الأخبار مميز تطورات ثورة الكرد (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١١:٥١ م) الأخبار مميز أمريكا تحارب العلم والاعتدال وتضع جامعة المصطفى العالمية في قائمة الإرهاب (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١١:٢٩ م) الأخبار مميز أمانة مجلس الوزراء توضح تفاصيل مشروع إنشاء ٧ آلاف مدرسة عبر شركات صنيية (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١٠:٣٣ م) الأخبار مميز انهيار محطة لتوليد الكهرباء في الولايات المتحدة (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١٠:١٩ م) الأخبار الأمم المتحدة تحذر من "الخطر القادم" (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١٠:١٦ م) الأخبار مميز أمنية السليمانية تمنع التظاهر "غير المرخص" وتدعو السياسيين لإيجاد "حل" (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١٠:١١ م) الأخبار نص تقرير لجنة التحقق الخاصة بشركة الخطوط الجوية العراقية (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ٠٩:٥٠ م) الأخبار المفوضية تطالب القضاء برد الطعن ابو مازن الخاص بمنعه من خوض الانتخابات (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ٠٩:١٧ م) الأخبار سلطات اقليم كردستان العراق تستبق وصول التظاهرات لأربيل ودهوك بتهديد الناشطين ونشر الأمن بالمقاهي (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ٠٩:١٠ م) الأخبار النصر ينفي نيته استجواب الكاظمي (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ٠٩:٠٣ م)
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 مشتاق ازورج كربله ، ملا احمد صديق
 التأريخ
٢ / رمضان المبارك / ١٤٤٢ هـ.ق
٢٥ / فروردین / ١٤٠٠ هـ.ش
١٤ / أبريل / ٢٠٢١ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٩١
عدد زيارات اليوم: ١٦,١٨٢
عدد زيارات اليوم الماضي: ٢٥,٧٧٦
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٥٢,٨٥٢,١٦٥
عدد جميع الطلبات: ١٥٣,٠٨٠,٠١٢

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١١,٠٧٧
الأخبار: ٣٤,٤٤٨
الملفات: ٩,٩٣٧
التعليقات: ٢,٣٠٩
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات أهم الاسرار في فن الحوار

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: حافظ ال بشارة التاريخ التاريخ: ١٥ / مايو / ٢٠١٢ م المشاهدات المشاهدات: ٥٩٣٣ التعليقات التعليقات: ٠
حافظ ال بشارة
حافظ ال بشارة

اصبح (الحوار) من شروط حل الأزمة السياسية الراهنة ، ولكثرة تداول هذا المصطلح (الحوار) اصبح يحتاج الى تعريف ، المقصود من الحوار ابتداء هو ان يجلس قوم مع قوم آخرين ويتفاهموا عبر الحديث ، الاجتماع الوطني المقبل مجرد جلسة حوار ، هناك عدة افكار تتعلق بالحوار البشري يفترض ان يفهمها المواطن لكي يعرف عاقبة الأمور ، وقد يختلط مفهوم الحوار بمفهوم التفاوض وان كان الاول اوسع وأعم ، فمن ناحية الاطراف المشتركة في الحوار هناك : اولا : الحوار مع الشريك ، ثانيا : الحوار مع المنافس ، ثالثا : الحوار مع العدو ، رابعا : الحوار مع المحايد . وفي بلدنا كل كتلة لديها شركاء ومنافسون واعداء ومحايدون ، فهي تتحاور على اساس هذا التقسيم . أما أهداف الحوار فهي ناتجة من كون الحوار وسيلة للاقناع فهو أما ان يجري لتقوية قناعات سائدة وتطويرها ، او لاكمال قناعات ناقصة ، أو لتصحيح قناعات خاطئة ، او لتأسيس قناعات من موضوعات جديدة لم تكن معروفة لدى المقابل ، ولكي ينجح الحوار لا بد من وجود الاعتراف المتبادل بين الاطراف المتحاورة ، اعتراف بوجودها وافكارها وحقوقها ، فاذا جاء المحاور الى الطاولة وهو يحتقر الآخر ولا يعترف به ولا بافكاره ولا بحقوقه فهو ليس حوارا بل تجسس على الافكار ، الشرط الآخر : النوايا المكشوفة الواضحة الشجاعة ، فاذا جاء المحاور الى الطاولة وهو يعلن نوايا معينة بلسانه ويضمر عكسها في ذهنه فهو حوار اداته النفاق وعاقبته الغدر وثماره تأسيس عداوات جديدة ، الشرط الثالث : أدب الحوار وما فيه من الصبر والتحمل والحلم ، ربما يتعرض كل طرف الى سيل من الاتهامات والانتقاصات والبهتان ، خاصة في حوار الاعداء او حوار المتنافسين ، وربما في حوار الشركاء بالعتاب والمحاسبة ، وعلى الطرف المتعرض الى الهجوم ان لا يشعر بالاهانة او المظلومية ويحاول الثأر لنفسه او ينشغل باثبات كذب المقابل ، وليضع في حسابه انه يمارس نوعا من القتال البارد وهي ليست نزهة ، وعليه ان لا يتوقع مدحا او اطراء بل يتوقع ماهو اسوأ ، لذا فمن علامات الحوار الناجح انه يبقى في حدود الكلام مقابل الكلام ضمن اطار اخلاقي يدركه الطرفان ، ولكل حوار اهله والمختصون به ، فاذا اراد المحاور ان يحصل على مكاسب من المقابل بطريقة التركيع والاستضعاف ارسل صقوره الى طاولة الحوار ليستخدموا خطابا متشددا وتهديدات مبطنة واستفزازات مدروسة وغطرسة متفق عليها مستعرضين عناصر قوتهم ملوحين بأسوا الخيارات ، أما اذا اراد الحصول على مكاسب ولكن بطريقة التنازلات الهادئة من المقابل ارسل حمائمه يستخدمون الهمس والابتسامة ونظرات الود المركزة والكلمات الناعمة التي تشق طريقها الى القلوب وتهدئ الاعصاب وتفتح طرق التفاؤل مستعرضين المشتركات ملوحين بوعود مستقبلية ، وقيل في التفاوض: (تكلم بهدوء وانت تحمل العصا الغليضة) ، الذي يعرف بعناصر تفوقه يكون اكثر تواضعا ، تطور فن الحوار بين الاطراف السياسية موضوع حضاري ، هل تتحاور القوى الوطنية في العراق على هذه الاسس أم ان هناك (خبصه) وخلل في تشخيص الاعداء والاصدقاء والمحايدين ؟ خلل في تعيين اهداف الحوار ، ارتباك في شروط الحوار والنوايا المسبقة والاطر الاخلاقية ، وأخيرا الخلل في فرز معسكر الصقور من معسكر الحمائم في كل كتلة ، ربما يحضر الفريقان بلا تخطيط لينهار كل شيء .

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات دواء دولة الفقيه

المقالات مؤتمر حشد العتبات

المقالات أنهُ يوم سليماني ..

المقالات الانتخابات المبكرة...رؤى وأفكار

المقالات ماذا بعد إغتيال محسن زادة؟

المقالات خدمات شلعان القلب

المقالات النصارى أقرب لنا من المسيح رغم تنصر اليهود..!

المقالات رياحين السماء

المقالات عشق الشهداء

المقالات العراق بين دواعش السياسة وغمان الشيعة

المقالات الامام الخوئي في ذكراه

المقالات رأس الخير..ميناء الفاو

المقالات اكراد العراق والسعي لتطبيع العلاقة مع اسرائيل

المقالات لماذا المنع؟!

المقالات اليهودي يهودي..فضبحة جديدة للنتن ياهو في أمريكا..!

المقالات زور كنعوص والسيادة المفترضة

المقالات الثاني والعشرون من ايلول

المقالات عاشوراء والمعاقون فكريآ…

المقالات ثورة الحسين امتداد أم تغيير؟ ضمن المهلة ؟ أم ضد الظروف ؟

المقالات اتركوا جهاز مكافحة الارهاب بعيدا عن تخبط السياسة

المقالات العراق عملاق لا يقزّمه سياسيو الصدفة

المقالات اليمن في مواجهة قوى الاستكبار العالمي

المقالات خلت منهم الطرقات ..

المقالات أسرار لم تكن خافية

المقالات لماذا يُستهدف الحشد الشعبي المقدس؟!

المقالات العشائر العراقية سلاح ذو حدين

المقالات الامام الحسن عليه السلام ودوره في حفظ الرسالة

المقالات ليكن شعارنا إطردوا جيش ترامب

المقالات الأربعينية أكبر مظهر أعداد ..

المقالات حبشكلات رقم واحد

المقالات هلْ ستحتفظ السلطة الفلسطينية بمقعدها في الجامعة العربية ؟!

المقالات التناقض الذي هم فيه مرتهنون وراكسون

المقالات الصاروخ الاستراتيجي اڤانغارد..روسيا وحلفاؤها يغيرون وجه العالم..!

المقالات هل الانتخابات هي المنجي؟!

المقالات سقوط الطغاة يبدأ من نقاط قوتهم

المقالات فلسطين مِنْ الفشل في الانتماء العربي الى الامل في الانتماء الإسلامي والدولي

المقالات حوار في المشهد التنموي..

المقالات الى رئيس الحكومة وصناع القرار

المقالات طركَاعة ولائهم مو عراقي

المقالات الشعب بين فساد بعض الطبقة السياسية وشغب "الجوكرية"..

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني