الأخبار مميز تطورات ثورة الكرد (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١١:٥١ م) الأخبار مميز أمريكا تحارب العلم والاعتدال وتضع جامعة المصطفى العالمية في قائمة الإرهاب (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١١:٢٩ م) الأخبار مميز أمانة مجلس الوزراء توضح تفاصيل مشروع إنشاء ٧ آلاف مدرسة عبر شركات صنيية (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١٠:٣٣ م) الأخبار مميز انهيار محطة لتوليد الكهرباء في الولايات المتحدة (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١٠:١٩ م) الأخبار الأمم المتحدة تحذر من "الخطر القادم" (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١٠:١٦ م) الأخبار مميز أمنية السليمانية تمنع التظاهر "غير المرخص" وتدعو السياسيين لإيجاد "حل" (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١٠:١١ م) الأخبار نص تقرير لجنة التحقق الخاصة بشركة الخطوط الجوية العراقية (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ٠٩:٥٠ م) الأخبار المفوضية تطالب القضاء برد الطعن ابو مازن الخاص بمنعه من خوض الانتخابات (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ٠٩:١٧ م) الأخبار سلطات اقليم كردستان العراق تستبق وصول التظاهرات لأربيل ودهوك بتهديد الناشطين ونشر الأمن بالمقاهي (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ٠٩:١٠ م) الأخبار النصر ينفي نيته استجواب الكاظمي (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ٠٩:٠٣ م)
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 مشتاق ازورج كربله ، ملا احمد صديق
 التأريخ
٢ / رمضان المبارك / ١٤٤٢ هـ.ق
٢٥ / فروردین / ١٤٠٠ هـ.ش
١٤ / أبريل / ٢٠٢١ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ١٣٦
عدد زيارات اليوم: ١٧,٠٥٤
عدد زيارات اليوم الماضي: ٢٥,٧٧٦
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٥٢,٨٥٣,٠٣٧
عدد جميع الطلبات: ١٥٣,٠٨٠,٨١٧

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١١,٠٧٧
الأخبار: ٣٤,٤٤٨
الملفات: ٩,٩٣٧
التعليقات: ٢,٣٠٩
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات نرحب بالافواج الجديدة من الأيتام

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: حافظ ال بشارة التاريخ التاريخ: ٢٦ / يوليو / ٢٠١٢ م المشاهدات المشاهدات: ٦٠١٥ التعليقات التعليقات: ٠

خبر يقول ان رئاسة مجلس النواب تدرس اسباب (الخروق الأمنية) ، وخبر آخر يقول ان وزارة العدل فتحت ابواب السجون امام لجان الأمم المتحدة التي جاءت لتتأكد من راحة السجناء وعدم تعرضهم للظلم ! ... مجلس النواب يسمي المذبحة التي حدثت في الثالث من شهر رمضان الجاري (خرق أمني ) مع انها شملت ١٥ مدينة واسقطت عشرات الشهداء ومئات الجرحى ، أي خرق هذا ؟ لجنة الأمن والدفاع اجتمعت مع رئيس مجلس النواب لمناقشة (الخرق الأمني) ، القضية مرتبطة بوزارات ليس فيها وزير ولا أمير ، لذا قال النواب انهم سوف يستدعون كبار القادة العسكريين لمحاسبتهم ، ماذا يقصدون بالمحاسبة ، (المبلل مايخاف من المطر) كبار المسؤولين في الدولة تحدثوا للاعلام عن المذبحة الأخيرة وهم يتكلمون بلغة : (نطالب) (يجب) (المفروض) كأنهم ضيوف علينا من المريخ ، مسؤول أمني كبير يقول : نطالب السلطات الأمنية باعادة النظر بخططها ... مسؤول في مكتب القائد العام (يطالب) ايضا واعضاء لجنة الأمن والدفاع (يطالبون) اصحاب القرار يطالبون ! كانت الحكومة في المذابح الكبيرة تشكل لجنة طارئة للتحقيق في (ملابسات الخرق الأمني) ولكن في هذه المذبحة الرمضانية لم تفعل شيئا ولم تتحدث عن (الملابسات) ، اعتاد المسؤولون على اللغة الجاهزة في تصريحاتهم ، جمل يحفظونها عن ظهر قلب يقولونها في جميع البرامج والاخبار على الهواء بدون اي انفعال كحديث الروبوتات ... أما قضية السجناء فالأمم المتحدة كثيرا ما تحن عليهم وتترك شعبا للمفخخات والدنيا حظوظ كما يقال ، من حقهم ان يحظوا بالرعاية والحنية الدولية ، فيهم المدان والبريء ، ولكن السؤال البريء هو لماذا هذا الاهتمام بالجلاد والاهمال الكامل للضحية ، هناك قوى سياسية تعمل ليلا ونهارا لخدمة السجناء وانقاذهم ، تطالب بعفو عام بلا قيد او شرط ، تقنع لجان الامم المتحدة بزيارة السجون ، تنفق الاموال لتهريب كبار المجرمين ، تعطي رشوات كبيرة لقضاة ومحامين لاصدار احكام مخففة عليهم ، أما الضحايا فلا توجد اي قوة سياسية ترعاهم ، (ضلوا الماعدهم عشيرة) تلقى جثثهم في الطب العدلي ، يأخذهم ذووهم الى المقابر ، ينصبون لهم مجالس الفاتحة والصراخ العشوائي ، مجلس الفاتحة مهدد دائما بتفجير انتحاري ناجح مئة بالمئة ، كل شهيد يقدم للمجتمع تشكيلة جديدة من الايتام ، خاصة وان اهل هذا البلد العشوائي يحبون الانجاب ، يدفعون الى الشارع افواجا متلاحقة من الاطفال بلا مبرر ، اطفال لن يحصلوا على خدمات تعليم ولا صحة ولا ملابس ولا طعام ولا ادب ولا اخلاق ، وهم مرشحون دائما لأن يكونوا ايتاما يحتلون مكانهم المشرف في سجلات شبكة الحماية الاجتماعية . كبار المسؤولين يعتقدون ان المواطن في الشارع لا يعرف هذه الحقائق ، يرون انهم هم العباقرة والمواطن غبي ، لكن عندما تسأل اي مواطن عن الذي يجري من مذابح يقول فورا : القوات المسلحة مخترقة ، اطراف في الدولة تخطط للمذابح وتمولها ، دول في المنطقة تريد استمرار هذه المذابح ، كبار المسؤولين غير مهتمين لأن أنفسهم واهليهم في أمان ، المقصرون غير مهتمين لأن أحدا لا يحاسبهم ، هذه اقوال الناس في المقاهي والسوق وفي حافلات النقل الجديدة الحمراء المبردة ذات الطابقين .

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات دواء دولة الفقيه

المقالات مؤتمر حشد العتبات

المقالات أنهُ يوم سليماني ..

المقالات الانتخابات المبكرة...رؤى وأفكار

المقالات ماذا بعد إغتيال محسن زادة؟

المقالات خدمات شلعان القلب

المقالات النصارى أقرب لنا من المسيح رغم تنصر اليهود..!

المقالات رياحين السماء

المقالات عشق الشهداء

المقالات العراق بين دواعش السياسة وغمان الشيعة

المقالات الامام الخوئي في ذكراه

المقالات رأس الخير..ميناء الفاو

المقالات اكراد العراق والسعي لتطبيع العلاقة مع اسرائيل

المقالات لماذا المنع؟!

المقالات اليهودي يهودي..فضبحة جديدة للنتن ياهو في أمريكا..!

المقالات زور كنعوص والسيادة المفترضة

المقالات الثاني والعشرون من ايلول

المقالات عاشوراء والمعاقون فكريآ…

المقالات ثورة الحسين امتداد أم تغيير؟ ضمن المهلة ؟ أم ضد الظروف ؟

المقالات اتركوا جهاز مكافحة الارهاب بعيدا عن تخبط السياسة

المقالات العراق عملاق لا يقزّمه سياسيو الصدفة

المقالات اليمن في مواجهة قوى الاستكبار العالمي

المقالات خلت منهم الطرقات ..

المقالات أسرار لم تكن خافية

المقالات لماذا يُستهدف الحشد الشعبي المقدس؟!

المقالات العشائر العراقية سلاح ذو حدين

المقالات الامام الحسن عليه السلام ودوره في حفظ الرسالة

المقالات ليكن شعارنا إطردوا جيش ترامب

المقالات الأربعينية أكبر مظهر أعداد ..

المقالات حبشكلات رقم واحد

المقالات هلْ ستحتفظ السلطة الفلسطينية بمقعدها في الجامعة العربية ؟!

المقالات التناقض الذي هم فيه مرتهنون وراكسون

المقالات الصاروخ الاستراتيجي اڤانغارد..روسيا وحلفاؤها يغيرون وجه العالم..!

المقالات هل الانتخابات هي المنجي؟!

المقالات سقوط الطغاة يبدأ من نقاط قوتهم

المقالات فلسطين مِنْ الفشل في الانتماء العربي الى الامل في الانتماء الإسلامي والدولي

المقالات حوار في المشهد التنموي..

المقالات الى رئيس الحكومة وصناع القرار

المقالات طركَاعة ولائهم مو عراقي

المقالات الشعب بين فساد بعض الطبقة السياسية وشغب "الجوكرية"..

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني