الأخبار الخطة الامنية تطبق عصر اليوم.. تعرف على الشوارع المتوقع قطعها في بغداد (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٤٧ م) الأخبار اعتقال قادة كبار بـ"حراس الدين" كانوا يخططون لإرباك الوضع في نينوى (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٣٩ م) الأخبار الامن النيابية: جميع القواعد الموجود في العراق قواعد عراقية لكنها تدار من قبل أمريكا ومدججة بالأسلحة وآلاف الأشخاص (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٢٢ م) الأخبار جمع تواقيع لإقالة رئيس مجلس محافظة كركوك وتحديد موعد لاخيار بديل عنه (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:١٠ م) الأخبار الحشد الشعبي يعتزم انشاء قوة بحرية (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٠٤ م) الأخبار نائب يكشف عن اعادة منتسبين بداخلية ديالى للخدمة غالبيتهم اعلنوا التوبة لـ"داعش"الارهابي (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٥٢ م) الأخبار نائب يكشف عن قرب حسم مجلس الخدمة الإتحادي للقضاء على "محسوبية التعيينات" (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٤٨ م) الأخبار خمسة من قضاة محكمة التمييز الاتحادية يؤدون اليمين القانونية (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٣٩ م) الأخبار القبض على متهمين بحوزتهما ١٠ قطع اثرية في نينوى (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٣٢ م) الأخبار الاردن يعلن الاتفاق مع العراق على تزويده بـ ١٠ الاف برميل نفط يومياً باسعار تفضيلية (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٢٣ م)
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 مشتاق ازورج كربله ، ملا احمد صديق
 التأريخ
١١ / جمادى الآخرة / ١٤٤٠ هـ.ق
٢٧ / بهمن / ١٣٩٧ هـ.ش
١٦ / فبراير / ٢٠١٩ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٤٩
عدد زيارات اليوم: ٥,٠٩٢
عدد زيارات اليوم الماضي: ١٤,٣٢٩
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٣٨,١٦٩,١٧٢
عدد جميع الطلبات: ١٣٩,٢٢٦,٦٢٧

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١١,٠٣٦
الأخبار: ٣٤,٣٩١
الملفات: ٩,٨٧٢
التعليقات: ٢,٢٩٧
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات رجال الحوزة الدينية والقضية الفيلية..وشيجة ووليجة..!

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: طيب العراقي التاريخ التاريخ: ١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م المشاهدات المشاهدات: ٦٨ التعليقات التعليقات: ٠

يشكل الدين أول الحلول؛ التي أهتدى اليها العقل البشري، لإيجاد إجابات واضحة، للأسئلة الصعبة المعقدة التي واجهته، والعقل يأبى دوما؛ قبول ما لا يتسق مع الفطرة الأنسانية، ولذلك فإن النفس البشرية، إعتادت على أن تعرض الحلول على العقل، فإن قبلها قبلتها..وهكذا بات الدين الملاذ الآمن، الذي يطمئن اليه البشر ، حينما تواجههم المشكلات..
في ديننا الأسلامي الحنيف؛ حلول عملية عادلة مقبولة إنسانيا، لجميع المشكلات التي يواجهها الأنسان، وحتى أذا كانت الحلول تخالف هوى النفس، فإن القداسة تجعل النفس ميالة الى قبول الحلول، لأن القداسة عنوان أصلي للعدالة.
العدالة لا يحمل لوائها عوام الناس، وإن كانوا في أعماقهم يعرفوناها تماما، لكن تفصيلات تحقيق العدالة، تحتاج الى نمط خاص من المتصدين، هم أولئك الذين يستطيعون مقاربة موارد العدالة، وفقا لما تصرفه القداسة، التي هي العنوان الأصلي للعدالة.
هؤلاء المتصدين، وطوال خمسة عشر قرنا من عمر الدين الأسلامي، هم أولئك القادرين على إستحضار النص الديني المقدس، من أجل تحقيق العدالة؛ متى ما تطلب الأمر ذلك، لا سيما أن النص الديني؛ بما يمتلك من قوة القداسة، يمكن أن يتحول الى قوة تنفيذية بأيدي هؤلاء المتصدين.
الموضوع ليس إطارا فلسفيا، نضع فيه مظلومية الفيليين على رفوف السفسطة، لكن واقع الحال؛ يشير الى أن طليعة المناهضين للظلم، وعلى مر العصور، كانوا من المتصدين للشأن الديني.
رجال الحوزة الدينية؛ كانوا أوائل الشهداء والمضحين، في كل معارك الوجود، التي خاضها أتباع مذهب أهل البيت عليهم السلام، وسجلات السجون ومقاصل الإعدام لنظام الطاغية صدام، خير شاهد على هذه الأولوية، وكان الذين ينتسبون منهم الى الأمة الفيلية، أوائل الذين قاوموا نظام صدام الظالم، وقدموا مهجهم بسخاء منقطع النظير، قرابين على مذبح حرية وإنعتاق العراقيين، من نير الصدامية البغيض.
لقد كان لهؤلاء المخلصين؛ من رجال الحوزة الدينية، أثناء محنة تهجير الفيليين، في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي، على يد زبانية البعث المجرم، دورا بارزا ومشهودا، في لملمة صفوف الفيليين، ورعايتهم دينيا ونفسيا، وفي تعبئتهم وصيانة حقوقهم، ومتابعة مشكلاتهم الأنسانية المتشعبة، والبحث عن حلول لها، لدى الدول التي أستقبلت المهجرين الفيليين.
من المتيقن ايضا؛ وفي معركة العراقيين ضد الدواعش الأشرار، كان هؤلاء الرجال المؤمنين الشجعان، من أبناء الأمة الفيلية؛ في مقدمة الملبين لفتوى الجهاد الكفائي؛ التي أصدرتها المرجعية الدينية المباركة، والتي غيرت موازين القوى في لحظة فارقة من حياة العراقيين.
الدور الشرعي والأخلاقي والتكليف الديني، لرجال الحوزة العلمية الدينية، خصوصا أولئك المنتسبين الى المكون الفيلي، لا يمكن أن يتوقف ولو للحظة واحدة، وهم دائما إزاء مسؤولية؛ لا يمكن أن تنقطع بزمان أو تحد بمكان، واليوم هم مطالبين أكثر من أي وقت مضى، بتبني قضية مظلومية أهلهم، التي يراد لها أن يطويها التجاهل العمدي، والتناسي القصدي، والأهمال الممنهج.
لا يمكن أن ننتزع حقوقنا كأمة مظلومة، دون أن يتصدى رجال الحوزة من الفيليين، ولكي يتصدون نتمنى أن نراهم وقد نظموا أنفسهم، في تجمع أو رابطة، تعنى بإنتزاع الحق الفيلي وفقا للأطر الشرعية، التي هم أعرف من غيرهم بها..

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات الحشد الشعبي والاعلام الاسود !

المقالات صناعة العنف

المقالات ماذا لو اشتعلت الحرب بين روسيا وامريكيا؟!

المقالات فاختة بنت أبي طالب مجيرة الضعفاء

المقالات حساسية المنصب وضرورة دقة ألاختيار..

المقالات البصريون بين خياراتهم الخائبة.. ومحافظهم المدلل

المقالات ساسة يعشقون الدوائر..!

المقالات ديمقراطية الأستحواذ على الدجاجة..!

المقالات فليركب الموجة أحدكم رجاءً ..!

المقالات حينما تشرق الشمس في منتصف الليل..!

المقالات العنف السياسي بين التمدد والإنكماش..!

المقالات حقوق الخرفان

المقالات الإنتصار تصنعه الساق المبتورة

المقالات معضلة البرامج السياسية في الإعلام العراقي

المقالات مواطنون لا يشعرون بالمواطنة

المقالات لماذا لا نستثمر في التاريخ؟!

المقالات مشاهد مضيئة وأخرى قاتمة في شباب أليوم

المقالات عندما يصبح الإعلام نص ردن!

المقالات حسن النوايا لم يعد يكفينا ...

المقالات الاعلام المأجور..

المقالات الناس على دين اعلامهم..!

المقالات رسالة حروفها ميتة ..!!

المقالات قصتنا مع ؟الآخر"..!

المقالات الغاز المصاحب للشباب..!

المقالات شامة في الجبين ..!

المقالات اللعب في ملعب السياسة

المقالات متى يستقيم عود العراق

المقالات عيسى قاسم رافضي مع سبق الإصرار والترصد!

المقالات خربشات فيس بوكية

المقالات هل.. كان صدام عادلاً..؟

المقالات أمريكا ستجبر الوهابيين على حلق لحاهم!..

المقالات بين الواقع و التضليل‎

المقالات دور الشبابُ بمواجهةِ التحديات

المقالات اليأس والاحباط ام المحاولة والنجاح

المقالات أفلا يخشى المرءُ أن يكون من صغار حطب جهنم؟!

المقالات الوحدة الاسلامية قيمة عليا ..

المقالات مضمون رفيع وعالٍ... عراق جديد!

المقالات زيارة كوبيتش للمرجعية، وبشائر الخير

المقالات امريكا ... راعية الارهاب الدولي

المقالات المرجعية العليا و رسائل التصحيح !

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني