الأخبار مميز تطورات ثورة الكرد (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١١:٥١ م) الأخبار مميز أمريكا تحارب العلم والاعتدال وتضع جامعة المصطفى العالمية في قائمة الإرهاب (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١١:٢٩ م) الأخبار مميز أمانة مجلس الوزراء توضح تفاصيل مشروع إنشاء ٧ آلاف مدرسة عبر شركات صنيية (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١٠:٣٣ م) الأخبار مميز انهيار محطة لتوليد الكهرباء في الولايات المتحدة (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١٠:١٩ م) الأخبار الأمم المتحدة تحذر من "الخطر القادم" (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١٠:١٦ م) الأخبار مميز أمنية السليمانية تمنع التظاهر "غير المرخص" وتدعو السياسيين لإيجاد "حل" (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١٠:١١ م) الأخبار نص تقرير لجنة التحقق الخاصة بشركة الخطوط الجوية العراقية (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ٠٩:٥٠ م) الأخبار المفوضية تطالب القضاء برد الطعن ابو مازن الخاص بمنعه من خوض الانتخابات (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ٠٩:١٧ م) الأخبار سلطات اقليم كردستان العراق تستبق وصول التظاهرات لأربيل ودهوك بتهديد الناشطين ونشر الأمن بالمقاهي (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ٠٩:١٠ م) الأخبار النصر ينفي نيته استجواب الكاظمي (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ٠٩:٠٣ م)
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 مشتاق ازورج كربله ، ملا احمد صديق
 التأريخ
٢ / رمضان المبارك / ١٤٤٢ هـ.ق
٢٥ / فروردین / ١٤٠٠ هـ.ش
١٤ / أبريل / ٢٠٢١ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٩٦
عدد زيارات اليوم: ١٧,١٧١
عدد زيارات اليوم الماضي: ٢٥,٧٧٦
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٥٢,٨٥٣,١٥٤
عدد جميع الطلبات: ١٥٣,٠٨٠,٩٢٩

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١١,٠٧٧
الأخبار: ٣٤,٤٤٨
الملفات: ٩,٩٣٧
التعليقات: ٢,٣٠٩
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات اسرار المهنة ... تعطيل الضمير بلا جراحة

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: حافظ ال بشارة التاريخ التاريخ: ١٧ / يوليو / ٢٠١٣ م المشاهدات المشاهدات: ٣٩٩٦ التعليقات التعليقات: ٠
حافظ ال بشارة
حافظ ال بشارة

عندما يهيمن الفساد على جميع مظاهر الحياة يظهر الفشل بقوة ، الفساد من اهم مقومات الفشل ، في اجواء الفساد يصبح النجاح مستحيلا ومستغربا ، الفساد يساوي الفشل ، الفساد يشبه ثقبا في خزان ماء فمهما ملأته لا يمتلئ ، في أجواء الفساد يتحول المسؤول التنفيذي الى خطيب ، فتصريحاته لا يقابلها على الارض شيء ملموس ، في السابق يوصف الكذب بأنه (كلام جرايد) أما الآن فيوصف الكذب بأنه (كلام مسؤولين) ، الفساد يجعل كل المسميات زائفة وافتراضية ، الدولة افتراضية ، الحكومة افتراضية لانها غائبة على الأرض ، الفساد لا يسمح بنمو سلطة الى جانب سلطته ، او قانون ضد قانونه ، لايسمح للمصلحين بالوصول الى مواقع العمل الحكومي ، الفساد يتسع وينتشر في مساحات جديدة وسط التجهيل والتخدير واشاعة الالتباس والغموض ، هناك تعتيم على تعريف الفساد ، انه أزمة أخلاقية سببها ترك الالتزام بالقيم والمعايير الشرعية والقانونية والعرفية مع عدم الشعور بالذنب مع عجز الرادع الديني والقانوني والعرفي الذاتي للفاسدين ، ثم توقف الروادع الأخرى وأهمها العقوبة القانونية او العقوبة الاجتماعية . ابرز اشكال الفساد سرقة الأموال العامة ، او استخدامها لتحقيق منافع خاصة ، في القرآن الكريم وردت صيغة (فسد) وتصريفاتها ٥٠ مرة ، وبعد ذم الفساد والوعيد عليه في تلك المواضع يأتي قوله تعالى : ( تِلْكَ الدَّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوّاً فِي الأَرْضِ وَلا فَسَاداً وَالْعَاقِبَةُ للمتقين). الغريب في الأمر ان بعض الفاسدين يقرأون القرآن ، وبعضهم من اصحاب السابقة الحسنة ، لكنهم رسبوا في امتحان السلطة ، ولكي يتخلصوا من تأنيب الضمير يختلقون الذرائع لفسادهم ، والغريب ان الفساد امبراطورية كاملة فيه تخطيط وتنفيذ وأمن وحماية ومرجعيات واعلام ! هناك فاسدون يملك احدهم من الأموال والعقارات والارصدة ما يكفي لتمويل محافظة باكملها لمدة سنة ، فاذا سأله ضميره : من اين لك هذا ، او من أحل لك هذا ؟ يجيبه فورا بأجوبة جاهزة بعضها يرقى الى مستوى الفتوى ! ومنها : ان هذه دولة احتلال ، وانسحاب المحتلين منها انسحاب شكلي ، فهذه اذن اموال المحتل وما اقوم به هو (استنقاذ أموال) من ايدي الطغاة ! ان لهذا المبرر شكل الفتوى ! ففي وقت تحرم المرجعية العليا كل انواع الفساد والاختلاس نجد مرجعية خفية تحل ذلك لاتباعها ، ويجد اصحاب (التبعيض) فيها فرصة لاسكات صوت الضمير! هناك تبرير آخر للفساد يقول : اني مظلوم وبهذه الأموال استرجع حقي الذي يساعدني على العيش الكريم مثل بقية مواطني دول النفط ! وحول الرشوة يقسمون باغلظ الأيمان انها ليست رشوة بل هي هدية يقدمها صاحب معاملة عن طيب خاطر ، فيما يصر اصحاب العمولات التي يأخذونها من الشركات العملاقة مقابل عقودها بأنها مكسب حلال لأن الشركة تمنح نسبة لمن يسهل لها عقودها ، وهي اموال عامة بلا جدال اذ لو جلس آخذها في بيته لما نالها ، ومنهم من يقول بأنه يأخذ هذه الاموال انتقاما من النظام السياسي الحالي الذي لا يؤمن به ، فهو يقوم بعمل جهادي لذا فقد يثاب على فساده !! ومنهم من يقول بأن هذه الأموال التي تجمعت لديه هي رزق وثمرة للدعاء وانه يدفع خمسها وزكاتها وينفق منها على الفقراء والمحتاجين والارامل والايتام وهذا يكفي لاحراز طهارتها وحليتها ! هذه المبررات قد تؤدي الى اسكات الضمير مؤقتا لكنها لا تغير من الحقيقة شيئا ، انه فساد بكل المعايير .

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات دواء دولة الفقيه

المقالات مؤتمر حشد العتبات

المقالات أنهُ يوم سليماني ..

المقالات الانتخابات المبكرة...رؤى وأفكار

المقالات ماذا بعد إغتيال محسن زادة؟

المقالات خدمات شلعان القلب

المقالات النصارى أقرب لنا من المسيح رغم تنصر اليهود..!

المقالات رياحين السماء

المقالات عشق الشهداء

المقالات العراق بين دواعش السياسة وغمان الشيعة

المقالات الامام الخوئي في ذكراه

المقالات رأس الخير..ميناء الفاو

المقالات اكراد العراق والسعي لتطبيع العلاقة مع اسرائيل

المقالات لماذا المنع؟!

المقالات اليهودي يهودي..فضبحة جديدة للنتن ياهو في أمريكا..!

المقالات زور كنعوص والسيادة المفترضة

المقالات الثاني والعشرون من ايلول

المقالات عاشوراء والمعاقون فكريآ…

المقالات ثورة الحسين امتداد أم تغيير؟ ضمن المهلة ؟ أم ضد الظروف ؟

المقالات اتركوا جهاز مكافحة الارهاب بعيدا عن تخبط السياسة

المقالات العراق عملاق لا يقزّمه سياسيو الصدفة

المقالات اليمن في مواجهة قوى الاستكبار العالمي

المقالات خلت منهم الطرقات ..

المقالات أسرار لم تكن خافية

المقالات لماذا يُستهدف الحشد الشعبي المقدس؟!

المقالات العشائر العراقية سلاح ذو حدين

المقالات الامام الحسن عليه السلام ودوره في حفظ الرسالة

المقالات ليكن شعارنا إطردوا جيش ترامب

المقالات الأربعينية أكبر مظهر أعداد ..

المقالات حبشكلات رقم واحد

المقالات هلْ ستحتفظ السلطة الفلسطينية بمقعدها في الجامعة العربية ؟!

المقالات التناقض الذي هم فيه مرتهنون وراكسون

المقالات الصاروخ الاستراتيجي اڤانغارد..روسيا وحلفاؤها يغيرون وجه العالم..!

المقالات هل الانتخابات هي المنجي؟!

المقالات سقوط الطغاة يبدأ من نقاط قوتهم

المقالات فلسطين مِنْ الفشل في الانتماء العربي الى الامل في الانتماء الإسلامي والدولي

المقالات حوار في المشهد التنموي..

المقالات الى رئيس الحكومة وصناع القرار

المقالات طركَاعة ولائهم مو عراقي

المقالات الشعب بين فساد بعض الطبقة السياسية وشغب "الجوكرية"..

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني