الأخبار مميز تطورات ثورة الكرد (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١١:٥١ م) الأخبار مميز أمريكا تحارب العلم والاعتدال وتضع جامعة المصطفى العالمية في قائمة الإرهاب (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١١:٢٩ م) الأخبار مميز أمانة مجلس الوزراء توضح تفاصيل مشروع إنشاء ٧ آلاف مدرسة عبر شركات صنيية (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١٠:٣٣ م) الأخبار مميز انهيار محطة لتوليد الكهرباء في الولايات المتحدة (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١٠:١٩ م) الأخبار الأمم المتحدة تحذر من "الخطر القادم" (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١٠:١٦ م) الأخبار مميز أمنية السليمانية تمنع التظاهر "غير المرخص" وتدعو السياسيين لإيجاد "حل" (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١٠:١١ م) الأخبار نص تقرير لجنة التحقق الخاصة بشركة الخطوط الجوية العراقية (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ٠٩:٥٠ م) الأخبار المفوضية تطالب القضاء برد الطعن ابو مازن الخاص بمنعه من خوض الانتخابات (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ٠٩:١٧ م) الأخبار سلطات اقليم كردستان العراق تستبق وصول التظاهرات لأربيل ودهوك بتهديد الناشطين ونشر الأمن بالمقاهي (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ٠٩:١٠ م) الأخبار النصر ينفي نيته استجواب الكاظمي (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ٠٩:٠٣ م)
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 مشتاق ازورج كربله ، ملا احمد صديق
 التأريخ
٢ / رمضان المبارك / ١٤٤٢ هـ.ق
٢٥ / فروردین / ١٤٠٠ هـ.ش
١٤ / أبريل / ٢٠٢١ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٧١
عدد زيارات اليوم: ١٦,٢٦٦
عدد زيارات اليوم الماضي: ٢٥,٧٧٦
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٥٢,٨٥٢,٢٤٩
عدد جميع الطلبات: ١٥٣,٠٨٠,٠٨٦

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١١,٠٧٧
الأخبار: ٣٤,٤٤٨
الملفات: ٩,٩٣٧
التعليقات: ٢,٣٠٩
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات معنى الميثاق العشائري الآن

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: حافظ ال بشارة التاريخ التاريخ: ٢٦ / يونيو / ٢٠١٣ م المشاهدات المشاهدات: ٤٢٧٨ التعليقات التعليقات: ٠
حافظ ال بشارة
حافظ ال بشارة
لقاء رؤساء العشائر في مكتب السيد عمار الحكيم وتوقيعهم ميثاق شرف وطني ، حدث يشحذ الذاكرة ويعود بالناس الى احداث عراقية كان فيها النظام العشائري خندقا خلفيا لحماية الشعب وحفظ الحياة والعرض والمال عندما تنهار منظومة الدولة الرسمية ،

وهناك تسلسل تأريخي واضح ، فمنذ سقوط الدولة العثمانية اصبحت الدولة الرسمية في العراق (دولة الانتداب البريطاني) كيانا هشا وضعيفا ، وكان هناك فراغ أمني وسياسي في العقود الثلاثة الاولى من القرن الماضي ، وقد شغلت سلطة العشائر هذا الفراغ وهي لا تعبأ كثيرا بالانتماء الطائفي وحتى القومي وعرفت الهيئات العشائرية العراقية كرموز توحيد متحررة من العقد وتضم في خيمتها العشائر العربية والكردية والتركمانية ووجهاء الاديان الاخرى... فبقيت مع وجود الاحتلال البريطاني عنصر توازن مهم في ادارة البلد ، وذات يوم قام الحاكم البريطاني من كرسيه ومشى مسافة ليستقبل رئيس عشيرة دخل عليه وكان شيخا رث الملابس وعندما سألوه عن سبب احترامه الزائد لهذا القادم قال : هذا يمتلك ثلاثة آلاف بندقية كلها يمكن ان تقاتلنا باشارة منه ، ولعل ثورة العشرين وما تركته من انطباع قاس في اذهان البريطانيين حول العشائر العراقية جعلتهم يدرجونها ضمن مفاتيح الحل في مستقبل العراق ، وفي وثائقهم يؤكدون ان العشائر هي مادة التعبئة الشعبية للمرجعية الدينية التي قادت ثورة العشرين وجميع المواجهات المسلحة مع الاحتلال البريطاني ، كان أغلب شيوخ العشائر مبدأيين أي يشعرون ان الوجاهة تصنع المسؤولية ، لذا شهد العهد الملكي منذ سنة ١٩٢١ الى ١٩٥٨ حالة توازن أخذ يتطور الى تنافس احيانا بين نفوذ العشيرة ونفوذ الساسة والاحزاب ومعهم كبار العسكر ، وهذا هو السبب المباشر الذي جعل بعض رؤساء الوزراء المتعاقبين يقمعون العشائر ، فيعتقلون شيوخهم وينفون بعضهم الى مناطق نائية وقد يقصفون قراهم بالمدفعية كما فعل بكر صدقي ورشيد عالي ، لكنهم كانوا يردون لهم الصاع صاعين ، الحكم الملكي في العراق حسم المعادلة مع العشائر باستخدام الضد النوعي فصنع عددا من الاقطاعيين فهيمنوا على الاراضي وحولوا العشائر الى قوة عاملة ينهكها الفقر وتتراجع عن دورها المؤثر في القضايا الوطنية ، الأمر الذي جعل ثورة تموز سنة ١٩٥٨ التي انهت الحكم الملكي تجعل القضاء على الاقطاع احد اهم شعاراتها ، لذا اصبح قائد تلك الثورة عبد الكريم قاسم يمتلك تاييدا اسطوريا في اوساط المجتمع الريفي والكادحين ، ولكن النظام العشائري لم يتمكن من استعادة نفوذه ، اما نظام صدام فقد اخضع مشيخة العشيرة للتنظيم الحزبي واستخدم الضد النوعي مع القمع والعسكرة ، وبعد التغيير في العراق سنة ٢٠٠٣ اصبحت العشائر من ابرز قوى المجتمع المدني ، فاتخذت موقعا تحتله لأول مرة منذ انهيار الدولة العثمانية ، لاسباب مماثلة فالعملية السياسية لم تثمر دولة قوية ، لذا عاد المواطن الى خيمة عشيرته بحثا عن الحماية ، وعادت تلك الاسماء اللامعة بعد ثمانين عاما تتردد على السنة الاحفاد : الخيون ، آل سكر ، آل ابو طبيخ ، الياور ، السليمان ، العطية ، الهذال ، الضاري ، الشعلان ، وغيرهم كثير ، اسماء لرؤساء عشائر اثروا في تاريخ العراق المعاصر ، اخذ احفادهم يتخذون منهم القابا مشرفة لتزيين اسماءهم في اشارة الى ازدهار سلطة العشيرة مرة ثانية في ظل الضعف والفوضى والارهاب بعد سقوط نظام صدام ، فاتضح ان العشيرة العراقية ما زالت خندقا خلفيا تتراجع نحوه الحياة الاجتماعية بحثا عن الحماية ومواجهة الاخطار .

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات دواء دولة الفقيه

المقالات مؤتمر حشد العتبات

المقالات أنهُ يوم سليماني ..

المقالات الانتخابات المبكرة...رؤى وأفكار

المقالات ماذا بعد إغتيال محسن زادة؟

المقالات خدمات شلعان القلب

المقالات النصارى أقرب لنا من المسيح رغم تنصر اليهود..!

المقالات رياحين السماء

المقالات عشق الشهداء

المقالات العراق بين دواعش السياسة وغمان الشيعة

المقالات الامام الخوئي في ذكراه

المقالات رأس الخير..ميناء الفاو

المقالات اكراد العراق والسعي لتطبيع العلاقة مع اسرائيل

المقالات لماذا المنع؟!

المقالات اليهودي يهودي..فضبحة جديدة للنتن ياهو في أمريكا..!

المقالات زور كنعوص والسيادة المفترضة

المقالات الثاني والعشرون من ايلول

المقالات عاشوراء والمعاقون فكريآ…

المقالات ثورة الحسين امتداد أم تغيير؟ ضمن المهلة ؟ أم ضد الظروف ؟

المقالات اتركوا جهاز مكافحة الارهاب بعيدا عن تخبط السياسة

المقالات العراق عملاق لا يقزّمه سياسيو الصدفة

المقالات اليمن في مواجهة قوى الاستكبار العالمي

المقالات خلت منهم الطرقات ..

المقالات أسرار لم تكن خافية

المقالات لماذا يُستهدف الحشد الشعبي المقدس؟!

المقالات العشائر العراقية سلاح ذو حدين

المقالات الامام الحسن عليه السلام ودوره في حفظ الرسالة

المقالات ليكن شعارنا إطردوا جيش ترامب

المقالات الأربعينية أكبر مظهر أعداد ..

المقالات حبشكلات رقم واحد

المقالات هلْ ستحتفظ السلطة الفلسطينية بمقعدها في الجامعة العربية ؟!

المقالات التناقض الذي هم فيه مرتهنون وراكسون

المقالات الصاروخ الاستراتيجي اڤانغارد..روسيا وحلفاؤها يغيرون وجه العالم..!

المقالات هل الانتخابات هي المنجي؟!

المقالات سقوط الطغاة يبدأ من نقاط قوتهم

المقالات فلسطين مِنْ الفشل في الانتماء العربي الى الامل في الانتماء الإسلامي والدولي

المقالات حوار في المشهد التنموي..

المقالات الى رئيس الحكومة وصناع القرار

المقالات طركَاعة ولائهم مو عراقي

المقالات الشعب بين فساد بعض الطبقة السياسية وشغب "الجوكرية"..

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني