة العربية التي ستكون ضحية لداعش بعد العراق وسوريا؟ (التاريخ: ٢ / نوفمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٣٩ ص) الأخبار مميز أول مظاهرة في بغداد تواجهها حكومة عبد المهدي (التاريخ: ٢ / نوفمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٣٠ ص) الأخبار القبض على ٦ دواعش من ديوان الجند في ايسر الموصل (التاريخ: ٢ / نوفمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٢٧ ص) الأخبار الولايات المتحدة: يجب تحديد مكان رفات خاشقجي وإعادته لأسرته في أسرع وقت ممكن (التاريخ: ٢ / نوفمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٢١ ص) الأخبار مميز الشيخ حمودي يخاطب الحكومة النيجيرية : تعاملكم الدموي ضد شعائر ال البيت يذكرنا بـصدام المجرم ويؤكد : التعسف سيزيدها قوة وتجذرآ (التاريخ: ٢ / نوفمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٠٥ ص) الأخبار مصر .. الإعدام شنقا لمتهم في قضية اغتصاب "طفلة البامبرز" (التاريخ: ٢ / نوفمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٠٠ ص) الأخبار مميز الإعلام الأمني: حدود العراق مع سورية مؤمنة بشكل كامل (التاريخ: ٢ / نوفمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٥٨ ص) الأخبار لجنة (عراقية - اردنية) لتسهيل منح الفيزا للوافدين من كلا البلدين (التاريخ: ٢ / نوفمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٣٨ ص) الأخبار مميز بن سلمان للبيت الابيض : خاشقجي إسلامي خطير ! (التاريخ: ٢ / نوفمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٣٧ ص) الأخبار خطورة "التثاؤب" ! (التاريخ: ٢ / نوفمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٣٦ ص)
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 مشتاق ازورج كربله ، ملا احمد صديق
 التأريخ
٩ / ربيع الأول / ١٤٤٠ هـ.ق
٢٦ / آبان / ١٣٩٧ هـ.ش
١٧ / نوفمبر / ٢٠١٨ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٩٣
عدد زيارات اليوم: ٧٤٥
عدد زيارات اليوم الماضي: ٩,٤١١
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٣٧,١٥٣,١٥٥
عدد جميع الطلبات: ١٣٨,١٦٧,٤٧٩

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١٠,٩٧٠
الأخبار: ٣٣,٦٧٤
الملفات: ٩,٤٥٣
التعليقات: ٢,٢٩٢
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات شباب الفتح وشباب الانفتاح !!

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: ذوالفقار علي التاريخ التاريخ: ١ / مايو / ٢٠١٨ م المشاهدات المشاهدات: ٢٩٦ التعليقات التعليقات: ٠
الشباب هم ربيع الزمان والقلب النابض للامة ، و هم الاكثر همة وحيوية وقدرة على الوصول للاهداف المنشودة ،فلا يمكن ان تبنى الاوطان او تتقدم من دون الشباب ، وما يميز العراق هو عدد الشباب فيه ، لانهم يمثلون النسبة الاكبر بين المواطنين ، هذه الميزة لها اهمية كبرى في صنع الحاضر والمستقبل ؛ ولذا فان العالم ينظر بعين الاهتمام بهذه الشريحة .

هذا الاهتمام له غاياته ، فلا شك ان قوى الاستكبار تسعى لفرض سيطرتها على بعض البلدان ، كما سعت سابقاً  للسيطرة عليها ، من خلال الحروب المباشرة والاحتلالات وفرض الحصار وماشابه من الاساليب؛ لكن النتيجة في كل المرات بائت بالفشل رغم تفاوت الامكانيات ، والسبب في ذلك انهم يقاتلون رجال العقيدة؛ الذين في غالبيتهم شباب او كبار شبو على الثبات على العقيدة .

هذا السبب يكفي لجعل قوى الاستكبار والظلام تبحث عن الحل البديل؛ والبحث اوصلهم الى ان البديل هو اسلوب الحرب الناعمة ، بدعوى الانفتاح و التحرر و مواكبة التطور والحداثة والتغيير ، وقد عملت هذه القوى على افساد الاخلاق ومحو الغيرة وتدمير العقيدة ، مستغلين العيش الصعب و الوضع القاسي وتردي التعليم ، وعدم وجود فرص العمل وكل المساوئ التي خلفتها الانظمة الدكتاتورية .

تشابهت احزاب وتيارات في العراق بطريقة تعاملها وسياستها مع قوى الظلام والاستكبار ، ومن اجل الفوز بنسبة جيدة في الانتخابات ، تتصارع هذه الاحزاب وتتعدد ادواتها لنيل هذه الغاية ، فبين من نزع ردائه الاسلامي ليلبس رداء الوطنية ، وبين من اصبح قائد التوجهات المدنية ، ومن بقى يؤجج بعناوينه الطائفية؛ يبقى هناك امل في من يبحث عن زمن العراق القوي المنتصر .

اصطدمت كل الخطط والاساليب الضلالية؛ الموجهة على بلدنا بشباب قدموا انفسهم قرابين لرضا الله ، وحفظ الوطن والمقدسات ، يتسارعون نحو النصر او الشهادة ، شباب اذاقوا التكفيرين شر الهزيمة وعملوا باجتهاد وعزيمة ، فبان الخزي على اعدائهم ، هؤلاء شباب الفتح الذين دافعوا عن السنة في مدنهم وحافظوا على الشيعة ومقدساتهم والذين ثبتوا على المبادئ والقيم في زمن قل فيه الثابتون .  

 لايمكن ان يقارن الشباب المؤمن الواعي المضحي بمن يدعون للانفتاح دون حدود وضابط اخلاقية او دينية او اجتماعية ، ولا يعرفون سوى الرقص والغناء ومصاحبة النساء ، هؤلاء الذين يدعي بعضهم ان الحل عندهم ، والنجاح بيدهم ،  وهم يطرحون الحلول في زمن الراحة و الرفاه و الاستقرار ، ويعطون حلول تعلموها من معاهد واكاديميات خارجية اجنبية مدعومة من مخابرات دولية معروفة .

هؤلاء الشباب لم نراهم في وقت التصدي للارهابيين حين اقتربوا من اسوار بغداد ، ولم نسمع صوتهم حين نادت العراقيات هل من ناصر ! ، هم نراهم فقط في المهرجانات و التجمعات التي يسودها الامان و الحماية في مناطقهم القريبة ، فشتان ما بين ترك المغريات لاجل المبادئ القيمة , وبين من ترك المبادئ لاجل المغريات الشخصية , واصبح اداة بيد الاعداء المستكبرين .

ما سبق لايعني ان الفتح وشبابه يدعون للانغلاق , بل على العكس تماماً , الا انهم يميزون بين الانفتاح والتجديد المطعم بالاصالة , وبين الانفتاح لتضييع شبابنا , لذا فالقائمون على الفتح يؤمنون , ان للشباب دور اكبر من تضييعهم بالمغريات , انهم يعتقدون بانهم رجال الغد الواعد , وقادة بالافعال لا بالاقوال , وانهم امل المستقبل ضمن المنظومة الاخلاقية والوطنية الاصيلة .

التقييم التقييم:
  ١ / ١.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات بركاتك سيدي ترامب ...ورحماك يا ربي أميركا

المقالات غزل كهربائي..مع الوزير

المقالات ويومئذ يفرح المؤمنون..ماذا بعد الأنتخابات؟!

المقالات الم الأسنان ...في هذا الزمان

المقالات في ذكرى الرحيل

المقالات حديث البقلاوه والزلابيه...للذكرى

المقالات وقائع انتخابية مرتبكة ترسم مشهدًا سياسيًّا قلقا !

المقالات مأتم ..برلماني..للذكرى فقط

المقالات السياسه..وشهر رمضان..والناس

المقالات الفتح قطب الرحى وله الكلمة الفصل

المقالات لماذا لم يفت السيد السيستاني بوجوب الانتخابات؟!

المقالات هل أوشكنا بطي صفحة الأحزان والغش؟

المقالات الصراخ ..والاغلبية الصامتة

المقالات هل شارك "العرقچية والتنكچية والقندرچية" في الإنتخابات ؟!

المقالات إنتخابات خطيرة بمقدمات سيئة ومخرجات أسوأ..!

المقالات اللعبه السياسيه...ومستنقع البرلمان..

المقالات في زمن العهر السياسي..

المقالات بيني وبين قلمي قلم الدكتور يوسف السعيدي

المقالات أيهما نصدق ؟؟ القهر ام العهر؟؟

المقالات نور الشمس حجب عن بلدي!

المقالات ما الفرق بين القهر والعهر ؟؟؟

المقالات فقه انتخابي وجواز الحصول على ربع مقعد

المقالات شموخ المرجعيه...وصراع الارادات السياسيه

المقالات محمد صلاح اللاعب والداعية

المقالات همسة بصوت عال في أُذن السيد العبادي..إنه الزمن الرديء.. إنه زمن الانبطاح...

المقالات رسالة الى رئيس الكتلة .. والامين العام للحزب ...وقائد التجمع .. و...و

المقالات صالح الصماد المواطن والرئيس

المقالات الامام المهدي.. مقارع الظلم وشمس العدالة المصلح والمنقذ الموعود

المقالات مجاهدوا الزمن الأغبر ..إشارة سابقة

المقالات العباس بن علي.. قدوة الأحرار ومنهاج الوفاء والإباء

المقالات الكل يدعي محاربة الفساد

المقالات الرجل الذي يستحي...والذي لا يستحي

المقالات التمسك بنهج الامام الحسين (ع) يحقق النصر

المقالات سطور الحزن العراقي

المقالات الابتعاد عن التخندق وراء العشيرة بالشكل السلبي

المقالات وراء الأَكَمَة ما وراءها !

المقالات شباب الفتح وشباب الانفتاح !!

المقالات قبل يوم من عقد المجلس (الوطني!!!)

المقالات يا سليل عائلة القتلة والاجرام...اعادة نشر

المقالات الفرصة الاخيرة لإنقاذ العراق من انهيار حتمي

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني