الأخبار مميز تطورات ثورة الكرد (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١١:٥١ م) الأخبار مميز أمريكا تحارب العلم والاعتدال وتضع جامعة المصطفى العالمية في قائمة الإرهاب (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١١:٢٩ م) الأخبار مميز أمانة مجلس الوزراء توضح تفاصيل مشروع إنشاء ٧ آلاف مدرسة عبر شركات صنيية (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١٠:٣٣ م) الأخبار مميز انهيار محطة لتوليد الكهرباء في الولايات المتحدة (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١٠:١٩ م) الأخبار الأمم المتحدة تحذر من "الخطر القادم" (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١٠:١٦ م) الأخبار مميز أمنية السليمانية تمنع التظاهر "غير المرخص" وتدعو السياسيين لإيجاد "حل" (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١٠:١١ م) الأخبار نص تقرير لجنة التحقق الخاصة بشركة الخطوط الجوية العراقية (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ٠٩:٥٠ م) الأخبار المفوضية تطالب القضاء برد الطعن ابو مازن الخاص بمنعه من خوض الانتخابات (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ٠٩:١٧ م) الأخبار سلطات اقليم كردستان العراق تستبق وصول التظاهرات لأربيل ودهوك بتهديد الناشطين ونشر الأمن بالمقاهي (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ٠٩:١٠ م) الأخبار النصر ينفي نيته استجواب الكاظمي (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ٠٩:٠٣ م)
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 مشتاق ازورج كربله ، ملا احمد صديق
 التأريخ
٢ / رمضان المبارك / ١٤٤٢ هـ.ق
٢٥ / فروردین / ١٤٠٠ هـ.ش
١٤ / أبريل / ٢٠٢١ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٩٦
عدد زيارات اليوم: ١٧,١٥٩
عدد زيارات اليوم الماضي: ٢٥,٧٧٦
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٥٢,٨٥٣,١٤٢
عدد جميع الطلبات: ١٥٣,٠٨٠,٩١٧

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١١,٠٧٧
الأخبار: ٣٤,٤٤٨
الملفات: ٩,٩٣٧
التعليقات: ٢,٣٠٩
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات أين الاسلاميون ؟ وهل فشلوا ؟

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: حافظ ال بشارة التاريخ التاريخ: ٢٦ / أبريل / ٢٠١٢ م المشاهدات المشاهدات: ٥٩١٢ التعليقات التعليقات: ٠
حافظ ال بشاره‏
حافظ ال بشاره‏

كثير من الاسلاميين العراقيين خائفون من نتائج التجربة السياسية الحالية ، هؤلاء ليس لديهم اعلام ينشر آراءهم ، يعتقدون ان تعثر نظام الحكم الراهن معناه ان الاسلاميين فشلوا سياسيا ، فتنشأ عملية استقراء خاطئة تقول ان الاسلام ليس دين سياسة او ادارة حديثة ، ويأتي آخرون ليعززوا هذا التصور بالقول ان حكومة الاسلام انتهت في زمن النبي والخلفاء ، لأن مملكة بني امية وبني العباس ليست اسلامية ، وما تلاها من دويلات وصولا الى الدولة العثمانية كانت سلطنات ملكية بغطاء اسلامي ، ربما تجربة ايران فقط قابلة للقياس والتقييم باعتبارها حكومة فقهاء ، لكن اعداءها شوهوا صورتها اعلاميا فلم تعد تسترعي الانتباه ، أما حركة التكفير الحديثة فنموذجها حكومة طالبان المرعبة التي شكلت باشراف المخابرات الغربية لتشويه صورة الاسلام . أما الاسلاميون العراقيون فهم ورثة المفكر المجدد محمد باقر الصدر الذي قدم نموذجا نظريا لحكومة الاسلام لم يظهر في تجربة العراق بل ظهر نموذج بريمر ، لكن التجربة سجلت باسم الاسلاميين الشيعة ، وقد حملوهم اوزارها ، مثلما يحمل المستشرقون مسؤولية النموذج الاموي والعباسي للاسلام ونبيه دون تمييز ، الاسلاميون في العراق حاولوا الاندماج بالمشروع الديمقراطي التقليدي فقط والسلام . وقريب من العراق هناك الربيع العربي الذي تستولي عليه تيارات اسلامية تدريجيا فيها المعتدل والمتشدد والمجهول الحال ، لا أحد يستطيع التكهن بما يحكمون . بلدان الغرب اصبحت الآن تفكر بالاسلام أكثر لماذا ؟ لأن المجتمع الغربي يشيخ ويتناقص السكان وينقرض نظام الاسرة ، والجاليات الاسلامية هناك تتسع ، والهجرات الاسلامية الى الغرب تتفاقم ، يقولون ان اوربا وامريكا الشمالية ستصبح بلدانا مسلمة خلال خمسين سنة ، الغزو السكاني الاسلامي بديل للغزو السياسي او العسكري ، لاحتواء الموجة يريدون مسلمين (نص ردن) يستبدلون الكنيسة بالمسجد وابوك الله يرحمه ، يصوغون نموذجا عالميا للشراكة المستقبلية بين الغرب والاسلام ملخصه : (المسلم الجيد هو اللبرالي الجيد) ويبرهنون رأيهم قائلين : لو تم تفكيك مشكلة ادارة الحكم في اي بلد اسلامي ستظهر قواسم مشتركة اكثر مما نتصور بين العلماني والاسلامي ، فالقطاعات الخدمية محايدة وغير قابلة للادلجة وتشكل ٩٠% من عمل اي حكومة ! وفي التشريع اغلب القوانين لا علاقة لها بالدين وهي لعامة البشر ، وفي تنصيب الحكام الانتخابات هي البيعة ، الهامش الضيق الذي يميز الاسلام سياسيا ممكن التطبيق ، فالاسلام يضيف لواجبات الحكومة فرض الحجاب وتحريم الربا ومنع المعاصي العلنية الجماعية ، وحماية المجتمع من الضلال وحفظ هويته . الآن التجربة في العراق لا هي تجربة اسلاميين على وجه ، ولا لبراليين على وجه ، ما يعانيه البلد من ارهاب وفساد وبطالة وفوضى وتوقف خدمي وتنموي وصراع سياسي ليس سببه الاسلام ولا العلمانية ، لان هذه التجربة لا تنتمي سياسيا الى اي منهما ، يبدو ان القضية تتعلق بطبيعة المرحلة التأريخية ، انها حقبة ما قبل الدولة وما قبل السياسة ، يمكن تسميتها حقبة القبائل التي ربما تأتي بعدها ما يسمونه بالعصبة الخلدونية ، وهذه قضية ثانية تحتاج الكثير من الكلام ، والله اعلم .

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات دواء دولة الفقيه

المقالات مؤتمر حشد العتبات

المقالات أنهُ يوم سليماني ..

المقالات الانتخابات المبكرة...رؤى وأفكار

المقالات ماذا بعد إغتيال محسن زادة؟

المقالات خدمات شلعان القلب

المقالات النصارى أقرب لنا من المسيح رغم تنصر اليهود..!

المقالات رياحين السماء

المقالات عشق الشهداء

المقالات العراق بين دواعش السياسة وغمان الشيعة

المقالات الامام الخوئي في ذكراه

المقالات رأس الخير..ميناء الفاو

المقالات اكراد العراق والسعي لتطبيع العلاقة مع اسرائيل

المقالات لماذا المنع؟!

المقالات اليهودي يهودي..فضبحة جديدة للنتن ياهو في أمريكا..!

المقالات زور كنعوص والسيادة المفترضة

المقالات الثاني والعشرون من ايلول

المقالات عاشوراء والمعاقون فكريآ…

المقالات ثورة الحسين امتداد أم تغيير؟ ضمن المهلة ؟ أم ضد الظروف ؟

المقالات اتركوا جهاز مكافحة الارهاب بعيدا عن تخبط السياسة

المقالات العراق عملاق لا يقزّمه سياسيو الصدفة

المقالات اليمن في مواجهة قوى الاستكبار العالمي

المقالات خلت منهم الطرقات ..

المقالات أسرار لم تكن خافية

المقالات لماذا يُستهدف الحشد الشعبي المقدس؟!

المقالات العشائر العراقية سلاح ذو حدين

المقالات الامام الحسن عليه السلام ودوره في حفظ الرسالة

المقالات ليكن شعارنا إطردوا جيش ترامب

المقالات الأربعينية أكبر مظهر أعداد ..

المقالات حبشكلات رقم واحد

المقالات هلْ ستحتفظ السلطة الفلسطينية بمقعدها في الجامعة العربية ؟!

المقالات التناقض الذي هم فيه مرتهنون وراكسون

المقالات الصاروخ الاستراتيجي اڤانغارد..روسيا وحلفاؤها يغيرون وجه العالم..!

المقالات هل الانتخابات هي المنجي؟!

المقالات سقوط الطغاة يبدأ من نقاط قوتهم

المقالات فلسطين مِنْ الفشل في الانتماء العربي الى الامل في الانتماء الإسلامي والدولي

المقالات حوار في المشهد التنموي..

المقالات الى رئيس الحكومة وصناع القرار

المقالات طركَاعة ولائهم مو عراقي

المقالات الشعب بين فساد بعض الطبقة السياسية وشغب "الجوكرية"..

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني