الأخبار مميز ملك البحرين يستقبل وفداً إسرائيلياً استقبال الأبطال (التاريخ: ٢٩ / سبتمبر / ٢٠٢٠ م ٠٢:٥٣ م) الأخبار مميز تكليف اللواء الركن حامد الزهيري بقيادة الفرقة الخاصة المسؤولة عن امن المنطقة الخضراء (التاريخ: ٢٩ / سبتمبر / ٢٠٢٠ م ٠٢:٥١ م) الأخبار عبود: قرار اخراج القوات الاجنبية محسوم وعلى الحكومة احترام قرار البرلمان (التاريخ: ٢٩ / سبتمبر / ٢٠٢٠ م ٠٢:٣٥ م) الأخبار الفتح يطالب الحكومة بالعمل الجاد لكشف من يقف خلف جريمة الرضوانية البشعة (التاريخ: ٢٩ / سبتمبر / ٢٠٢٠ م ٠٢:٥١ ص) الأخبار مميز موقع مقرب من الجيش الاميركي: الكاظمي ضعيف ويرأس حكومة منصات تواصل اجتماعي (التاريخ: ٢٩ / سبتمبر / ٢٠٢٠ م ٠٢:٣٨ ص) الأخبار مميز الكشف عن تفاصيل صفقة عقدها الحلبوسي لتولية المحمدي مهام الوقف السني (التاريخ: ٢٩ / سبتمبر / ٢٠٢٠ م ٠١:٢٩ ص) الأخبار المالكي يدعو الحكومة الى ملاحقة مرتكبي عملية القصف على الرضوانية وتقديمهم للقضاء (التاريخ: ٢٩ / سبتمبر / ٢٠٢٠ م ٠١:٢٥ ص) الأخبار البطيخ: الكاظمي وصالح شكلا كيانا سياسيا جديدا (التاريخ: ٢٩ / سبتمبر / ٢٠٢٠ م ٠١:٠٨ ص) الأخبار حرب: سحب السفارة الاميركية من بغداد آخر ما يفكر به الامريكان (التاريخ: ٢٩ / سبتمبر / ٢٠٢٠ م ١٢:١٩ ص) الأخبار الموسوي : موقف الكرد والسنة بشأن التواجد الامريكي يمثل تحالفهم مع امريكا والخليج (التاريخ: ٢٩ / سبتمبر / ٢٠٢٠ م ١٢:٠٧ ص)
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 مشتاق ازورج كربله ، ملا احمد صديق
 التأريخ
٢ / ربيع الأول / ١٤٤٢ هـ.ق
٢٨ / مهر / ١٣٩٩ هـ.ش
١٩ / أكتوبر / ٢٠٢٠ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٥٥
عدد زيارات اليوم: ١٩,٣٧١
عدد زيارات اليوم الماضي: ٢١,٧٨٢
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٤٨,١٧٢,٠٥٣
عدد جميع الطلبات: ١٤٨,٨٤٧,٥٨٣

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١١,٠٧٢
الأخبار: ٣٤,٤٣٦
الملفات: ٩,٩٢٨
التعليقات: ٢,٣٠٥
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات حينما تشرق الشمس في منتصف الليل..!

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: قاسم العجرش التاريخ التاريخ: ١٧ / ديسمبر / ٢٠١٨ م المشاهدات المشاهدات: ١٠٢١ التعليقات التعليقات: ٠

لم يعد المشهد السياسي في العراق؛ يحتمل سيناريوهات متعددة، كتلك التي كان يتوقعها البسطاء من الناس، أو تلك التي يرصدها ويفسرها الخبراء والمحللون، وهي إحتمالات بمجملها في تباين شديد، يتحرك على خطوط متعرجة من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار..وتنعكس نفسيا بين الاطمئنان الشديد لدى بعضهم، إلى الخوف الشديد لدى آخرين..

تسارع الأحداث في المنطقة، يشي بأن ترتيبا جديدا، يجري تنفيذه بسرعة في عموم المنطقة، لكي تلحق أمريكا الترامبية، وهي القطب القوي في العالم نفسها، قبل أن تفقد آخر قلاعها وأعني بها السعودية...

على الرغم من تجدد العمليات الأرهابية في العراق، إلا أن إحتمال أفغنتة العراق قد أنتهى الى الأبد ولم يعد مجرد التفكير به قائما، فالفترة السابقة التي أريد فيها؛ أن تضيع مقدرات الوطن بين الفوضى والدم، لإفشال أول تجربة حقيقية في تاريخ العراق؛  للانتقال إلى النظام الديمقراطي، قد أنتهت وفشلت أيضا هذه الأرادة، التي تعلمون أنها أرادة خارجيةـ، وفي اليد معطيات عدة، لكن تداعياتها هي التي أنعكست على الوضع العراقي؛ فأوصلتنا الى النتيجة الآنفة..

الأرادة الخارجية أكتشفت؛ أن مصالحها في خطر، بعد أن لعبت طويلا على صناعة الفوضى، فلجأت أولا الى إبطاء سرعة قطارات الفوضى، ثم الشروع بإيقافها ثانيا، وبعد ذلك بدأت بعكس خطوط سيرها الى الوراء..!

في سوريا ومثلما ترون؛ فإن نهاية الصراع التي كان يتوقعها صانع الفوضى، بدأت بالتحرك نحو الاتجاه المعاكس تماما، وهو اتجاه ناتج عن تخلي من كلفهم بدعم أدوات الفوضى عن أدواتهم، بسبب أنهم هم أنفسهم ايضا باتوا  يخشون خطر تلك الأدوات، وأن يحصل معهم ما يحصل في سوريا، ومثال أردوغان ليس ببعيد..

بعد فضيحة بن سلمان وقتله الخاشقجي؛ بمسرحية جرجرت المخابرات الأمريكية أقدامه اليها في أسطنبول، ها هو الكونكرس الأمريكي يصدر قرارا بوقف الدعم الأمريكي، للتحالف السعودي الذي يخوض حربا  قذرة، ضد فقراء اليمن، الذين يوشكون أن ينتصروا، إن لم يكونوا قد أنتصروا فعلا، فخرج تحالف الشر السعودي صفر اليدين من معركة الحديدة، ثم كان أن حركت أمريكا أممها المتحدة، لحفظ ما تبقى من ماء الوجه، وها هو وقف لإطلاق النار بدأ يسري!

الأمريكان لا يمكن أن يعيشوا بلا فوضى، لأنهم يعرفون أن لا وجود لهم في أي منطقة هادئة في العالم، ولذلك خلطوا مياه شرق الفرات في سوريا، ولكنهم لن يستطيعوا شرب صافيها، وها هم يدعمون دواعشهم القريبين من حدود العراق علنا، لذلك ستشتد في الأيام القادمة العمليات الأرهابية في العراق، ولكنها ستنحسر أيضا بسرعة، لأن بيئتها الحاضنة ستجد أنها تقاتل بسيوف من خشب، بعد أن تخلى صانع الفوضى عن كل أدواته أداة بعد أداة.

كلام قبل السلام: بعد غد ستشرق الشمس في منتصف الليل..!

سلام..

 قاسم العجرش qasim_٢٠٠@yahoo.com

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات خدمات شلعان القلب

المقالات النصارى أقرب لنا من المسيح رغم تنصر اليهود..!

المقالات رياحين السماء

المقالات عشق الشهداء

المقالات العراق بين دواعش السياسة وغمان الشيعة

المقالات الامام الخوئي في ذكراه

المقالات رأس الخير..ميناء الفاو

المقالات اكراد العراق والسعي لتطبيع العلاقة مع اسرائيل

المقالات لماذا المنع؟!

المقالات اليهودي يهودي..فضبحة جديدة للنتن ياهو في أمريكا..!

المقالات زور كنعوص والسيادة المفترضة

المقالات الثاني والعشرون من ايلول

المقالات عاشوراء والمعاقون فكريآ…

المقالات ثورة الحسين امتداد أم تغيير؟ ضمن المهلة ؟ أم ضد الظروف ؟

المقالات اتركوا جهاز مكافحة الارهاب بعيدا عن تخبط السياسة

المقالات العراق عملاق لا يقزّمه سياسيو الصدفة

المقالات اليمن في مواجهة قوى الاستكبار العالمي

المقالات خلت منهم الطرقات ..

المقالات أسرار لم تكن خافية

المقالات لماذا يُستهدف الحشد الشعبي المقدس؟!

المقالات العشائر العراقية سلاح ذو حدين

المقالات الامام الحسن عليه السلام ودوره في حفظ الرسالة

المقالات ليكن شعارنا إطردوا جيش ترامب

المقالات الأربعينية أكبر مظهر أعداد ..

المقالات حبشكلات رقم واحد

المقالات هلْ ستحتفظ السلطة الفلسطينية بمقعدها في الجامعة العربية ؟!

المقالات التناقض الذي هم فيه مرتهنون وراكسون

المقالات الصاروخ الاستراتيجي اڤانغارد..روسيا وحلفاؤها يغيرون وجه العالم..!

المقالات هل الانتخابات هي المنجي؟!

المقالات سقوط الطغاة يبدأ من نقاط قوتهم

المقالات فلسطين مِنْ الفشل في الانتماء العربي الى الامل في الانتماء الإسلامي والدولي

المقالات حوار في المشهد التنموي..

المقالات الى رئيس الحكومة وصناع القرار

المقالات طركَاعة ولائهم مو عراقي

المقالات الشعب بين فساد بعض الطبقة السياسية وشغب "الجوكرية"..

المقالات مسيرة الاربعينية وتحدي الارهاب

المقالات الحشد الشعبي والاعلام الاسود !

المقالات صناعة العنف

المقالات ماذا لو اشتعلت الحرب بين روسيا وامريكيا؟!

المقالات فاختة بنت أبي طالب مجيرة الضعفاء

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني