الأخبار طريق العلاقات السعودية مع إسرائيل ممهد بعناية (التاريخ: ٢٦ / سبتمبر / ٢٠٢٠ م ٠٥:٠٨ ص) الأخبار وزير الدفاع يشيد بقدرات الحشد الشعبي في مسك ١٣ قاطعا امنيا (التاريخ: ٢٦ / سبتمبر / ٢٠٢٠ م ١٢:٣٤ ص) الأخبار حركة سياسية تحذر احزاب الانبار من فتنة جديدة في المحافظة (التاريخ: ٢٦ / سبتمبر / ٢٠٢٠ م ١٢:٢٨ ص) الأخبار الحرس الثوري الإيراني يكشف عن احتجازه عشرات السفن الأجنبية في الخليج بتهمة تهريب الوقود (التاريخ: ٢٦ / سبتمبر / ٢٠٢٠ م ١٢:٢٤ ص) الأخبار قائد القوات البحرية الايرانية للأميركان: اسطولكم يخضع لمراقبتنا في مياه الخليج (التاريخ: ٢٦ / سبتمبر / ٢٠٢٠ م ١٢:٢١ ص) الأخبار بعد ٧٠ يوما من افتتاحها.. كربلائيون يتساءلون عن عدم استقبال المواطنين بالمستشفى التركي؟ (التاريخ: ٢٥ / سبتمبر / ٢٠٢٠ م ١١:٥٧ م) الأخبار صحة كربلاء تعلن اعداد خطة طوارئ لزيارة الاربعين (التاريخ: ٢٥ / سبتمبر / ٢٠٢٠ م ١١:٥٣ م) الأخبار مميز محلل سياسي يحذر من محاولات تشويه صورة الحشد الشعبي عبر مخطط أميركي (التاريخ: ٢٥ / سبتمبر / ٢٠٢٠ م ١١:٤٨ م) الأخبار مميز المسعودي: الحكومة تدفع سنويا ٥٠ مليار دولار للموظفين (التاريخ: ٢٥ / سبتمبر / ٢٠٢٠ م ١١:٤٢ م) الأخبار الموقف الوبائي.. تسجيل ٤٥٩٣ إصابة جديدة بكورونا (التاريخ: ٢٥ / سبتمبر / ٢٠٢٠ م ١١:٣٤ م)
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 مشتاق ازورج كربله ، ملا احمد صديق
 التأريخ
٩ / صفر المظفر / ١٤٤٢ هـ.ق
٦ / مهر / ١٣٩٩ هـ.ش
٢٧ / سبتمبر / ٢٠٢٠ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٥٢
عدد زيارات اليوم: ٩,٧٠٩
عدد زيارات اليوم الماضي: ١٨,٤٢٤
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٤٧,٦٩٧,٢٨٩
عدد جميع الطلبات: ١٤٨,٤٤٥,٦٩٩

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١١,٠٧١
الأخبار: ٣٤,٤١٠
الملفات: ٩,٩٠٩
التعليقات: ٢,٣٠٢
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات المالكي و ديسمبر...

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: باسم السلماوي‏ التاريخ التاريخ: ٩ / يناير / ٢٠١٤ م المشاهدات المشاهدات: ٢٤١٠ التعليقات التعليقات: ٠

لم يكن هناك أجتماع على رأي, لذلك يتصرف بمفرده,لا يشرك أحد في قرارته, ويبدو أنه بدأ يدرك الخطورة, لذلك عندما يكون هناك ضغط عليه, يلجأ الى التحالف, حيث لم يبقى الا أسما, لأنه أضعفه وأطفأ بريقه,

ومزق وحدة التحالف, بعد أن جعله السيد عبد العزيز الحكيم(رحمه الله), مؤوسسة سياسية, تلم الجميع, ويخرج منها القرار الشيعي, متوحدا بأتفاق الكل, مزقه التفرد بالسلطة وحبها, الذي تغلغل الى قلب رئيس الحكومة, فساعد في خلق حكومة أزمات, منذ توليه الولاية الثانية, وهي على وشك الانتهاء..

في نهاية كل عام, وحصرا بفترة أعياد الميلاد, نتفاجى بأمور من الحكومة, وعلى مرور أربعة أعوام متتالية, لو تصفحنا السنين والايام, لوجدنا شئ غريب, بفترة أيام عطلة رأس السنة, تحدث أزمات يخلقها رئيس الوزراء, ويتجاوز على الديمقراطية, قد يكون السبب, لأن قادة الغرب والعالم منشغلين, بأجواء ميلاد المسيح, ففي ديسمبر (٢٠٠٩), قام المالكي, بالايعاز الى هيئة أجتثاث البعث, بأجتثاث صالح المطلك؛؛ وعدد من القيادات السنية, مما أدى الى توحد القوائم السنية تحت تسمية القائمه العراقية..

وبعد ذلك حصل ما حصل نتيجة قرارات متسرعة, غير مدروسة, وبعد أن اعطينا فرصه ثمينه لهم, بأن يحشدوا قواهم, وتراجع المالكي في قرارته!! على حساب الشعب الذي انتخبه, ولكي يحصل على ولايته الثانية, وفي ديسمبر (٢٠١٠), تشكلت أكبر حكومة عراقية, من (٤٢) وزيرا يقودها نوري المالكي, أدت الى اسوأ فترة خدمية على العراق, والدليل غرق بغداد, نتيجة امطار لم تكن في الحسبان..

فعندما أعاد البعثيين, ماذا تتوقع أن يكون مصير الحكومة, قادتها هم من المجتثين بقرار دستوري, ففي ديسمبر (٢٠١١) كانت زوبعة تهريب طارق الهاشمي, ومااتبعته من أحداث, ومشاكل, سياسية, وأمنية, وتداعياتها على الشارع العراقي, مما جعل الاوضاع تسوء مع الكرد, الذين كانوا حلفاء الأمس..

أما العيساوي, وحمايته كانوا على موعد مع ديسمبر(٢٠١٢) وأنطلاق شرارة التظاهرات, في المنطقة الغربية من العراق, وما صاحبتها من مشاكل أمنية, وسياسية, عصفت في الانبار, واليوم في نفس التوقيت, من كل عام,وفي ديسمبر, أزمة زج الجيش وفض الاعتصامات, ومجاميع مسلحه في الانبار, وتنظيم القاعدة وداعش, وأدخل الجيش على الخط ظلما..
ان عدد الشرطة في الانبار أكثر من ثلاثين ألف, ناهيك عن الصحوات, كان المفروض هم يقاتلون, والجيش ينتشر على الحدود, لدعم الشرطة والصحوات, حتى يمنع وصول أي أمدادات الى المسلحين..
لكي نقضي على الارهاب, علينا أن نكون متوحدين في دعم جيشنا, لأنها حرب الحق ضد الباطل, ولا نستخدم الجيش للدعاية الانتخابية, فأنه جيش العراق, وليس جيش أحد, وسنرى في ديسمبر القادم, رأي أخر, وأخيرا وليس أخرا, لأنه عام التغير, الشعب أصبح خبيرا بالدعاية الانتخابية,وستتغير المعادلة حتما.

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات النصارى أقرب لنا من المسيح رغم تنصر اليهود..!

المقالات رياحين السماء

المقالات عشق الشهداء

المقالات العراق بين دواعش السياسة وغمان الشيعة

المقالات الامام الخوئي في ذكراه

المقالات رأس الخير..ميناء الفاو

المقالات اكراد العراق والسعي لتطبيع العلاقة مع اسرائيل

المقالات لماذا المنع؟!

المقالات اليهودي يهودي..فضبحة جديدة للنتن ياهو في أمريكا..!

المقالات زور كنعوص والسيادة المفترضة

المقالات الثاني والعشرون من ايلول

المقالات عاشوراء والمعاقون فكريآ…

المقالات ثورة الحسين امتداد أم تغيير؟ ضمن المهلة ؟ أم ضد الظروف ؟

المقالات اتركوا جهاز مكافحة الارهاب بعيدا عن تخبط السياسة

المقالات العراق عملاق لا يقزّمه سياسيو الصدفة

المقالات اليمن في مواجهة قوى الاستكبار العالمي

المقالات خلت منهم الطرقات ..

المقالات أسرار لم تكن خافية

المقالات لماذا يُستهدف الحشد الشعبي المقدس؟!

المقالات العشائر العراقية سلاح ذو حدين

المقالات الامام الحسن عليه السلام ودوره في حفظ الرسالة

المقالات ليكن شعارنا إطردوا جيش ترامب

المقالات الأربعينية أكبر مظهر أعداد ..

المقالات حبشكلات رقم واحد

المقالات هلْ ستحتفظ السلطة الفلسطينية بمقعدها في الجامعة العربية ؟!

المقالات التناقض الذي هم فيه مرتهنون وراكسون

المقالات الصاروخ الاستراتيجي اڤانغارد..روسيا وحلفاؤها يغيرون وجه العالم..!

المقالات هل الانتخابات هي المنجي؟!

المقالات سقوط الطغاة يبدأ من نقاط قوتهم

المقالات فلسطين مِنْ الفشل في الانتماء العربي الى الامل في الانتماء الإسلامي والدولي

المقالات حوار في المشهد التنموي..

المقالات الى رئيس الحكومة وصناع القرار

المقالات طركَاعة ولائهم مو عراقي

المقالات الشعب بين فساد بعض الطبقة السياسية وشغب "الجوكرية"..

المقالات مسيرة الاربعينية وتحدي الارهاب

المقالات الحشد الشعبي والاعلام الاسود !

المقالات صناعة العنف

المقالات ماذا لو اشتعلت الحرب بين روسيا وامريكيا؟!

المقالات فاختة بنت أبي طالب مجيرة الضعفاء

المقالات حساسية المنصب وضرورة دقة ألاختيار..

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني