:: أمثال وحكم ::
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 استمع الى هذا النعي نصف دقيقه فقط
 التأريخ
٩ / شعبان المعظّم / ١٤٣٩ هـ.ق
٥ / اردیبهشت / ١٣٩٧ هـ.ش
٢٥ / أبريل / ٢٠١٨ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٦٩
عدد زيارات اليوم: ٩,٠٩٩
عدد زيارات اليوم الماضي: ٩,٥٢٩
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٣٣,٦١٢,٤٤٢
عدد جميع الطلبات: ١٣٤,٨٩١,٥٨٨

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١٠,٩٣١
الأخبار: ٣٣,٥٣٢
الملفات: ٩,٣٩٤
التعليقات: ٢,٢٨٩
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات وقفة مع أهمية المواقع المقدسة في النظام المدني الاسلامي (بحث مختصر )

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: أبو فاطمة العذاري التاريخ التاريخ: ١٤ / سبتمبر / ٢٠١١ م المشاهدات المشاهدات: ٥٦٢٢ التعليقات التعليقات: ٠
للمعالم الحضارية موقعا مهما في الإسلام ولها تميزا في التخطيط ألتمدني الإسلامي.
وحازت الأماكن المقدسة قصب السبق في المأثور الإسلامي واعتبرت من أهم المواقع في أي بناء مدني في الإسلام .

من المعروف أن مكانة المسجد قوية في قلوب المسلمين منذ عصر النبي (ص)، حيث كان المسجد محطة للهداية وللعلم ولعزة للإسلام والمسلمين.
وقد ورد في فضله كثير من الآيات فقد قال تعالى:
((سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ {الإسراء/١} ))
وقال تعالى:
((قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاء فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّواْ وُجُوِهَكُمْ شَطْرَهُ وَإِنَّ الَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ {البقرة/١٤٤} ))
الدور الريادي للمسجد في نشر العلم وبث أوامر السماء، ومكانًا للمسلمين يتعلمون فيها أمور دينهم وينظمون أمور دنياهم.
أول أساس وضعه النبي - صلى الله عليه واله وسلم - عندما نزل بأرض الهجرة النبوية هو بناء المسجد فكان المسجد أول مؤسسة أنشأها النبي (صلى الله عليه واله وسلم) في تاريخ الإسلام باعتباره الخطوة الأولى لبناء التمدن الإسلامي الجديد في المدينة المنورة .
وفى المسجد كان الصحابة الكرام يقومون الليل ويتدارسون القرآن ، وفى النهار يتحركون منه فرسانًا فى الدفاع العقيدة.
وهكذا سار الأئمة (ع) في كافة مقاطع حياتهم حيث كان منهم زخما في إعطاء المسجد أدواره.
أما المراقد المقدسة فهي تحف فنية رائعة وآثار نفيسة وثروة إنسانية تعتز بها الأمم والشعوب يجب المحافظة عليها لما تتضمنه من فن معماري رائع وتراث روحي ، و مركزاً سياحياً يفد إليها الزوار من كل مكان.
والروايات الصحيحة الواردة من الرسول صلى الله عليه وآله وسلم و الأئمة الأطهار عليهم السلام إنما تحث على تعمير مراقد الأولياء.
ومن ذلك هذه الرواية اللطيفة فقد ورد:
((ما رواه أمير المؤمنين عليه السلام عن الرسول صلى الله عليه وآله وسلم في حديث طويل يقول: يا علي من عمر قبوركم وتعاهدها فكأنما أعان سليمان بن داوود (ع) على بناء بيت المقدس ومن زار قبوركم عدل ذلك له ثواب سبعين حجة بعد حجة الإسلام وخرج من ذنوبه حتى يرجع من زيارتكم كيوم ولدته أمه فأبشر وبشر أولياءك ومحبيك من النعيم وقرة العين بما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر ))
ولسنا في معرض الحديث عن المساجد والمراقد المقدسة وعمقها العقائدي والروحي في الفكر الإسلامي فان له مجال أخر ولكننا نريد أن نطل على هذا الموضوع من زاوية أثرها وموقعها في التمدن الإسلامي.
ولنا في هذه المحطة مجموعة من الإشارات المهمة في مجال اثر المساجد والمراقد في التمدن الإسلامي .
********************
أولا : من المواقع المقدسة في الإسلام (( بيوت الله المساجد))
ولنا هنا مجموعة من الإشارات المهمة في مجال اثر المساجد في التمدن الإسلامي .
......................
إشارة
إن المساجد والمراقد من المباني الرائعة التي تعد ثروة كبيرة فإنها استثمار لجهود العاملين المهرة هي من آيات الفن المعماري وتميزت معظمها بسمو الذوق وهذا كلها رصيد مهم وغزير النفع لأي مجتمع تمدني في العالم.
للمراقد كما للمساجد دور عمراني بارز في تطور المدن الإسلامية إذ أنها الركيزة الأولى للبناء باعتبار ان التمدن والعمران يستند أساساً إلى وجودها في توافد الناس إليها وقصدها وعندها تبدأ بالتخطيط والسكن فيكون أساساً لمدينة حضارية متمدنة.
********************
إشارة
من المعلوم ضخامة الدور الاجتماعي للمسجد فى حياة الناس فانه من أكثر المؤسسات التربوية تأثيرا في النفوس ويعد المسجد مصدرًا للمعرفة الدينية ولغرس القيم المدنية، حيث فيه يتم اللقاء المباشر بين الموجه الديني والناس ، بخلاف طرق الاتصال الأخرى.
قال تعالى:
((قُلْ أَمَرَ رَبِّي بِالْقِسْطِ وَأَقِيمُواْ وُجُوهَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ كَمَا بَدَأَكُمْ تَعُودُونَ {الأعراف/٢٩}))
*********************
إشارة
أن المسجد لجميع المسلمين ومن كافة الأعمار؛ و له دورًا شديد الخصوصية في تربية الشباب؛ وكان المسجد في تاريخنا الإسلامي مجمعا لمناقشة قضايا الناس، وتحديدا مشكلات العقائد والأمور السياسية.
يا ترى هل توجد مدرسة وجامعة استمرت في إعداد العلماء للإنسانية في العلوم المختلفة عبر القرون ؟؟ ، وفي أصناف العلم كافة من فقهاء ومفسرين وعلماء في الهندسة و الطب والفلك والفلسفة والأدب، وغيرها من علوم الحياة.
المسجد محور ارتقاء الأمة وتوحيدها ومن هنا كان أول أعمال سيد الإنسانية محمد صلى الله عليه واله وسلم هو بناء مسجد للمسلمين في أيامه الأولى التي عاشها في المدينة, وحمل أحجار البناء بيديه الشريفتين فكان المسجد النبوي دار الدولة الإسلامية وركيزة المجتمع التمدني.
قال تعالى:
((يَا بَنِي آدَمَ خُذُواْ زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ وكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ {الأعراف/٣١}))
وقال تعالى:
((وَالَّذِينَ اتَّخَذُواْ مَسْجِدًا ضِرَارًا وَكُفْرًا وَتَفْرِيقًا بَيْنَ الْمُؤْمِنِينَ وَإِرْصَادًا لِّمَنْ حَارَبَ اللّهَ وَرَسُولَهُ مِن قَبْلُ وَلَيَحْلِفُنَّ إِنْ أَرَدْنَا إِلاَّ الْحُسْنَى وَاللّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ {التوبة/١٠٧} لاَ تَقُمْ فِيهِ أَبَدًا لَّمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَن تَقُومَ فِيهِ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَن يَتَطَهَّرُواْ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ {التوبة/١٠٨} أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَم مَّنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَىَ شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ {التوبة/١٠٩} ))
**************************
إشارة
استمر المسجد في التطور والنمو عبر القرون ، ليصبح جامعات علمية رائدة كانت محور بناء التمدن في التاريخ الإسلامي, نذكر بعضها مثلا :
جامع الكوفة الشهير بأدواره الكبيرة في التاريخ.
الجامع الأموي في دمشق
جامع المنصور ببغداد,
جامع القرويين في فاس بالمغرب الذي تميز بالنظام الجامعي ، وكان له مساكن خاصة للطلبة والأساتذة، ومكتبات للباحثين ، حتى قصدها غير المسلمين من أرجاء العالم، وخاصة أوروبا أمثال القس غربرت دورياق الذي أصبح بابا روما.
الجامع الأزهر الذي كان ولا زال جامعة يدرس فيها العلوم المختلفة، وتخرج منه علماء كبار في كافة مجالات علوم الحياة.
****************************
إشارة
من ادوار المسجد الأساسية تعزيز أمن المجتمع وقيمه العليا.
قال تعالى:
((وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَأَخْرِجُوهُم مِّنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ وَلاَ تُقَاتِلُوهُمْ عِندَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ حَتَّى يُقَاتِلُوكُمْ فِيهِ فَإِن قَاتَلُوكُمْ فَاقْتُلُوهُمْ كَذَلِكَ جَزَاء الْكَافِرِينَ {البقرة/١٩١} ))
وترى أن الله تعالى يصف مكة بـ (( البلد الأمين )) فقد قال تعالى:
((وَهَذَا الْبَلَدِ الْأَمِينِ {التين/٣}))
ففيه يأمن فيه الناس على أرواحهم ومساكنهم وأعراضهم وأموالهم .
عاش آدم (ع) عند بيت الله تعالى وهذا يعني أن الإنسانية بدأت حياتها من مكة المكرمة، فقد قال تعالى:
((إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ {آل عمران/٩٦} فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا وَلِلّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ الله غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ {آل عمران/٩٧}))
الذي ببكة أي (منطقة في مكة) فميزة هذا المسجد على مساجد الدنيا أنه يوفر لمن دخله أمناً ، فالحصانة في المسجد الحرام هي حصانة في غاية الشدة، و هذا الدور الكبير للمسجد الحرام في الأرض فالمساجد كافة ينبغي أن يكون لها نفس الدور، فالمسجد الحرام على صعيد الأرض كلها، والمسجد في أية مدينة على مستوى تلك المدينة، والمسجد في اية منطقة على صعيد تلك المنطقة وهكذا القرية والناحية بل حتى الشارع.
ونعلم أن عنصر أساسي لتكوين حالة التمدن هو وجود الأمن الاجتماعي الداعي للاستقرار العام.
المسجد يجمع أبناء المجتمع تحت سقف كالعائلة الواحدة وبذلك يسود الناس روح التواصل والتعارف والعلاقات الطيبة فيما بين أبناء المجتمع.
المسجد بهذا الاتجاه يكون محور للوحدة بين المسـلمين، فعليه يجب أن يكون لعموم المسلمين، لا لأتباع مذهب معيّن، فلا يصح في الإسلام أن يستأثر أي شخص أو جهة بمساجد الله تعالى.
فالمساجد صمام الأمان للمجتمع الإسلامي.
المسجد يقوم بعملية تحصين للمجتمع المتمدن من عوامل الانحراف، من خلال محاربته لأسباب الأفكار التي تدعو إلى الإباحية الخلقية والفساد والاجتماعي.
************************
************************
ثانيا : من المواقع المقدسة في الإسلام (( المراقد المقدسة ))
ولنا هنا مجموعة من الإشارات المهمة في مجال اثر ا المراقد المقدسة في التمدن الإسلامي .
***************
إشارة
(( المرقد والمقام))
اشترك اللفظان (( المرقد والمقام )) من حيث كونهما مكان محترم ومقدس ،ولكن الفرق ان المرقد مكان رقود جسد الولي ، وأما المقام فهو المكان الذي أقام فيه الولي سواء طالت مدة الإقامة أو قصرت كمقام أمير المؤمنين (ع) والنبي نوح (ع) في مسجد الكوفة.
وان هذه المراقد كانت ولا زالت مهوى قلوب الشعوب ومن معالم تمدنها الأساسية .
*******************
إشارة
السياحة ألدينيه من الموارد ألاقتصاديه ألهامه في التمدن البشري عموما و التمدن الإسلامي خصوصا و ذلك عبر تعزيزها لنمو الدخل القومي و مساهمتها في إيجاد الفرص للعمل و ترفع المستوى ألمعاشي للمواطنين ، والسياحة ألدينيه أداة للتعرف على عادات الشعوب.
السياحة ألدينيه تلبي للإنسان حاجه إنسانيه وروحيه ، وتستند على أسس بادر الإسلام في تشريعها وهي أصناف كالواجبة مثل حج بيت الله الحرام في مكة ، والمستحبة كزيارة أل البيت (ع) تقربا لله تعالى باعتبارها من شعائر الله تعالى وقد قال تعالى:
(( ومن يعظم شعائر الله فأنها من تقوى القلوب))
........
(( نموذج لموقع إسلامي للسياحة الدينية))
كربلاء تنفرد بأهمية نابعة من واقعة الطف التي مرت فيها الإحداث المأساوية على أهل بيت الرسول (ص).
من المقومات الأساسية الأخرى لنمو السياحة ألدينيه في كربلاء هي المميزات الجغرافية ، حيث تقع في وسط العراق في منطقة الفرات الأوسط , وهي محاطة ببساتين متعددة ولها ارض سهليه جيدة, ويوجد فيها أسواق متنوعة للسياحة الدينية.
والموقع يمتاز بأهمية تاريخية لها الأثر الحضاري باعتبارها قريبه من الحضارة البابلية ، وتبعد قليلا عن موطن خلافة الإمام علي (ع) في الكوفة .
تتميز كربلاء بان الزيارة الموسمية فيها غير مسيطرة بل كافة ايام السنة هي موسم للزيارة ولو ان أهمها هي زيارة يوم عاشوراء و الاربعينيه و الشعبانيه .
********************
إشارة
نلاحظ التأثير الواسع الذي توجده المراقد في المجتمعات التمدنية المحيطة بها، ولعل ابرز ادوار التأثير هي الدور: الديني، الثقافي، ألعلاقاتي، السياسي، الاقتصادي، العمراني.
نموذج : تأثير المراقد المقدسة السياسي
فمنذ استُشهاد الحسين عليه السّلام وضع الحكم الأموي الموانع لردع الناس عن زيارته وهكذا العباسيون وغيرهم استمرارا للنظام الصدامي حيث حارب هؤلاء زيارة الحسين بكافة السبل ، خشية تأثيرها في النفوس التي تستلهم منه (ع) القوة والعزم على الثورة ضد الظالمين، فزيارة قبر الولي إنما هي عمل مُعارِض في نظر الطغاة لابد من منعه بمختلف السبل والطرق.
نموذج : دور المراقد المقدسة في تقوية العلاقات بين الشعوب
إن المراقد المقدّسة كانت سبباً في توثيق المحبة بين الشعوب الإسلامية بمختلف جنسياتها.
نلاحظ الملايين سنوياً تأتي لزيارة العتبات المقدسة وإضافة الى هجرة البعض واستقرارهم الدائم في ارضها ، ويعتبر هذا سبباً في توثيق العلاقة بين الشعوب الإسلامية
نموذج : الدور الثقافي للمراقد المقدسة
وللمراقد دور فاعل في الحركة العلمية؛ وللزيارة مراسيم أهمها قراءة نصوص في الروايات قد أكدت الروايات على تلاوتها، يسعى الزائر فيها إلى تعلّم القراءة كحدّ اقل ليتمكن من قراءة النصوص أوّلاً،
كما يسعى لفهم معانيها ، ليستوعب المقصود منها ثانياً
وفي فترات توافد الزائرين تتبلور الثقافات وتلتقي الحضارات فتنمو في ظلها حركة فكرية كتعبير طبيعي لهذه الحالة
يزدحم العلماء والرواة وأصحاب القلم والفكر حتّى يعجَّ المرقد الشريف بالدارسين والأساتذة من أصحاب العلم والفكر، ومن هنا نجد نشوء الحوزة العلمية في المدن المقدسة بطبيعة الحال غالبا. وأيضاً يظهر الدور الإعلامي لهذه المراقد إذ تُعتبر مركزاً لتلاقي العلماء والمفكرين كنقطة انطلاق لنشر الفكر الإسلامي
نموذج الدور الديني للمراقد المقدسة
أن الظاهرة الدينية في المجتمعات الإسلاميّة التي فيها مراقد الأئمّة عليهم السّلام تطغى على غيرها من الظواهر بشكل ظاهر للعيان، فالعلاقات الإنسانية ذات طابع ديني.
هذه القدسية تساعد إشاعة جوّ روحيّ بين الناس و تتحصّن علاقتهم الاجتماعية من أي تغير اجتماعي خطير.
**********************
إشارة
زيارة المراقد من الشعائر الإسلامية التي أقرتها الشريعة ومن السلوكيات التمدنية الحضارية عند اغلب البشر بما تنتجه من نفع يعود لأصحاب القبور، وعلى الزائر للقبور، و تكرس في نفس الإنسان المعاني الأخلاقية ، حيث تذكر الإنسان بالموت، فيأخذ العبرة .
ورد في الرواية أن أمير المؤمنين عليه السلام قال لما مر على المقابر:
(( السلام عليكم يا أهل القبور أنتم لنا سلف، ونحن لكم خلف، وإنا إن شاء الله بكم لاحقون، أما المساكن فسكنت، وأما الأزواج فنكحت، وأما الأموال فقسمت، هذا خبر ما عندنا، فليت شعري ما خبر ما عندكم؟ ثم قال عليه السلام: أما إنهم إن نطقوا لقالوا: وجدنا التقوى خير زاد ))
زيارة مراقد الصالحين من المؤمنين ولا سيما الشهداء منهم تعطي الإنسان العزيمة على السير على ما ساروا عليه في درب الهداية والتقوى.
وكذلك لزيارة الأرحام فضل عند الله تعالى فقد ورد عن الإمام علي عليه السلام:
(( زوروا موتاكم فإنهم يفرحون بزيارتكم، وليطلب الرجل حاجته عند قبر أبيه وأمه بعدما يدعو لهما ))
في الوقت الذي نرى اهتمام الشعوب في جميع أنحاء العالم بمراقد أسلافهم فيقصدونها للزيارة وأخذ العبر.
والمسلمون يولون أهميّة خاصّة لقبور عظمائهم ولم يخالف في ذلك إلاّ الوهابية.
وهم ظنُّوا بأنّ زيارة القبور هي عبادة لأصحابها، وبالتالي يكون جميع المسلمين مشركين باستثنائهم !!!
بينما نجد ان احترام قبور السابقين وبالخصوص العظماء من سلوكيات المجتمع المدني البشري .
وهذا العمل له آثار إيجابية كثيرة، منها:
١ - إنّ تكريم السابقين إنما هو حفظ حرمة هؤلاء الكرام; لأنّهم عنوان للعزة والشرف الإنساني.

٢ - الدروس والعبر كما قال أمير المؤمنين (عليه السلام):
(( فكفى واعظاً بموتى عاينتموهم ))

٣ - تكريم قبور العظماء الماضين وسيلة لحفظ التراث الثقافي لكل قوم وأمّة، والشعوب تهتم بثقافاتها القديمة.
٤ - تصبير أهالي المتوفى، و الزيارة تقلل من شدّة آلامهم، وبعض الناس نجدهم يقومون ببناء قبر رمزي للفقيد، ويجلسون بجواره .

٥ - إنّ لزيارة قبور أئمّة الدين وطلب الشفاعة منهم عند الله المرافق للتوبة والإنابة أثراً في تربية النفوس وتنمية الإيمان، وقد تاب الكثير من المذنبين والعصاة في رحاب تلك المراقد.
***************
نفهم من هنا ان البنية الشاخصة للتمدن الإسلامي تلازم وجود المواقع المقدسة والمعالم الحضارية سواء كان على مستوى الموضعية من الناحية العمرانية الشكلية او على مستوى الأدوار الكبيرة التي تؤديها تلك المواقع المقدسة في السلوك المدني والإنساني المتحضر .

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات الفرصة الاخيرة لإنقاذ العراق من انهيار حتمي

المقالات السقوط المحتوم

المقالات خطوات مارثون الأربعينية؛ وحدة القلوب الإنسانية

المقالات رسالة حزن عراقيه...إشارة سابقة

المقالات هل خاب الرجا فينا؟

المقالات دولة العراق من التأسيس الى بارزاني؟!

المقالات ذكريات.. وخيبة... ومنفى..

المقالات سيدتي زينب الحوراء

المقالات الموضوع فيه (إنّ) أو (بايدن)..!

المقالات الامام الحسين ...أنشودة الاحرار.. في كل زمان ومكان

المقالات سطور الولاء ..وعاشوراء...

المقالات حديث في الأنساب ليس له علاقة بإنفصال شمال العراق..!

المقالات عاشوراء التضحيه والفداء ..وسحب الفتن الطائفيه السوداء

المقالات قافية الحزن ..وواقعة كربلاء الدامية

المقالات سطور دامية وحزن سرمدي وكربلاء

المقالات الدم العراقي... وثقافة الحقد القبلي

المقالات حروفي

المقالات للوفاءِ أهله ....‎

المقالات هل نحن جادون في بناء العراق المظلوم؟؟

المقالات فساد مثقف السلطه في الانظمه الشموليه

المقالات زمن عراقي صعب

المقالات الجامعه ألعربيه ... المنظومة الأكثر فشلا

المقالات الغدير..وحدة أطياف الشعب

المقالات قادة الرأي العام و ميدان المعركة

المقالات أُمُ عمارٍ ما زالت حيةٌ ترزق!

المقالات مفاهيم قرآنية – الجنة البرزخية

المقالات مسعود بارزاني بين نارين !...

المقالات قادة الرأي العام و ميدان المعركة

المقالات إحياء الروح الثورية بين الأمة وتوعيتها يربك الطغاة

المقالات السلطه اليعربيه الحاكمه..واستقلالية المثقف

المقالات معاناة عراقية ٣٧ عام.. وضياع كردستان!

المقالات تقرير خطير مسكوت عنه !

المقالات وزير الداخلية الصورة الاخرى للحشد الشعبي

المقالات نزاهة ...وفساد

المقالات عندما يتطفل السياسي على الدين ... السبسي انموذجا

المقالات حديث مختصر عن مخطط تمزيق الجبهة الشيعية..!

المقالات الدين يحث الفرد للاحترام وتقديم الإنسانية

المقالات زعماء يعرب...والذكاء اليعربي

المقالات لك الله يا وطني

المقالات مشهد مسرحي سياسي..عرب وين..طنبوره وين

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني