الأخبار مميز تطورات ثورة الكرد (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١١:٥١ م) الأخبار مميز أمريكا تحارب العلم والاعتدال وتضع جامعة المصطفى العالمية في قائمة الإرهاب (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١١:٢٩ م) الأخبار مميز أمانة مجلس الوزراء توضح تفاصيل مشروع إنشاء ٧ آلاف مدرسة عبر شركات صنيية (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١٠:٣٣ م) الأخبار مميز انهيار محطة لتوليد الكهرباء في الولايات المتحدة (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١٠:١٩ م) الأخبار الأمم المتحدة تحذر من "الخطر القادم" (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١٠:١٦ م) الأخبار مميز أمنية السليمانية تمنع التظاهر "غير المرخص" وتدعو السياسيين لإيجاد "حل" (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١٠:١١ م) الأخبار نص تقرير لجنة التحقق الخاصة بشركة الخطوط الجوية العراقية (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ٠٩:٥٠ م) الأخبار المفوضية تطالب القضاء برد الطعن ابو مازن الخاص بمنعه من خوض الانتخابات (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ٠٩:١٧ م) الأخبار سلطات اقليم كردستان العراق تستبق وصول التظاهرات لأربيل ودهوك بتهديد الناشطين ونشر الأمن بالمقاهي (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ٠٩:١٠ م) الأخبار النصر ينفي نيته استجواب الكاظمي (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ٠٩:٠٣ م)
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 مشتاق ازورج كربله ، ملا احمد صديق
 التأريخ
٢ / رمضان المبارك / ١٤٤٢ هـ.ق
٢٥ / فروردین / ١٤٠٠ هـ.ش
١٤ / أبريل / ٢٠٢١ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٥٣
عدد زيارات اليوم: ١٦,٠١٧
عدد زيارات اليوم الماضي: ٢٥,٧٧٦
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٥٢,٨٥٢,٠٠٠
عدد جميع الطلبات: ١٥٣,٠٧٩,٨٦٩

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١١,٠٧٧
الأخبار: ٣٤,٤٤٨
الملفات: ٩,٩٣٧
التعليقات: ٢,٣٠٩
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات وحوش صغيرة تبتلع عراقا كبيرا

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: حافظ ال بشارة التاريخ التاريخ: ١٤ / أغسطس / ٢٠١٣ م المشاهدات المشاهدات: ٦٥٦٠ التعليقات التعليقات: ٠
حافظ ال بشارة
حافظ ال بشارة

بلغ التعاون بين الارهاب والفساد في العراق مرحلة متطورة جدا ، حتى ان تجربة العراق في هذا المجال اصبحت نموذجا لمن يريد ان يدرس الظاهرة ، الاجانب يدرسونها بحرص ، نحن لا ندرسها ليس لدينا وقت ! لدينا ما هو اهم من العراق دائما ، العراق يقدم نموذجا جديدا في ظاهرة المافيات الثنائية (المال- السياسة) تتجاوز ما حققته المافيات الاوربية في زمن الحروب ، في هذا البلد بدأ الفساد بصيغته البريئة المعبرة عن لحظة عابرة من الاثم المبرر تتمثل بأخذ مبلغ (هدية) مقابل تمشية معاملة بسرعة ، انه جيل الرواد من الفاسدين الشرفاء المؤسسين لاضخم امبراطورية انحطاط في بلاد حمرابي وكلكامش والوركاء ، وكانت نيتهم الشرعية هي تقديم ما ينبغي لتحصيل حق مشروع ، متذكرين صفقة قصي بن كلاب الذي يقال انه اشترى الكعبة بزق خمر ليؤسس التجمع القرشي حولها ، تحولت (هدية المعقب) الى اجور شبه علنية لتمشية المعاملات ، فيما انتقل مخترع الهدية الى مستويات مذهلة من الارتشاء ، مثل تمشية صفقات فيها الملايين ثم المليارات واخذ النسبة المقررة ، ثم شراء وزارة ! لانها وزارة تدر اموالا ، او شراء مديرية او قسم من وزارة ، وتطور الأمر الى شراء مجرمين محكومين بالاعدام وسعر المحكوم الصادر بحقه حكم واحد اقل ممن صدر به حكمان او ثلاثة وهكذا ، وهناك عمليات اخرى اكثر تركيبا وذكاء ، تطلب الحكومة معلومات عن أحد كبار الموظفين ان كان مشمولا بالمسائلة أم لا فهناك من يفبرك الجواب ايجابيا ويتسلم من المستهدف نصيبه ، تضليل الحكومة من داخلها ! لعبة الشراء المتسارعة شاركت بها دول اموال النفط تنهمر عليها كالمطر لا يعرفون ما يفعلون بها ، دولة من دول النفط تخطط لشراء اقليم كامل من العراق تقوم بتمويله واعماره واستخراج نفطه وغازه وترفيه اهله حتى يتحول الى نموذج خليجي ! ثم تفصله بعد الشراء ، مشروع مضحك يروق لقوم لم يحصلوا من الحكومة الا مزيدا من الرمال تذروه عليهم رياح الصحراء وهي تعوي بكرة وعشيا ، دولة أخرى تشتري وزيرا كما يشتري النادي لاعبا ، فالوزير في بغداد لكنه لا يعمل للعراق بل للدولة التي اشترته ، وهو محمي بطوق غير مرئي من الرجال والاجهزة ! كذلك اشتروا نوابا ومدراء وساسة ، محققون يقولون مازالت عقود الكهرباء والتجارة والاعمار والاسكان بأيدي رجال اعمال سابقين هاربين في عمان ، هؤلاء يعملون مع عصابات دولية وبأيديهم مفاتيح النقض والابرام! الفوائض الهائلة من الفساد والصفقات السرية وغسيل الاموال تذهب الى المجموعات المسلحة للاعاشة والتسليح والتدريب ، الشبكة الهائلة من الفساد والارهاب مرتبطة بسلطة سرية تمد اذرعها ، واشباحها يتحركون في كل مكان ، اذا لم يعثر العراقيون على حل جذري لمشكلة بلدهم المسروق بصمت ، فسيكون مسروقا في العلن ، انه كجثة ثور مذبوح يسحبه الذئب الى كهفه المظلم بصعوبة ، فريسة اكبر مما ينبغي ، فريسة اكبر من حلم المفترس ... مع الأسف .

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات دواء دولة الفقيه

المقالات مؤتمر حشد العتبات

المقالات أنهُ يوم سليماني ..

المقالات الانتخابات المبكرة...رؤى وأفكار

المقالات ماذا بعد إغتيال محسن زادة؟

المقالات خدمات شلعان القلب

المقالات النصارى أقرب لنا من المسيح رغم تنصر اليهود..!

المقالات رياحين السماء

المقالات عشق الشهداء

المقالات العراق بين دواعش السياسة وغمان الشيعة

المقالات الامام الخوئي في ذكراه

المقالات رأس الخير..ميناء الفاو

المقالات اكراد العراق والسعي لتطبيع العلاقة مع اسرائيل

المقالات لماذا المنع؟!

المقالات اليهودي يهودي..فضبحة جديدة للنتن ياهو في أمريكا..!

المقالات زور كنعوص والسيادة المفترضة

المقالات الثاني والعشرون من ايلول

المقالات عاشوراء والمعاقون فكريآ…

المقالات ثورة الحسين امتداد أم تغيير؟ ضمن المهلة ؟ أم ضد الظروف ؟

المقالات اتركوا جهاز مكافحة الارهاب بعيدا عن تخبط السياسة

المقالات العراق عملاق لا يقزّمه سياسيو الصدفة

المقالات اليمن في مواجهة قوى الاستكبار العالمي

المقالات خلت منهم الطرقات ..

المقالات أسرار لم تكن خافية

المقالات لماذا يُستهدف الحشد الشعبي المقدس؟!

المقالات العشائر العراقية سلاح ذو حدين

المقالات الامام الحسن عليه السلام ودوره في حفظ الرسالة

المقالات ليكن شعارنا إطردوا جيش ترامب

المقالات الأربعينية أكبر مظهر أعداد ..

المقالات حبشكلات رقم واحد

المقالات هلْ ستحتفظ السلطة الفلسطينية بمقعدها في الجامعة العربية ؟!

المقالات التناقض الذي هم فيه مرتهنون وراكسون

المقالات الصاروخ الاستراتيجي اڤانغارد..روسيا وحلفاؤها يغيرون وجه العالم..!

المقالات هل الانتخابات هي المنجي؟!

المقالات سقوط الطغاة يبدأ من نقاط قوتهم

المقالات فلسطين مِنْ الفشل في الانتماء العربي الى الامل في الانتماء الإسلامي والدولي

المقالات حوار في المشهد التنموي..

المقالات الى رئيس الحكومة وصناع القرار

المقالات طركَاعة ولائهم مو عراقي

المقالات الشعب بين فساد بعض الطبقة السياسية وشغب "الجوكرية"..

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني