:: أمثال وحكم ::
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 استمع الى هذا النعي نصف دقيقه فقط
 التأريخ
٢٨ / ربيع الآخر / ١٤٣٩ هـ.ق
٢٦ / دی / ١٣٩٦ هـ.ش
١٦ / يناير / ٢٠١٨ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ١٩٢
عدد زيارات اليوم: ٢٢,٤٥٢
عدد زيارات اليوم الماضي: ٤٣,١٦٩
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٣١,٢٢٩,٨٣٧
عدد جميع الطلبات: ١٣٢,٦٠٥,١٩٢

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١٠,٩٣١
الأخبار: ٣٣,٥٣٢
الملفات: ٩,٣٩٤
التعليقات: ٢,٢٨٤
 ::: تواصل معنا :::
 الأخبار العالمية

الأخبار الاتراك يبدأون باستفتاء حاسم حول تعزيز صلاحيات اردوغان

القسم القسم: الأخبار العالمية التاريخ التاريخ: ١٦ / أبريل / ٢٠١٧ م ١٠:٥٩ ص المشاهدات المشاهدات: ٧٩ التعليقات التعليقات: ٠

دأ الاتراك الادلاء باصواتهم، الاحد، في استفتاء تاريخي حول تعديلات دستورية تهدف الى تعزيز صلاحيات الرئيس رجب طيب اردوغان.

وبدأ التصويت في بعض الولايات اعتبارًا من الساعة السابعة صباحًا ومن المقرر أن يستمر لغاية الرابعة بعد الظهر، بينما بدأ في ولايات أخرى عند الثامنة صباحًا ليستمر حتى الخامسة مساء بالتوقيت المحلي (GMT+٣).

ويتمكن ٥٥ مليون و٣١٩ ألف و٢٢٢ ناخب تركي من التصويت للاستفتاء الدستوري السابع، في ١٦٧ ألف و١٤٠ صندوقًا بجميع ولايات البلاد، فيما جرى تخصيص ٤٦١ صندوقًا لأصوات النزلاء في السجون في مشاورة شعبية حول جعل نظام الحكم رئاسيا لا تبدو نتائجها محسومة..

وقال اردوغان خلال سلسلة طويلة جدا من التجمعات الانتخابية السبت "غدا ستتخذ تركيا واحدا من اهم القرارات في تاريخها".

وتؤكد الحكومة ان هذا التعديل لا بد منه لضمان استقرار البلاد ومواجهة التحديات الامنية والاقتصادية. لكن المعارضة ترى فيه جنوحا الى الاستبداد من قبل رجل تتهمه باسكان كل صوت منتقد، خصوصا منذ محاولة الانقلاب في ١٥ تموز/يوليو.

وبينما حاولت مختلف الاحزاب كسب اصوات المترددين السبت في الساعات الاخيرة من الحملة التي انتهت عند الساعة ١٨,٠٠ (١٥,٠٠ ت غ)، بدا اردوغان واثقا من الفوز.

وقال اردوغان السبت "ان شاء الله سيكون غدا يوم عيد لتركيا، غدا تتخذ تركيا احد اهم القرارات في تاريخها"، داعيا الاتراك الى التوجه بكثافة الى مراكز الاقتراع.

واضاف "النتائج تبدو جيدة لكن ذلك يجب الا يجعلنا نتكاسل. ان نعم قوية ستشكل درسا للغرب" وذلك بعد كان انتقد بانتظام الاتحاد الاوروبي اثناء حملته.

صرح اردوغان خصوصا ان ترشيح تركيا للانضمام الى الاتحاد الاوروبي المجمد منذ سنوات سيطرح مجددا بعد هذا الاستفتاء. كما اطاق الجدل مجددا حول اعادة العمل بعقوبة الاعدام التي تعارضها المفوضية الاوروبية.

وقال زعيم اكبر احزاب المعارضة حزب الشعب الجمهوري (اشتراكي ديموقراطي) كمال كيليش دار اوغلو في تجمع قرب العاصمة السبت "هل تريد (تركيا) الاستمرار في ديموقراطيتها البرلمانية ام الانتقال الى نظام حكم بيد رجل واحد؟".

وشبه النظام الذي تريده سلطات اردوغان ب"حافلة بدون مكابح لا تعرف وجهتها".

ونددت المعارضة في الاسابيع الاخيرة بحملة غير منصفة مع هيمنة واضحة لانصار اردوغان في الشوارع ووسائل الاعلام.

واضطر حزب الشعوب الديموقراطي خصوصا الى القيام بحملته فيما يقبع احد رئيسيه ونوابه في البرلمان في السجن بتهمة صلات مع حزب العمال الكردستاني.

من جهة اخرى، تخضع تركيا لحالة الطوارىء منذ الانقلاب الفاشل. وقد اوقف بموجبها ٤٧ الف شخص وسرح او كفت يد مئة الف آخرين.

من جهة اخرى شهدت الحملة بعض الاضطرابات للحزب الحاكم حزب العدالة والتنمية الاسلامي المحافظ الذي يدعم مع حزب العمل القومي هذا المشروع. وهذا التحالف ضروري لكنه هش اذ ان القوميين منقسمون بشأن هذا التعديل الدستوري.

واضطر الرئيس الجمعة لطمأنة حلفائه القوميين بعدما اتهم زعيم حزب العمل القومي دولت بهجلي احد مستشاري اردوغان بانه اعلن ان الفدرالية احتمال قائم بعد الاستفتاء. وقال الرئيس التركي "لا يوجد شيء من هذا القبيل".

ويعارض حزب العمل القومي اي شكل من اشكال الفدرالية يمنح المناطق الكردية في جنوب شرق تركيا نوعا من الحكم الذاتي.

واوردت وسائل الاعلام التركية ان جميع مستشاري ووزراء حزب العدالة والتنمية اضطروا لالغاء كل مشاركاتهم التلفزيونية في الساعات الاخيرة للحملة لتفادي ارتكاب اي هفوة.

- تهديد ارهابي -

ويشغل الامن حيزا كبيرا في تنظيم الاستفتاء خصوصا بعد ان دعا تنظيم الدولة الاسلامية عبر احدى وسائل الترويج له الى تنفيذ هجمات على مكاتب الاقتراع الاحد.

وبحسب وكالة دوغان للانباء الخاصة السبت فان ٤٩ جهاديا تم توقيفهم في اسطنبول هذا الاسبوع. واوقف ١٩ الثلاثاء في ازمير (غرب) للاشتباه في تحضيرهم لاعمال لعرقلة سير الاستفتاء.

وشهدت تركيا سلسلة غير مسبوقة من الهجمات في الأشهر الأخيرة تم تحميل مسؤوليتها الى مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية والمقاتلين الأكراد.

وذكرت وكالة انباء الاناضول الحكومية ان حوالى ٣٣ الفا و٦٠٠ شرطي سينتشرون الاحد في اسطنبول لضمان حسن سير الاقتراع.

شغل اردوغان (٦٣ عاما) منصب رئيس الوزراء بين ٢٠٠٣ و٢٠١٤ قبل ان ينتخب رئيسا وهو منصب فخري الى حد كبير في النظام البرلماني المعتمد في تركيا. وفي حال الموافقة على التعديلات الدستورية سيصبح النظام رئاسيا ويمكن لاردوغان البقاء في السلطة حتى ٢٠٢٩.

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات الفرصة الاخيرة لإنقاذ العراق من انهيار حتمي

المقالات السقوط المحتوم

المقالات خطوات مارثون الأربعينية؛ وحدة القلوب الإنسانية

المقالات رسالة حزن عراقيه...إشارة سابقة

المقالات هل خاب الرجا فينا؟

المقالات دولة العراق من التأسيس الى بارزاني؟!

المقالات ذكريات.. وخيبة... ومنفى..

المقالات سيدتي زينب الحوراء

المقالات الموضوع فيه (إنّ) أو (بايدن)..!

المقالات الامام الحسين ...أنشودة الاحرار.. في كل زمان ومكان

المقالات سطور الولاء ..وعاشوراء...

المقالات حديث في الأنساب ليس له علاقة بإنفصال شمال العراق..!

المقالات عاشوراء التضحيه والفداء ..وسحب الفتن الطائفيه السوداء

المقالات قافية الحزن ..وواقعة كربلاء الدامية

المقالات سطور دامية وحزن سرمدي وكربلاء

المقالات الدم العراقي... وثقافة الحقد القبلي

المقالات حروفي

المقالات للوفاءِ أهله ....‎

المقالات هل نحن جادون في بناء العراق المظلوم؟؟

المقالات فساد مثقف السلطه في الانظمه الشموليه

المقالات زمن عراقي صعب

المقالات الجامعه ألعربيه ... المنظومة الأكثر فشلا

المقالات الغدير..وحدة أطياف الشعب

المقالات قادة الرأي العام و ميدان المعركة

المقالات أُمُ عمارٍ ما زالت حيةٌ ترزق!

المقالات مفاهيم قرآنية – الجنة البرزخية

المقالات مسعود بارزاني بين نارين !...

المقالات قادة الرأي العام و ميدان المعركة

المقالات إحياء الروح الثورية بين الأمة وتوعيتها يربك الطغاة

المقالات السلطه اليعربيه الحاكمه..واستقلالية المثقف

المقالات معاناة عراقية ٣٧ عام.. وضياع كردستان!

المقالات تقرير خطير مسكوت عنه !

المقالات وزير الداخلية الصورة الاخرى للحشد الشعبي

المقالات نزاهة ...وفساد

المقالات عندما يتطفل السياسي على الدين ... السبسي انموذجا

المقالات حديث مختصر عن مخطط تمزيق الجبهة الشيعية..!

المقالات الدين يحث الفرد للاحترام وتقديم الإنسانية

المقالات زعماء يعرب...والذكاء اليعربي

المقالات لك الله يا وطني

المقالات مشهد مسرحي سياسي..عرب وين..طنبوره وين

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني