الأخبار مميز تطورات ثورة الكرد (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١١:٥١ م) الأخبار مميز أمريكا تحارب العلم والاعتدال وتضع جامعة المصطفى العالمية في قائمة الإرهاب (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١١:٢٩ م) الأخبار مميز أمانة مجلس الوزراء توضح تفاصيل مشروع إنشاء ٧ آلاف مدرسة عبر شركات صنيية (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١٠:٣٣ م) الأخبار مميز انهيار محطة لتوليد الكهرباء في الولايات المتحدة (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١٠:١٩ م) الأخبار الأمم المتحدة تحذر من "الخطر القادم" (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١٠:١٦ م) الأخبار مميز أمنية السليمانية تمنع التظاهر "غير المرخص" وتدعو السياسيين لإيجاد "حل" (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١٠:١١ م) الأخبار نص تقرير لجنة التحقق الخاصة بشركة الخطوط الجوية العراقية (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ٠٩:٥٠ م) الأخبار المفوضية تطالب القضاء برد الطعن ابو مازن الخاص بمنعه من خوض الانتخابات (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ٠٩:١٧ م) الأخبار سلطات اقليم كردستان العراق تستبق وصول التظاهرات لأربيل ودهوك بتهديد الناشطين ونشر الأمن بالمقاهي (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ٠٩:١٠ م) الأخبار النصر ينفي نيته استجواب الكاظمي (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ٠٩:٠٣ م)
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 مشتاق ازورج كربله ، ملا احمد صديق
 التأريخ
٢ / رمضان المبارك / ١٤٤٢ هـ.ق
٢٥ / فروردین / ١٤٠٠ هـ.ش
١٤ / أبريل / ٢٠٢١ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٧٧
عدد زيارات اليوم: ١٧,٧٣٠
عدد زيارات اليوم الماضي: ٢٥,٧٧٦
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٥٢,٨٥٣,٧١٣
عدد جميع الطلبات: ١٥٣,٠٨١,٤٢٦

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١١,٠٧٧
الأخبار: ٣٤,٤٤٨
الملفات: ٩,٩٣٧
التعليقات: ٢,٣٠٩
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات بين ثقافة التعبئة وثقافة البناء

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: حافظ ال بشارة التاريخ التاريخ: ٢ / مايو / ٢٠١٢ م المشاهدات المشاهدات: ٥٩٤٦ التعليقات التعليقات: ٠
حافظ ال بشاره‏
حافظ ال بشاره‏

كل من يتحدث في شؤون العراق يكرر ذكر عبارة (المشروع الوطني) ، والجميع يتصورون انهم منشغلون بالمشروع الوطني ويستحقون الشكر ، الله يحفظ الجميع ويحفظ المشروع الوطني ، من يتأمل الاشياء بهدوء يكتشف ان المشروع الوطني لا معنى له ما لم يسفر عن بناء الدولة العصرية الناجحة ، المشروع الوطني عمل مشترك بين الاحزاب ، لكن الاحزاب لا تبني دولا بمفرها ، الشعب هو صاحب المشروع ، منه يبدأ ، وبه يستمر ، واليه ينتهي ، ولا توجد دولة ناجحة في التأريخ بنيت بلا ارادة شعبية ، لكن في ثقافته الراهنة لا يفهم هذا الشعب انه هو المسؤول عن بناء الدولة ، تنقصه المعرفة ، ثم تنقصه القناعة بالموضوع ، ربما يعتبرها مجرد شعارات ، يعاني الناس من استلاب متراكم ، المطلوب اقناع (الناس) بأنهم ليسوا قطاعا ثانويا معزولا عن شؤون الحكم والحاكمية ، الأحزاب مجموعة ناس ، ودوائر الدولة ناس والقوات المسلحة والبرلمان ناس ، والباري جل شأنه وصف ذاته بأنه (رب الناس) الدولة يصنعها الناس ، ويديرونها لتخدمهم وتجعل حياتهم سعيدة . اذا تم اختصار المشروع الوطني العتيد الى مجموعة أحزاب خائفة من بعضها ، ومجموعة اشخاص متربصين وقد شل الهلع اليومي عقولهم في دائرة ضيقة خانقة غاب عنها الناس ورب الناس فهل هذه دولة ؟ من المسؤول عن كشف هذا الخلل التأريخي للناس (الرأي العام) ؟ من يقنعهم بأنهم اصحاب القرار في بناء الدولة ؟ الاعلام هو المسؤول ، وهل يمكن للاعلام انجاز هذه المهمة بدون خطة ورؤية ؟ المشكلة ان الاعلام هو الآخر يتكون من (ناس) وهو على اصناف فمنه تابع للاحزاب ومنه تابع للدولة ومنه للقطاع الخاص ، وجود الأحزاب في اي بلد علامة ايجابية ، وحرية تشكيل الاحزاب احدى الحريات المقدسة التي تستشهد لاجلها الشعوب ، وليس عيبا ان يكون الاعلامي عضوا في حزب ، المشكلة ان هناك نمطين من الاداء المتوارث في الاعلام بكل ملكياته ، نمط الاداء الثقافي لبناء وعي جديد ، ونمط التعبئة والاثارة والازمات ، والغريب ان هذا التقسيم الثنائي يكاد ان يكون تكوينيا في النسيج الاجتماعي ، فالساسة في تكوينهم ايضا فيهم السياسي الاستعراضي المأزوم التعبوي المتوتر الخائف ، وفيهم السياسي المفكر المعلم المربي الذي يجيد التهدئة ويصنع التوازن ، كذلك الاحزاب هناك حزب للتازيم وحزب للفكر والبناء ، هذه الثنائية لا يمكن الغاؤها لانها تكوينية ولكن يمكن تقسيم الادوار وتحقيق التكامل بدل الصراع ، يمكن لذلك الفريق الذي يمتاز بموهبة التعبئة وقرع طبول الحرب وشم رائحة المؤامرة ان يكون له دوره في ادارة الدولة ، ولكن ليس هو الذي يبني الدولة العصرية ، ولا هو الذي يرعى التنمية الثقافية والتغيير الاجتماعي عقيديا وسياسيا وحقوقيا واخلاقيا واقتصاديا ، انها مهمة الفريق الثاني بما يمتلكه من مؤهلات ومشروع فكري ومزاج تربوي واسترخاء ذهني . عندما ينجح تقسيم الادوار ويعرف كل امرئ قدر نفسه وطبيعة دوره سيكون لدينا ما يسمى بالمشروع الوطني .

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات دواء دولة الفقيه

المقالات مؤتمر حشد العتبات

المقالات أنهُ يوم سليماني ..

المقالات الانتخابات المبكرة...رؤى وأفكار

المقالات ماذا بعد إغتيال محسن زادة؟

المقالات خدمات شلعان القلب

المقالات النصارى أقرب لنا من المسيح رغم تنصر اليهود..!

المقالات رياحين السماء

المقالات عشق الشهداء

المقالات العراق بين دواعش السياسة وغمان الشيعة

المقالات الامام الخوئي في ذكراه

المقالات رأس الخير..ميناء الفاو

المقالات اكراد العراق والسعي لتطبيع العلاقة مع اسرائيل

المقالات لماذا المنع؟!

المقالات اليهودي يهودي..فضبحة جديدة للنتن ياهو في أمريكا..!

المقالات زور كنعوص والسيادة المفترضة

المقالات الثاني والعشرون من ايلول

المقالات عاشوراء والمعاقون فكريآ…

المقالات ثورة الحسين امتداد أم تغيير؟ ضمن المهلة ؟ أم ضد الظروف ؟

المقالات اتركوا جهاز مكافحة الارهاب بعيدا عن تخبط السياسة

المقالات العراق عملاق لا يقزّمه سياسيو الصدفة

المقالات اليمن في مواجهة قوى الاستكبار العالمي

المقالات خلت منهم الطرقات ..

المقالات أسرار لم تكن خافية

المقالات لماذا يُستهدف الحشد الشعبي المقدس؟!

المقالات العشائر العراقية سلاح ذو حدين

المقالات الامام الحسن عليه السلام ودوره في حفظ الرسالة

المقالات ليكن شعارنا إطردوا جيش ترامب

المقالات الأربعينية أكبر مظهر أعداد ..

المقالات حبشكلات رقم واحد

المقالات هلْ ستحتفظ السلطة الفلسطينية بمقعدها في الجامعة العربية ؟!

المقالات التناقض الذي هم فيه مرتهنون وراكسون

المقالات الصاروخ الاستراتيجي اڤانغارد..روسيا وحلفاؤها يغيرون وجه العالم..!

المقالات هل الانتخابات هي المنجي؟!

المقالات سقوط الطغاة يبدأ من نقاط قوتهم

المقالات فلسطين مِنْ الفشل في الانتماء العربي الى الامل في الانتماء الإسلامي والدولي

المقالات حوار في المشهد التنموي..

المقالات الى رئيس الحكومة وصناع القرار

المقالات طركَاعة ولائهم مو عراقي

المقالات الشعب بين فساد بعض الطبقة السياسية وشغب "الجوكرية"..

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني