الأخبار انتهاء حصيلة تفجير الطارمية الانتحاري عند سبعة شهداء و ٢٥ جريحا (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٦:٥٦ م) الأخبار مميز رئيس المجلس الاوروبي يندد بـ"الموقف المتقلب" لادارة ترامب (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٦:٥٣ م) الأخبار مميز مفوضية الانتخابات: النتائج النهائية ستعلن خلال يومين وموظفينا بحكم الرهائن بكركوك (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٦:٤٢ م) الأخبار منع دخول السيارات المتضررة القادمة من امريكا الى العراق (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:٣٣ م) الأخبار الصدر: مقبلون على تشكيل حكومة تكنوقراط (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:٢٩ م) الأخبار مميز السجن ١٥ سنة لثلاثة مدانين بتهمة الاتجار بالبشر (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:٢٦ م) الأخبار انتحاري يفجر نفسه داخل مجلس عزاء بقضاء الطارمية (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:٢١ م) الأخبار نيمار عن إصابته" إحدى أصعب اللحظات التي عشتها " (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:١٧ م) الأخبار اعتقال "داعشي" تسلل الى الحدود العراقية (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:١١ م) الأخبار جراحان يعتزمان زراعة أول رأس بشري حي في العالم (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:٠٥ م)
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 مشتاق ازورج كربله ، ملا احمد صديق
 التأريخ
١٢ / محرّم الحرام / ١٤٤٠ هـ.ق
٢ / مهر / ١٣٩٧ هـ.ش
٢٤ / سبتمبر / ٢٠١٨ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٦٧
عدد زيارات اليوم: ٢,٦٠٩
عدد زيارات اليوم الماضي: ١٧,٩٨٦
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٣٦,٤٥٠,٤١٤
عدد جميع الطلبات: ١٣٧,٤٨٢,٩٢٤

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١٠,٩٧٠
الأخبار: ٣٣,٦٦٠
الملفات: ٩,٤٤٢
التعليقات: ٢,٢٨٩
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات القران يثبت ان الإمامة حقيقة إلهية في رسالات الأنبياء ....

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: أبو فاطمة العذاري التاريخ التاريخ: ٢٤ / مارس / ٢٠١١ م المشاهدات المشاهدات: ٦٠٣٢ التعليقات التعليقات: ٠
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين محمد واله الطاهرين
نريد ان نناقش مجموعة من الأفكار المهمة من زاوية قرآنية واضحة وسنصل بعدها الى نتيجة واضحة لا تقبل الشك أبدا

ولنجعل محور حديثنا هو القران فقط باعتبار ان جميع المسلمين يؤمنون به فقد قال تعالى :
(( وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِن ذُرِّيَّتِي قَالَ لاَ يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ {البقرة/١٢٤} )).
فالآية الكريمة أثبتت عده أمور منها:
اولا: ان الإمامة جعل من الله تعالى
اختلفت المذاهب الإسلامية في ان إمامة المسلمين وخلافة الرسول هل هي تنصيب من الله تعالى أم هي بالشورى او اختيار الأمة سواء كانت الامة كلها او من خلال ذوي العقد والراي ونحن نعتقد انها تنصيب الهي بينما مال اخواننا اهل السنة الى انها شورى او ان المسلمين ينتخبون امامهم كما حصل ذلك بشكل او باخر مع الخلفاء الاوائل ولو عدنا للاية الكريمة لو جدنا الجواب واضحا فالامامه انما هي جعل من الله بمعنى ان الله تعالى هو من ينصب ويجعل الشخص اماما وليس الناس يجعلوه فقد قال تعالى في الاية الكريمة ((اني جاعلك _لاحظوا_ للناس اماما )) وارتبط لفظ الجعل بلفظ الامامه في القران في اية اخرى فقد قال تعالى (( وجعلناهم أئمه يهدون بامرنا .......)) فالاية واضحه ان الله تعالى هو من يجعل الامام وليس الناس هم من يختاروه .

ثانيا: الامامة عامة لكل الناس
ان هناك تساوئلا يطرح كثيراً هل ان الامام خاص بطائفه معينه ام هو لجميع الناس ومن الواجب على الجميع اتباعه . هنا ايضا الايه الكريمة واضحه في ان الامام لكل البشر فقد قال تعالى (( جاعلك للناس اماما )) لم يقل الله تعالى لمجموعه محدده بل ان الامام يجعله الله تعالى للناس لجميع الناس .

ثالثا: الإمامة في ذرية الأنبياء
في الايه دلاله واضحة على ان الائمه هم من ذرية الأنبياء فلذلك سال إبراهيم من الله تعالى ذلك وطلب ان يبينه له فقد قال تعالى (( قال ومن ذريتي )) والملاحظ انه لفظ الذرية استخدمه القران للوراثه الالهيه بين الأنبياء والأولياء ومن ذلك قوله تعالى (( إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحًا وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ {آل عمران/٣٣} ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ {آل عمران/٣٤}))
فالقران يؤكد ان ذرية الانبياء ونقصد بهم الصالحون المستحقون لذلك طبعا هم الذين يستحقون ان يكونوا أئمه ويحملون رسالات النبي للناس لتواصل مسيرة الهدايه والصلاح طريقها ونحن نعتقد ان ذرية محمد وهم ال محمد ورثوا الامامه بعد النبي كما كان قبله الانبياء فقد قال تعالى (( هُنَالِكَ دَعَا زَكَرِيَّا رَبَّهُ قَالَ رَبِّ هَبْ لِي مِن لَّدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاء {آل عمران/٣٨} ))

رابعا: العصمة والإمامة
ان الله تعالى في الآية الكريمة أوضح ان الإمام هو المعصوم فقط وقد أكد ان الامامه عهد من الله لمن لا يكون ظالما ونحن إذا قرأنا القران جيدا وجدنا ان الذنب سواء كان صغيرا أو كبيرا إنما هو ظلم للنفس فالظلم نتصوره على مستويين.
الاول : الظلم الاجتماعي بان يمارس الانسان الاعتداء على الاخرين وسلب حقوقهم ومن هنا اعتبر الله تعالى مثلا اكل مال اليتيم ظلما فقد قال تعالى (( إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا {النساء/١٠}))
الثاني : ظلم النفس . من خلال الذنب فقد قال تعالى (( وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُواْ أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُواْ اللّهَ فَاسْتَغْفَرُواْ لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللّهُ وَلَمْ يُصِرُّواْ عَلَى مَا فَعَلُواْ وَهُمْ يَعْلَمُونَ {آل عمران/١٣٥} )) فاذا علمنا ان الظلم من اوضح انواعه الذنب نفهم من الاية التي يدور حديثنا عنها قوله تعالى (( لاينال عهدي الظالمين )) الذي نفهمه انه يا ابراهيم الامامه عهد من الله لا ينالها أي مذنب وهي فقط للمعصوم من الذنب وتلاحظ معي اننا اقمنا دليلا من القران الكريم على ان الامامه لابد ان تكون للمعصوم فقط

من هذه الايه الكريمه وغيرها نعلم ان الامامه منصب الهي يعطيه الله تعالى لمن يستحقه وهنا نوجه دعوه الى جميع اخواننا المسلمين – باستثناء عرعور وامثاله من النواصب - ان يقرأوا الايه هذه وغيرها جيدا لعلهم يهتدون لعلهم يتفكرون
هنا لدينا سؤال مهم ونسمعه كثيرا انه أيهما أفضل أئمة أهل البيت ام الانبياء ؟؟
نحن نعتقد ان ألائمه الاثنا عشر(ع) هم أفضل من جميع الأنبياء(ع) باستثناء النبي محمد ( ص ) لان محمد سيد الخلق بما فيهم ألائمه .ونحن اذا رجعنا للأيه نستدل بوضوح ان الإمام يكون أفضل من النبي فألان اسمع جيدا (( وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا )) إبراهيم كان نبيا ثم ابتلاه الله بكلمات فنجح في ذلك فاستحق ان يكون إماما اذن مرتبة الامامه فوق مرتبة ألنبوه بصراحة القران .
وقد يخطر ببال القارئ سؤال كيف يكون هذا ونحن نقول ان النبي محمد أفضل من جميع ألائمه . وجوابه في غاية البساطة حيث إننا نؤكد ان مقام الامامه من مقامات النبي محمد فهو ( ص ) إمام الأنبياء وسيدهم بل هو إمام ألائمه وقائدهم ليس عندنا في ذلك شك لان كل ألائمه كانوا يتشرفون بالانتساب والانتماء للنبي ونحن نتشرف ونفتخر بأننا أتباع أئمة أهل البيت وكذلك غاية فخرنا أننا إتباع محمد (( صلوات اللّهُ عليه ))
*************************

جولة في مصادر اخواننا السنة ....
فكرة الخلافة والإمامة هي نقطة الخلاف بين الشيعة و السنة منذ القدم، الملفت للنضر ان الشيعة يعتمدون في ما يذهبون إليه من القول بالنص على المعصومين ( ع ) على أدلة ثبت صحتها عند المسلمين جميعا.
والإمامة هي الرياسة العامة في أمور الدين والدنيا نيابة عن النبي (صلى الله عليه وآله) و هي الحجر الأساس عند جميع الفرق الإسلامية بل عند جميع العقلاء من البشر .
نص النبي (صلى الله عليه وآله) على الإمامة من خلال تعيين الإمام الأول من بعده وهو علي (عليه السلام) في مواضع كثيرة وتعيين النبي لشخص الإمام علي ابن أبي طالب (عليه السلام) يبطل القول بالشورى والاختيار الشوري او الجمهوري .
الأدلة على ذلك كلها من كتب أهل السنة، سواء كانت من تفسير آيات معينة من القرآن الكريم، كآية الإنذار وآية التطهير والولاية وغيرها، او من السنة الصحيحة كحديث الغدير والثقلين والمنزلة وغيرها من الأحاديث الواضحة.
ونأخذ هنا نموذجين من القران :

أية إنذار الأقربين ...
من الآيات الصريحة في إثبات الوصية والنص لعلي بن أبي طالب (عليه السلام) آية الإنذار، التي أخرج حديثها علماء أهل السنة ورواتهم فقد أخرج الطبري ( تاريخ الطبري: القاهرة، ١٩٦٢، ج٢، ص٣٢٠، ٣٢١) في تأريخه وابن الأثير في الكامل ( ابن الأثير: الكامل، بيروت، ط٣، ١٩٨٠، ج٢، ص٤١، ٤٢)
في حديث طويل عن علي بن أبي طالب، وذلك عندما نزلت الآية: (وأنذر عشيرتك الأقربين) قول رسول الله (صلى الله عليه وآله):
.... وقد أمرني الله تعالى أن أدعوكم إليه، فأيكم يؤازرني على هذا الأمر على أن يكون أخي ووصيي وخليفتي فيكم، قال:
فأحجم القوم عنها جميعا، وقلت: .... أنا يا نبي الله أكون وزيرك عليه، فأخذ برقبتي، ثم قال: إن هذا أخي ووصيي وخليفتي فيكم، فاسمعوا له وأطيعوا، قال: فقام القوم يضحكون ويقولون لأبي طالب: قد أمرك أن تسمع لابنك وتطيع )
يقول الشهرستاني ( الملل والنحل، ج١، ص١٦٣) :
(وأما تصريحاته- أي النبي- فمثلما جرى في نأنأة الإسلام، - أي حين كان ضعيفا- حين قال: من الذي يبايعني على ماله ؟ فبايعه جماعة. ثم قال: من الذي يبايعني على روحه وهو وصي وولي هذا الأمر من بعدي ؟ فلم يبايعه أحد حتى مد أمير المؤمنين علي (عليه السلام) يده فبايعه على روحه ووفى بذلك، حتى كانت قريش تعير أبا طالب أنه أمر عليك ابنك )
وهذا الحديث الذي يدل على الوصاية من النبي (صلى الله عليه وآله) لعلي (عليه السلام) وقد أخرجه أصحاب التفسير من علماء السنة ورواتهم منهم:
أبو الحسن النيسابوري في أسباب النزول
القندوزي في ينابيع المودة
ابن حجر العسقلاني في الإصابة
الإمام أحمد في المسند
المحب الطبري في الرياض النضرة
ابن كثير في تفسيره

******************
آية الولاية
قال تعالى: (إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون).
ومن الآيات الصريحة على وجود النص على إمامة علي (عليه السلام) قوله تعالى: ( إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون ).
تدل على أن الولاية المطلقة لله سبحانه و ثم للنبي (صلى الله عليه وآله) و ثم للإمام ( ع ) بمقتضى هذه الآية في الذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون، وهذه الآية نزلت في الإمام علي باتفاق أهل السنة والشيعة.
يقول الزمخشري في كشافه:
(وإنها نزلت في علي (عليه السلام) حين سأله سائل وهو راكع في صلاته فطرح خاتمه كأنه مرجا في خنصره فلم يتكلف لخلعه كثير عمل تفسد بمثله صلاته)
وقد أخرج هذه الآية في الإمام علي علماء أهل السنة ومفسروهم، منهم :
القرطبي في الجامع لأحكام القرآن
الحاكم في شواهد التنزيل،
النيسابوري في أسباب النزول
السيوطي في الدر المنثور،
الفخر الرازي في التفسير الكبير
ابن المغازلي في المناقب
المحب الطبري في الرياض النضرةوذخائر العقبى
سبط بن الجوزي في تذكرة الخواص،
القندوزي في ينابيع المودة وغير هؤلاء

*************************
وإما الأحاديث فنذكر اثنين هما ...

حديث المنزلة والوصية
قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) لعلي: (أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي، إنه لا ينبغي أن أذهب إلا وأنت خليفتي).
حديث المنزلة وأحاديث الوصية من النصوص الجيلة الدالة على وجود النص على خلافة الإمام علي (صلى الله عليه وآله) وإليك ما أخرجه علماء أهل السنة من وجود شيء من الإضافة لتكون نصا صريحا لنحسم كل خلاف:
أخرج الإمام أحمد في مسنده ( المسند، ج١، ص٣٣١).
أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال لعلي:
(أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنك لست بنبي إنه لا ينبغي أن أذهب إلا وأنت خليفتي. قال: قال رسول الله: أنت وليي في كل مؤمن بعدي... قال: من كنت مولاه فإن مولاه علي...)

وفي المستدرك للحاكم ( المستدرك على الصحيحين، دار المعرفة، بيروت، ج٣، ص١٣٣، ١٣٤ ) عن ابن عباس قال:

(خرج رسول الله (صلى الله عليه وآله) في غزوة تبوك، وخرج الناس معه، فقال له علي: أخرج معك؟ قال: فقال النبي (صلى الله عليه وآله): لا، فبكى علي، فقال له: أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه ليس بعدي نبي إنه لا ينبغي أن أذهب إلا وأنت خليفتي، قال ابن عباس: وقال له رسول الله (صلى الله عليه وآله): أنت ولي كل مؤمن بعدي ومؤمنة. هذا حديث صحيح الإسناد، ولم يخرجاه)

يقول الحافظ الذهبي في تلخيصه ( تلخيص الحافظ الذهبي على المستدرك، ج٣، ص١٣٣، ١٣٤):
(... قال: - أي ابن عباس- وخرج رسول الله (صلى الله عليه وآله) في غزوة تبوك فبكى علي، فقال: ألا ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه ليس بعدي نبي إنه لا ينبغي أن أذهب إلا وأنت خليفتي، وقال له: أنت ولي كل مؤمن بعدي ومؤمنة... صحيح).
وأخرج النسائي، وهو أحد أصحاب الصحاح الستة، قال:
(وخرج- النبي- بالناس في غزوة تبوك، قال: فقال له علي: أخرج معك؟ فقال نبي الله: لا، فبكى علي، فقال له: أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنك لست بنبي، إنه لا ينبغي أن أذهب إلا وأنت خليفتي)، قال: (وقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): أنت ولي في كل مؤمن بعدي) ( الخصائص، ص١٧، ١٨.).

وفي الإصابة للعسقلاني ( الإصابة، ج٤، ص٥٦٨ ) :
إن رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال لعلي في غزوة تبوك:
(أنت مني بمنزلة هارون من موسى، إلا أنك لست بنبي، إنه لا ينبغي أن أذهب إلا وأنت خليفتي، وقال له: أنت ولي كل مؤمن من بعدي)

وأخرج القندوزي ( ينابيع المودة، ج٢، ص٥٨ ) :
عن ابن عباس قال:
( قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) لعلي لما خرج إلى غزوة تبوك وخرج الناس معه دون علي، فبكى: أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي، إنه لا ينبغي أن أذهب إلا وأنت خليفتي )

*****************
حديث الغدير
قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) في حجة الوداع:
(...من كنت مولاه فهذا علي مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه، وانصر من نصره، واخذل من خذله، وأدر الحق معه حيثما دار، اللهم هل بلغت).

يقول سبط بن الجوزي (تذكرة الخواص، ص٣٠- ٣١) :
( اتفق علماء أهل السير على أن قصة الغدير كانت بعد رجوع النبي (صلى الله عليه وآله) من حجة الوداع في الثامن عشر من ذي الحجة، جمع الصحابة وكانوا مائة وعشرين ألفا وقال من كنت مولاه فعلي مولاه، الحديث) نص (صلى الله عليه وآله) على ذلك بصريح العبارة دون التلويح والإشارة، وذكر أبو إسحاق الثعلبي في تفسيره بإسناده: (أن النبي (صلى الله عليه وآله) لما قال ذلك طار في الاقطار وشاع في البلاد والامصار... إلى آخر الحديث )
وأخرج حديث الغدير جميع علماء أهل السنة ورواتهم، منهم :
صحيح مسلم: ج٧، ص١٢٣
النسائي: الخصائص، ص٣٩- ٤٠.
ابن المغازلي: المناقب، ص٢٩- ٣٠.
المحب الطبري: ذخائر العقبى، ص٦٧.
المتقي الهندي: كنز العمال، ج١، ص١٦٧- ١٦٨.
القرطبي: الجامع لاحكام القرآن، ج١٨، ص٢٨٧- ٢٨٩.
الحاكم النيسابوري: شواهد التنزيل، ج١، ص١٦٢.
الشهرستاني: الملل والنحل، ج١، ص١٦٢.
الغزالي: سر العالمين، ص١٠.
الحاكم: المستدرك، ج٢، ص١٠٩.
الحافظ الذهبي: التلخيص، ج٢، ص١٠٩.
ابن حجر العسقلاني: الاصابة، ج٢، ص١٥- ج٤، ص٥٦٧.
المقريزي: الخطط، ج٢، ص٩٢.
الامام أحمد: المسند، ج١، ص٢٢١، ط١٩٨٢.
البيهقي: كتاب الاعتقادن ص٢٠٤، طبع بيروت، ١٩٨٦.
السيوطي: الجامع الصغير، ج٢، ص٦٤٢.

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات بركاتك سيدي ترامب ...ورحماك يا ربي أميركا

المقالات غزل كهربائي..مع الوزير

المقالات ويومئذ يفرح المؤمنون..ماذا بعد الأنتخابات؟!

المقالات الم الأسنان ...في هذا الزمان

المقالات في ذكرى الرحيل

المقالات حديث البقلاوه والزلابيه...للذكرى

المقالات وقائع انتخابية مرتبكة ترسم مشهدًا سياسيًّا قلقا !

المقالات مأتم ..برلماني..للذكرى فقط

المقالات السياسه..وشهر رمضان..والناس

المقالات الفتح قطب الرحى وله الكلمة الفصل

المقالات لماذا لم يفت السيد السيستاني بوجوب الانتخابات؟!

المقالات هل أوشكنا بطي صفحة الأحزان والغش؟

المقالات الصراخ ..والاغلبية الصامتة

المقالات هل شارك "العرقچية والتنكچية والقندرچية" في الإنتخابات ؟!

المقالات إنتخابات خطيرة بمقدمات سيئة ومخرجات أسوأ..!

المقالات اللعبه السياسيه...ومستنقع البرلمان..

المقالات في زمن العهر السياسي..

المقالات بيني وبين قلمي قلم الدكتور يوسف السعيدي

المقالات أيهما نصدق ؟؟ القهر ام العهر؟؟

المقالات نور الشمس حجب عن بلدي!

المقالات ما الفرق بين القهر والعهر ؟؟؟

المقالات فقه انتخابي وجواز الحصول على ربع مقعد

المقالات شموخ المرجعيه...وصراع الارادات السياسيه

المقالات محمد صلاح اللاعب والداعية

المقالات همسة بصوت عال في أُذن السيد العبادي..إنه الزمن الرديء.. إنه زمن الانبطاح...

المقالات رسالة الى رئيس الكتلة .. والامين العام للحزب ...وقائد التجمع .. و...و

المقالات صالح الصماد المواطن والرئيس

المقالات الامام المهدي.. مقارع الظلم وشمس العدالة المصلح والمنقذ الموعود

المقالات مجاهدوا الزمن الأغبر ..إشارة سابقة

المقالات العباس بن علي.. قدوة الأحرار ومنهاج الوفاء والإباء

المقالات الكل يدعي محاربة الفساد

المقالات الرجل الذي يستحي...والذي لا يستحي

المقالات التمسك بنهج الامام الحسين (ع) يحقق النصر

المقالات سطور الحزن العراقي

المقالات الابتعاد عن التخندق وراء العشيرة بالشكل السلبي

المقالات وراء الأَكَمَة ما وراءها !

المقالات شباب الفتح وشباب الانفتاح !!

المقالات قبل يوم من عقد المجلس (الوطني!!!)

المقالات يا سليل عائلة القتلة والاجرام...اعادة نشر

المقالات الفرصة الاخيرة لإنقاذ العراق من انهيار حتمي

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني